الاثنين  11/12/2017     18:47 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
عاجل
هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل الإهمال الطبي بحق الأسير مازن القاضي
تاريخ اضافة الخبر:
10/09/2017 [ 17:23 ]
هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل الإهمال الطبي بحق الأسير مازن القاضي

رام الله -الرواسي- أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة اليوم الأحد، بتعمد ومواصلة الإهمال الطبي بحق الأسير المريض مازن القاضي (37 عاماً)، من مدينة البيرة، والقابع حالياً في سجن "عسقلان".

وقال عجوة، حسب بيان صحفي للهيئة، إن الأسير يعاني من تمزق في الغضروف، وقد ازداد وضعه الصحي سوءاً بعد خوضه الاضراب الأخير الذي استمر 41 يوماً على التوالي، حيث فقد من وزنه ما يقارب 26 كغم، وأصبح غير قادر على المشي، وقد أُجريت له حديثاً عملية جراحية في منطقة أسفل الركبة اليمنى، لكن الأسير بحاجة ماسة لإجراء جلسات علاج طبيعي، بسبب وجود انتفاخات مكان إجراء العملية، مشيرة إلى أن أي تأخير أو مماطلة في تقديم العلاج المناسب له وفي إخضاعه لجلسات العلاج الطبيعي، من شأنها أن تؤدي إلى مضاعفات صعبة.

كما أوضح، أن نفس الألم والمعاناة بدأ يشعر بها في ركبته اليسرى وهو بحاجة لصورة مغناطسية، وعلاجات ضرورية قبل أن تتفاقم أوضاعه الصحية.

يذكر أن الأسير معتقل منذ 5/3/2002، ومحكوم ثلاثة مؤبدات و25 عاماً.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم د.عاطف أبو سيف
بقلم د.جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين