الثلاثاء  17/10/2017     17:03 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
المكتب الحركي للمهن الطبية في منزل الشهيد ياسر عرفات
تاريخ اضافة الخبر:
07/08/2017 [ 10:05 ]
المكتب الحركي للمهن الطبية في منزل الشهيد ياسر عرفات


غزة - الرواسي - زار وفد من المكتب الحركي للمهن الطبية اقليم غرب غزة بمشاركة اعضاء من المكتب الحركي المركزي منزل الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات "أبو عمار" الكائن في مدينة غزة، وترأس الوفد الدكتور أيمن ابو عبدو والدكتور احمد ابو النصر وضم كل من أعضاء المكتب الحركي للمهن الطبية، وكان في استقبالهم اللواء عرابي كلوب وعدد من الأخوة القائمين على بيت الرئيس الشهيد ياسر عرفات.

وأشار الدكتور أبو عبدو إلى أن هذه الزيارة تأتي لتأكيد الشعور بأن الزعيم الراحيل أبو عمار غاب جسداً ولا زال حياً في قلب ووجدان كل فلسطيني، مشدداً على أننا متمسكون بهذا الإرث التاريخي لقائد ثورتنا والذي منح حياته كلها للقضية الفلسطينية .

بدوره أطلع اللواء كلوب الوفد على مقتنيات مكتب أبو عمار، وعلى ما يحتويه البيت من إرث نضالي وتاريخي سيبقى شاهداً على نضال هذا الزعيم، وستبقى مقتنياته وأرثة ملهمة لكل الاحرار والثوار في شتى بقاع الارض، مقدماً شكره وتقديره للمكتب الحركي على هذه الزيارة الطيبة.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين