السبت  18/11/2017     21:29 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
الحمد الله يطلع السفير التونسي على جهود تكريس المصالحة
تاريخ اضافة الخبر:
23/10/2017 [ 15:00 ]
الحمد الله يطلع السفير التونسي على جهود تكريس المصالحة

رام الله- الرواسي- أطلع رئيس الوزراء رامي الحمد الله، السفير التونسي لدى فلسطين الحبيب ابن فرح، اليوم الإثنين، على آخر المستجدات السياسية، وجهود تكريس المصالحة الوطنية.

وبحث الحمد الله، مع ابن فرح، سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في العديد من القطاعات خاصة قطاع السياحة، وتفعيل الاتفاقيات الموقعة، وتنظيم المتابعة للجنة المشتركة بين البلدين.

وثمن رئيس الوزراء الدعم التونسي المتواصل لفلسطين ودورها الثابت في دعم القضية الفلسطينية على كافة الصعد والمحافل الدولية.

من جانبه، سلم السفير التونسي، الحمد الله، رسالة شكر من نظيره التونسي يوسف الشاهد وحكومته على الموقف الفلسطيني التضامني وما أبدته الحكومة من حرص على تقديم يد العون جراء الحرائق الأخيرة التي اجتاحت تونس.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين