الاحد  24/09/2017     17:55 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
الهباش يستنكر تطاول وزيرة الثقافة الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية
تاريخ اضافة الخبر:
18/05/2017 [ 20:40 ]
الهباش يستنكر تطاول وزيرة الثقافة الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية

 رام الله -الرواسي- استنكر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ما قامت به وزيرة الثقافة الاسرائيلية المتطرفة ميري ريغيف من استفزاز واضح لمشاعر المسلمين والفلسطينيين بارتدائها فستانا رسمت عليه الحرم القدسي الشريف، يشمل مسجد قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك.

وأكد الهباش في تصريح صحفي، اليوم الخميس، أن القدس ستبقى العاصمة الابدية لدولة فلسطين طبقا لقرارات الشرعية الدولية، ومن قبلها القرار الرباني الذي نزل في القرآن الكريم كما جاء في سورة الإسراء، وهي جزء من عقيدة اكثر من مليار مسلم في شتى انحاء المعمورة.

ووصف هذا التصرف بالعنصري وانكار للتاريخ والحضارة ومحاولة فاشلة لسرقة ثقافة وحضارة شعبنا المتجذرة في هذه الارض منذ آلاف السنين، متسائلا اذا كان رأس الهرم الثقافي في اسرائيل يمارس السرقة في وضح النهار وعلى مرأى من العالم، فإن ذلك يؤكد أن كافة مؤسسات دولة الاحتلال تتحد معا في تزييف الحقائق، وتتحدى قرارات المجتمع الدولي والعالم التي أكدت عروبة واسلامية المدينة المقدسة، وأن الحرم القدسي الشريف بكافة أقسامه هو حق اسلامي خالص للمسلمين دون غيرهم .

وطالب الهباش كافة المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الانسان بالوقوف بشكل جدي وحازم بوجه ساسة اسرائيل واذرعها العسكرية والسياسية، التي تمارس الارهاب الفكري وتسرق التاريخ وتزور الحضارة.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين