السبت  18/11/2017     21:20 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
غنام تؤمن ملابس وأغطية شتوية للأسرى بدعم من القطاع الخاص
تاريخ اضافة الخبر:
23/10/2017 [ 10:59 ]
غنام تؤمن ملابس وأغطية شتوية للأسرى بدعم من القطاع الخاص
 رام الله - الرواسي - أمنت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام اليوم الاثنين، بدعم من القطاع الخاص ممثلا باتحاد الغرف التجارية، وغرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة، وبالتنسيق مع هيئة شؤون الأسرى وعدد من الأسرى المحررين، مستلزمات ستصل لعدد من الأسرى في سجون الاحتلال.

وسيتم العمل على تسليمها استباقا لفصل الشتاء، وتشتمل على أغطية شتوية وملابس تقيهم برد الشتاء، خصوصا في ظل سياسة الإهمال المتعمد من قبل السجان لاحتياجات الأسرى ومستلزماتهم.

وأكدت غنام أن العمل والتعاون والتكامل في سبيل أسرانا وأسيراتنا وعائلاتهم واجب وطني واجتماعي وإنساني، مشيرة إلى أن من يقيد حريته من أجل حرية شعبه يستحق من الجميع التكاتف في سبيل نصرته، شاكرة المتبرعين على مساهماتهم المجتمعية الدائمة .

وشددت المحافظ على أن تعليمات الرئيس محمود عباس بالتواصل وتلمس احتياجات عائلات الأسرى والأسيرات، هي تأكيد على أن قضيتهم تمثل كل فلسطيني، منوهة إلى أن الاحتلال لن يكسر عزيمة شعبنا وإرادته بالبناء والتطوير رغم الإجراءات القمعية.

وقالت إن الحرية لأسرانا هي حق، على العالم أجمع التدخل لإحقاقه، مشيرة إلى أنه من واجبنا مساندتهم بكافة السبل الى حين حريتهم.

وعبرت عن فخرها بالقطاع الخاص الفلسطيني المنتمي، منوهة إلى بصماتهم المتميزة على كافة المستويات، مشيدة بغرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة واتحاد الغرف التجارية ممثلة بخليل رزق لتشبيكهم الدائم مع المحافظة في سبيل خدمة المجتمع.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين