الاثنين  21/08/2017     15:50 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
اسرائيل تبدأ إجراءات سحب الجنسية من عزمي بشارة
تاريخ اضافة الخبر:
31/07/2017 [ 10:29 ]
اسرائيل تبدأ إجراءات سحب الجنسية من عزمي بشارة

القدس-الرواسي- وجه وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، طلبا رسميا للمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، بسحب الجنسية من المفكر العربي الفلسطيني عزمي بشارة.

وفي حال تمت الموافقة على الطلب، ستكون هذه المرة الأولى بتاريخ إسرائيل التي تسحب فيها الجنسية.

وتتهم إسرائيل عزمي بشارة بـ"التخابر مع دولة عدو في زمن الحرب، ومساعدة دولة عدو والتعاون مع منظمات إرهابية، بينما كان لا يزال نائبا في الكنيست".

وبحسب حقوقيين فإن تهمة "التخابر مع العدو في زمن الحرب وخيانة الأمانة ودعم تنظيم إرهابي للمس بأمن الدولة"، هي إحدى التهم التي قد تؤدي لحكم الإعدام في إسرائيل.

ويلاحق القضاء الإسرائيلي، المفكر عزمي بشارة منذ عام 2007 بتهم أمنية، دفعته للخروج إلى المنفى. وقد ازدادت ملاحقة بشارة، بعد فشل محاولات منعه من الترشح للكنيست، منذ انتفاضة القدس والأقصى، والانسحاب الإسرائيلي من لبنان في عام 2000، ومن ثم بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006، بفعل المواقف التي أعلنها بشارة، وعلى رأسها حق الشعوب المحتلة بمقاومة الاحتلال، ورفض اعتبار سورية ولبنان دولتين عدوتين.

ولم تقم إسرائيل بسحب الجنسية من أي مواطن، بمن فيهم مواطنون يهود وعرب، أدينوا في سنوات الخمسينيات والستينيات، بتهم أمنية خطيرة.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين