الاحد  24/09/2017     17:43 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
مصر ترفض تواجد عناصر أمن روسيين في مطاراتها
تاريخ اضافة الخبر:
13/05/2017 [ 19:57 ]
مصر ترفض تواجد عناصر أمن روسيين في مطاراتها

موسكو- د ب أ- قال مصدر في وزارة الطيران المدني المصرية، اليوم السبت، إن بلاده رفضت اقتراحا يقضي بتواجد وفد أمني روسي في المطارات المصرية التي تستقبل الطيران الروسي.

وأضاف المصدر، الذي لم يتم تسميته، في تصريحات لوكالة سبوتنيك " خلال المشاورات حول اتفاق سلامة الطيران بين البلدين اقترحت روسيا وجود وفد أمني بصفة مستمرة في المطارات المصرية التي تستقبل الطيران الروسي، لكن الاقتراح لم يلق قبولاً، خاصة أنّ مصر تقوم بتنفيذ كافة الإجراءات الأمنية داخل المطارات ومن وقت دخولها المجال الجوي المصري حتى إقلاعها في رحلة العودة".

وتابع المصدر "مسألة وجود عناصر أمن من دولة أجنبية وبصفة دائمة في المطارات يمس سيادة الدولة واعتقد أنّ هذا أمر لن يقبله أي مواطن مصري. ويمكن البحث عن بدائل أخرى تحقق المنفعة والأهداف المرجوة وهو تأمين الركاب والطيران"،

لافتاً إلى "أن باب المشاورات ما زال مفتوحا ولم يغلق وهناك رغبة في عودة حركة الطيران بين البلدين والمساهمة في تنمية علاقات التعاون الثنائي في كافة المجالات".

وتابع المصدر: "سوف يتم بحث توقيت دعوة الوفد الروسي للإطلاع على الإجراءات التي تمت في كافة المطارات"، موضحاً "كانت هناك مطالب من لجان المتابعة والتفتيش الروسية التي زارت مصر تتعلق بالتأمين ويجري استكمال تلك الإجراءات".

يذكر أن روسيا قد اوقفت رحلاتها الجوية إلى مصر عقب تحطم طائرة روسية في شبه جزيرة سيناء بعد اقلاعها من مطار شرم الشيخ في تشرين اول عام 2015، ما أسفر عن مقتل كل ركابها وأفراد الطاقم البالغ عددهم 224 شخصا.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين