الجمعة  20/10/2017     21:41 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
جمعية إسرائيلية تدعم اليمين المتطرف بغطاء "دعم التراث اليهودي"
تاريخ اضافة الخبر:
13/08/2017 [ 10:29 ]
جمعية إسرائيلية تدعم اليمين المتطرف بغطاء "دعم التراث اليهودي"

وكالات - كشف مسجل الجمعيات في إسرائيل، عن أن جمعية "صندوق سيغال إسرائيل"، المدعومة من قبل شخصيات مقربة من نتنياهو، تستغل عملها كجمعية، من أجل ضخ الأموال لدعم اليمين المتطرف، بصورة مشبوهة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأحد، فإن المسجل أجرى في الأشهر الأخيرة تدقيقا أظهر أن الجمعية لا تعمل وفق أهداف حددتها سابقا، وتعمل فقط من أجل ضخ الملايين من الشواكل لصالح منظمات يمينية متطرفة بدون أي شروط، ما يشير إلى محاولتها طمس آثار نشاطاتها.

ووفقا للصحيفة، فإنه وبالرغم من محاولات الجمعية إخفاء معلومات الجهة المتبرعة، فقد تبين أنها (الجمعية) تتلقى أموالا من شركات تعود ملكيتها لعائلة "فاليك" في بنما والتي كُشف منذ نحو عامين بأن أفرادها يتبرعون بشكل دائم لصالح نتنياهو. مشيرةً إلى أن عائلة فاليك تعمل على تحويل الأموال للمنظمات اليمينية بشكل غير مباشر من خلال شركات تجارية في بنما ومن خلال جمعية صندوق سيغال لإسرائيل التي تم تأسيسها عام 2007 بهدف دعم التراث اليهودي.

ويظهر من التدقيق الذي جرى أن الدعم المالي وصل لمنظمات يمنية متطرفة تدعم تمويل المستوطنات في الضفة ومعاهد دينية ناشطة جميع عناصرها من المتطرفين، وجمعيات تعمل على تهويد القدس استيطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسجل الجمعيات لم يوصي بضرورة ملاحقة الجمعية قانونيا، بل اكتفى بمطالبتها بالعمل وفق البرنامج الذي أسست بشأنه وهو دعم التراث اليهودي.

 

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين