السبت  18/11/2017     21:26 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
المالكي يستقبل مدير عام السياسة الخارجية في الخارجية التشيلية
تاريخ اضافة الخبر:
23/10/2017 [ 15:33 ]
المالكي يستقبل مدير عام السياسة الخارجية في الخارجية التشيلية

رام الله- الرواسي- استقبل وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، في مقر الوزارة بمدينة رام الله، اليوم الاثنين، مدير عام السياسة الخارجية في وزارة الخارجية التشيلية السفير ميلينكو سكوكنيتش.

وأشاد المالكي بالعلاقات الطيبة التي تربط البلدين، خاصة أن البلدين وقعتا مجموعة من الاتفاقيات على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في شهر أيلول الماضي، وتطرق إلى أهمية عقد لجنة وزارية مشتركة بين البلدين بهدف تعزيز التعاون بينهما، واستكشاف الآفاق المستقبلية في المجالات كافة ذات الاهتمام المشترك.

واستعرض المالكي آخر المستجدات السياسية بما فيها الموقف الأميركي من عملية السلام، وانفتاح القيادة الفلسطينية على أية مقترحات تضمن الحل العادل وفق مبدأ حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية.

وقدّم شرحاً حول خطوات المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، وزيارة الحكومة الفلسطينية لقطاع غزة، وبدئها تسلم عملها هناك طبقاً للجدول الزمني المتفق عليه في القاهرة.

 من جانبه ثمن السفير سكوكنيتش التطور الملحوظ في العلاقات الفلسطينية التشيلية والذي انعكس بعقد مؤتمر سفراء دولة فلسطين في أمريكا اللاتينية الشهر الماضي في العاصمة التشيلية سانتياغو.

وأشاد بجهود الوزير المالكي الهادفة الى تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين، مؤكداً على موقف بلاده الثابت من أجل حل الدولتين والداعم للشرعية الدولية وقرارتها ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، موضحاً أن للشعب الفلسطيني الحق في تقرير مصيره وإقامة دولته على تراب وطنه شأنه شأن غيره من الشعوب.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين