السبت  18/11/2017     21:33 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
وفد من منظمة التحرير يعزي السفير المصري بشهداء الجيش بالواحات
تاريخ اضافة الخبر:
23/10/2017 [ 15:30 ]
وفد من منظمة التحرير يعزي السفير المصري بشهداء الجيش بالواحات

رام الله- الرواسي- قدم وفد من منظمة التحرير الفلسطينية، ضم كلا من أعضاء اللجنة التنفيذية: صالح رأفت، وتيسير خالد، وحنا عميرة، وواصل أبو يوسف، ومدير عام دائرة التربية والتعليم رأفت العجرمي ووكيل دائرة الشباب والرياضة حسام عرفات، واجب العزاء لممثلية جمهورية مصر العربية لدى دولة فلسطين بشهداء الجيش والشرطة الذين ارتقوا في الهجوم الإرهابي في منطقة الواحات بالجيزة قبل يومين.

وأكد رأفت أن الشعب الفلسطيني بأسرة وعلى رأسه القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس وكل أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، يقفون إلى جانب الشعب المصري والجيش المصري في مواجهة هذه العصابات الإرهابية الإجرامية التي تهدف النيل من جمهورية مصر العربية.

وقال: هؤلاء الشهداء الذين سقطوا في مصر نتيجة هذه الأعمال الإرهابية هم شهداء أيضا للشعب الفلسطيني.

وعبر سفير جمهورية مصر العربية سامي مراد، عن تقديره وشكره للشعب الفلسطيني وقيادته وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، للمشاعر الصادقة وللتضامن الأخوي في مواجهة الإرهاب.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين