الاثنين  11/12/2017     19:09 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
عاجل
انتشال جثث الأقباط المصريين الذين ذبحهم داعش في ليبيا
تاريخ اضافة الخبر:
07/10/2017 [ 11:57 ]
انتشال جثث الأقباط المصريين الذين ذبحهم داعش في ليبيا

طرابلس- وكالات - قال المكتب الإعلامي لغرفة عمليات"البنيان المرصوص"، التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة دوليا، إن الأجهزة المختصة انتشلت جثامين الأقباط الـ21 الذين قتلوا ذبحاً في سرت، على يد تنظيم داعش عام 2015.

وأضاف المكتب، في بيان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الجمعة، إن الجثامين وجدت مكبلة الأيادي ومقطوعة الرأس وبالزي البرتقالي كما ظهرت في شريط الفيديو لعملية ذبحهم.

كان مكتب النائب العام الليبي قد أعلن مساء الجمعة، العثور على 21 جثة للأقباط المصريين الذين ذبحوا على يد عناصر داعش في سرت.

وفي نهاية الشهر الماضي، أعلن رئيس التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي المكلف، الصديق الصور، القبض على منفذ ومصور واقعة ذبح الأقباط المصريين في سرت بوسط ليبيا.

وقال الصور، خلال مؤتمر صحفي لإعلان نتائج التحقيقات مع عناصر تنظيم "داعش" الذين جرى القبض عليهم في سرت، إنه "تم تحديد أماكن دفنهم وسنبحث عنهم".

يذكر أنه في نهاية كانون أول 2013، أعلن "داعش" في ليبيا، خطف سبعة عمال مصريين أقباط في مدينة سرت، ثم اختطف 14 آخرين في مطلع كانون ثاني 2015 من منازلهم في سرت، وفي 15 شباط 2015، نشر داعش مقطع فيديو مدته 5 دقائق، يظهر فيه مجموعة من مقاتلي التنظيم، وكل واحد منهم يمسك برأس قبطي ويذبحه.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم د.عاطف أبو سيف
بقلم د.جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين