الاحد  24/09/2017     17:56 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
الخارجية القطرية: اتفاق أستانة ليس بديلا عن رحيل الأسد
تاريخ اضافة الخبر:
09/05/2017 [ 11:40 ]
الخارجية القطرية: اتفاق أستانة ليس بديلا عن رحيل الأسد

القاهرة-وكالات- قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن اتفاق أستانة الأخيرة خطوة إيجابية لكنه ليس بديلا عن الانتقال السياسي في سورية ورحيل بشار الأسد.

وأضاف الوزير القطري في تصريحات خاصة لقناة "الجزيرة" عقب لقائه نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في واشنطن الليلة الماضية، أنه "من الجيد أن تكون هناك مناطق لخفض التوتر، لكن يجب أن تكون خطوة في سبيل الوصول لحل الأزمة، ولا تتخذ كذريعة لتأجيل هذا الحل وتأجيل مسألة الانتقال السياسي".

وقال إن هناك الكثير من التعاون بين قطر والولايات المتحدة، خاصة في الأزمة السورية، وأكد أن المشاورات مع وزير الخارجية الأمريكي ومستشار الأمن القومي تناولت القضية السورية والمقترحات المطروحة للمضي قدما في حلها.

وشدد على أن "مكافحة الإرهاب أحد الملفات الرئيسية التي تمت مناقشتها مع الولايات المتحدة"، لافتا إلى أن "هناك تعاونا وثيقا بين البلدين في مكافحة تمويل الإرهاب الذي أصبح ظاهرة تنمو في المنطقة".

وكانت الدول الراعية لمفاوضات أستانة (تركيا وروسيا وإيران) توصلت مؤخرا إلى اتفاق لخفض التصعيد يتضمن إقامة أربع مناطق آمنة بسورية لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد.

وذكرت الخارجية الأمريكية بعد لقاء الوزيرين أنهما أكدا خلال الاجتماع على التزامهما المتبادل بالعمل نحو "شراكة أكثر قوة ومنطقة أكثر أمنا".

وقال البيان إن تيلرسون شكر وزير الخارجية القطري بشكل خاص على "التعاون الأمني المستمر بين الولايات المتحدة وقطر".

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين