الجمعة  20/10/2017     23:28 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
العطاء فضيلة.....
تاريخ اضافة الخبر:
07/09/2017 [ 11:34 ]
العطاء فضيلة.....
بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

في صيف ما في بداية سبعينات القرن الماضي كنت أقيم هناك في دمشق...

كان منزلي على ضفة من ضفاف بردى...

وكانت اشجار الحور الباسقة تحيط بالمكان...

كانت أمسيات دمشق تملؤها الثقافة والفنون...

كان خليل طافش وجميل عواد وابراهيم الباز ومريم شما...

وقائمة طويلة من الاسماء....

يجتهدون في مسرح القباني الدمشقي لصناعة المسرح الفلسطيني.....

مسرحا ثوريا ملتزما...

كانت مسرحية الكرسي لمعين بسيسو هاجس المخرج خليل طافش... وجميل عواد يجهد في تصميم الديكور المعبر باقل التكاليف... كانت القيادة ياسر عرفات وأبو جهاد وأبو ماهر يدعمون فكرة المسرح الفلسطيني....

كانت امسياتنا ثرية بتعدد مثقفيها .. من فلسطينيين وشعراء عرب وقصاصين وروائيين ورسامين تشكيليين يتقدمهم الشقيقان عبدالرحمن ومحمد المزين....

كنا رغم قلة المال نشعر أننا أغنياء ...

وان المستقبل سيكون أفضل ... ليس على المستوى الخاص وإنما على المستوى العام بكل أبعاده الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثورية....

لم نكن نتوقع أن نفقد هذا الحلم ....

ولا أن نفقد دمشق او بيروت ولا بغداد..

كنا نعيش في فضاءات واضاءات ثقافية وفكرية واسعة... وربما كانت فضفاضة..... او كانت طموحاتنا مرتفعة بارتفاع هامات الثورة والثوار في الجولان والعرقوب وفي قواعد ومعسكرات الثورة.....

كان زمنها تتوفر في محيطنا قدوات ادبية قدوات فكرية وفنية وفدائية جسورة.....

يشار اليها في البنان والإعلام...

كنا نحن فيها مشاريع نضالية .... كان السباق ايامها في العطاء كل في ميدانه... وكان الأخذ يومها نقيصة.... والعطاء فضيلة.

من الذاكرة...

د. عبد الرحيم جاموس

الرياض 30/31 اب 2017م

التعليقات
عدد التعليقات: 0
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين