الاحد  24/09/2017     17:50 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
تحرك مجلس السفراء العرب في بلجيكا لنصرة قضية الأسرى
تاريخ اضافة الخبر:
18/05/2017 [ 20:35 ]
تحرك مجلس السفراء العرب في بلجيكا لنصرة قضية الأسرى

 

 بروكسيل -الرواسي- بطلب من بعثة فلسطين لدى الاتحاد الاوروبي، بلجيكا ولوكسمبورغ، اجتمع مجلس السفراء العرب المعتمدين لدى المملكة البلجيكية، مع وزير الخارجية البلجيكي ديدي رينديرز، لدعوته لتحرك بلاده للضغط على إسرائيل للالتزام بالقانون الدولي، وخاصة اتفاقيات جنيف المتعلقة بالقانون الإنساني، والتي تحدد الالتزامات الدولية التي يجب أن تنفذها إسرائيل كقوة احتلال تجاه الأسرى.

وعبر السفراء العرب عن بالغ قلقهم لتدهور أوضاع الأسرى في ظل سياسات الاحتلال الإسرائيلي المنافية للقانون الدولي وحقوق الإنسان، وأكدوا أن القضية الفلسطينية تبقى القضية المركزية لجميع الدول العربية، وأن السلام لن يعم المنطقة إلى بقيام الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود حزيران 1967، كما نصت عليه مبادرة السلام العربية والتي أقرتها القمم العربية وآخرها قمة عمّان الأخيرة .

من جهته، عبر وزير الخارجية عن قلقة الشديد إزاء تدهور الأوضاع في سجون الاحتلال، وأصدر بيانا، نشره موقع الخارجية البلجيكية، طالب فيه بضرورة احترام قواعد القانون الدولي بشأن الأسرى، والتي تتضمن العديد من البنود مثل الزيارات والعلاج ورفض التعذيب، وأنه لا لا يحق لقوة الاحتلال نقل السجناء خارج أرضهم.

وأكد سعي بلجيكا والاتحاد الأوروبي لتحقيق حل الدولتين، ورفض الاستيطان الإسرائيلي الذي يشكل عقبه في وجه عملية السلام .

واجتمع مجلس السفراء العرب في وقت سابق، مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الفيدرالي البلجيكي دير فإن مايلين، وعدد من النواب الفيدراليين البلجيكيين من مختلف الأحزاب السياسية، وتمت مطالبتهم بضرورة التحرك البرلماني البلجيكي تجاه الأسرى، وخاصة النواب منهم

 

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين