الجمعة  24/11/2017     06:02 صباحاً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
عاجل
"بمناسبة الذكرى الـ 69 للنكبة"
تاريخ اضافة الخبر:
14/05/2017 [ 22:14 ]
"بمناسبة الذكرى الـ  69 للنكبة"

بسم الله الرحـمن الرحـيم

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لحركة "فتـــح" في المحافظات الجنوبية

"بمناسبة الذكرى الـ 69للنكبة "

   تحل الذكرى التاسعة والستون للنكبة التي لحقت بشعبنا الفلسطيني ، ليظل يوم الخامس عشر من آيار شاهداً على جريمة العصر التي أفضت إلى تهجير أهلنا من ديارهم ومنازلهم ومزارعهم وممتلكاتهم ، ليصبح أبناء شعبنا يقيمون في الشتات والمنافي  وفى مخيمات اللجوء في الوطن والشتات ، هذه الجريمة التي سلبت الحقوق من أصحابها لتقيم كياناَ عنصرياً مفروضاً في المنطقة العربية لا تربطه علاقة بالجغرافيا والتاريخ العربي والإسلامي على حساب الشعب العربي الفلسطيني ، ليكون هذا الكيان المصطنع رأس حربة لصناعة الإرهاب ولقوى الاستعمار ، للنيل من مقدرات وإمكانات الأمة العربية والإسلامية .

  إن شعبنا العربي الفلسطيني يؤمن بأن حق العودة مقدس لن تلغيه ولن تصادره المشاريع البديلة ولن تفت في عضده جرائم الاحتلال ومكائده وإرهابه، ولن تغير من حقائق التاريخ الادعاءات والافتراءات والتزييف الذى تمارسه حكومة الاحتلال وحلفاؤها ، وستبقى الهوية العربية والإسلامية راسخة في أرض فلسطين رافضة لكل معتدٍ ودخيل ومصطنع مهما طال الزمن .

   تأتى الذكرى التاسعة والستون للنكبة وأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات يواصلون معركة الحرية والكرامة لليوم التاسع والعشرين بأمعائهم الخاوية بكل صبر وصمود وإرادة وطنية لن تلين  في مواجهة غطرسة الاحتلال وجرائمه التي يندى لها جبين الإنسانية  في خضم تحديات جمة تواجه قضيتنا الفلسطينية وإمعان حكومة الاحتلال المتطرفة في جرائمها وإنكارها للحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة و رفضها  لقرارات الشرعية الدولية في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن مساندة الحقوق الوطنية الفلسطينية وإرغام كيان الاحتلال على إنهاء احتلاله لأرضنا ومقدساتنا .

   تثمن حركة "فتـــح" خطوات الأخ الرئيس محمود عباس "أبو مازن" السياسية والدبلوماسية والقانونية التي يخوضها في معركة الحرية والاستقلال وتدعو كافة أبناء شعبنا إلى دعم توجهاته على طريق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتحرير أسرانا البواسل من سجون الاحتلال .

  في هذه الذكرى الأليمة وللتأكيد على حق العودة والتمسك بالحقوق الوطنية غير القابلة للتصرف ووفاءً لشهدائنا ولأسرانا ولجرحانا تدعو حركة فتح أبناءها وجماهير شعبنا إلى التواجد والمشاركة الجماهيرية الواسعة غداً الاثنين (15/5/2017) الساعة الخامسة مساءً في ساحة السرايا بمدينة غزة دعماً وإسناداً ونصرةً لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات الذين يخوضون معركة الحرية والعزة والكرامة الوطنية.

    ونحن نستذكر مأساة شعبنا الفلسطيني ننحني إكباراً وإجلالاً لشهدائنا الأبرار الذين ارتقوا  دفاعاً عن الأرض والكرامة الوطنية ، ونعاهدهم أن تبقى دماؤهم الزكية نبراساً لنا على طريق النضال حتى تحقيق أهدافنا الوطنية ، كما نحيي جرحانا الأبطال وأسرانا البواسل الذين يخوضون معركة الحرية والكرامة ضد سياسات السجان الإسرائيلي ، ونؤكد دعمنا وتضامننا ومساندتنا لكافة مطالبهم  ، كما نتوجه بالتحية لأبناء شعبنا في مخيمات اللجوء في الوطن وفي الشتات وفى كافة أماكن تواجده الذين لن يقبلوا بديلاً عن فلسطين ، ورفضوا كافة مشاريع التوطين محتفظين بمفاتيح العودة ، كما نحيي أهلنا في أراضي الـ 48 الذين يواجهون سياسات الاحتلال العنصرية متشبثين بأرضهم ، ونحيى أبناء شعبنا في غزة والقدس والضفة القابضين على الجمر، الصامدين المدافعين عن أرضنا ومقدساتنا .

 

عاشت فلسطين حرة عربية

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ... الحرية لأسرانا البواسل ... الشفاء العاجل لجرحانا

وإنها لثورة حتى النصر

                                            الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في المحافظات الجنوبية

                                                                    15 /5/2017م   

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم إبراهيم أبوالنجا
بقلم حنان باكير
بقلم عمر حلمي الغول
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين