السبت  18/11/2017     21:22 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
اللجنة الشعبية للاجئين بخانيونس تعقد ندوة سياسية حول المصالحة الوطنية الفلسطينية
تاريخ اضافة الخبر:
23/10/2017 [ 16:27 ]
اللجنة الشعبية للاجئين بخانيونس تعقد ندوة سياسية حول المصالحة الوطنية الفلسطينية

غزة – عقدت اليوم الاثنين اللجنة الشعبية للاجئين في محافظة خانيونس، ندوة سياسية بعنوان المصالحة الوطنية الفلسطينية بحضور  ممثلي عن فصائل العمل الوطني ، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والمواطنين في المحافظة.

وافتتحت الندوة بالسلام الوطني الفلسطيني ، والترحيب بالحضور وإعطاء لمحة عن ماهية الندوة من قبل عريفها عدنان العصار.

وقال الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل في كلمته خلال الندوة ، أن:"إسرائيل تعمل على تعطيل اي مباردة وهذا يتمثل في سعيها المتواصل للإبقاء على حالة الانقسام التي استفادت منها خلال السنوات الماضية على جميع المستويات".

وأشار عوكل إلى أن إسرائيل لا تريد ابراز القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس أمام المجتمع الدولي بأنه يمثل الكل الفلسطيني، حتى تقول انه لا يوجد شريك فلسطيني للتفاوض معه وتمارس سياساتها الاستيطانية والعدوانية اتجاه الشعب الفلسطيني.

كما نوه الى صفقة القرن التي يحاول الرئيس الأمريكي ترامب إبرامها وتأثيرها على القضية الفلسطينية.

من جهته قال صلاح أبو ركبة عضو المكتب السياسي للجبهة العربية الفلسطينية، ان سقف المصالحة الوطنية واضح، وهو تنفيذ اليات اتفاق القاهرة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني من العمل في غزة.

وأشار الى الارتياح الشعبي والجماهيري لما تم التوصل اليه في القاهرة، معتبراً ذلك المطلب والهدف للكل الفلسطيني.

ونوه أبو ركبة لملف الحكومة والموظفين قائلاً نحن بحاجة ان تبنى المؤسسات والوزارات على القاعدة الوطنية وفق القانون دون الالتفات الي الحزبية المقيتة.

وقال أن الشعب هو من يدفع ثمن الانقسام، والمقاومة الفلسطينية ، مسئولية الجميع للمحافظة عليها .

فيما اعتبر عبد العزيز قديح عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي، ان المصالحة الوطنية هي رغبة وهدف لكل مواطن فلسطيني له مصلحة في الحفاظ على قضيته، قائلاً أن كل الاطراف لم يكن لها خيارات بديلة في توجهاتها السياسية الا الذهاب الي مصالحة شاملة.

وأشاد قديح بما توصلت اليه حركتي فتح وحماس في تفاهمات القاهرة، واعتبر الترجمة الفعلية للمصالحة يكون، بوضع اليات محددة لتطبيق تفاهمات القاهرة ،و أولها تمكين عمل الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة.

من جانبه قال اياد نصر عضو المجلس الثوري لحركة فتح، مسؤول ملف الإعلام في الهيئة القيادية العليا، نحن في حركة فتح ذاهبون بجدية مطلقة للمصالحة، لافتاً أن حركة فتح تنازلت عن الكثير من حقوقها من أجل أن يلتئم الوطن.

وأشار الى الواقع السياسي الدولي والإقليمي كان دافعاً باتجاه المصالحة ومغادرة مربع الإنقسام، من قبل الجميع، مشيداً بدور جمهورية مصر العربية، لإتمام المصالحة برعايتها وحرصها على تطبيق بنود التفاهمات على أرض الواقع.

وقال نصر أننا نتطلع الي رؤية إستراتيجية وطنية وموقفاً فلسطينياً موحداً وهذا ما دفع حركة فتح دائماً في كل جولات المصالحة بكل قناعة راسخة للبحث عن تحقيق وإتمام المصالحة، وذلك حفاظاً على القضية الوطنية، من المخاطر المحدقة، بالمشروع الوطني الفلسطيني، وإيصالها الى بر الأمان  تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

ونوه إلى أن المصالحة خيار استراتيجي لحركة فتح ستنهيه بكل السبل والوسائل،  مُضيفًا: أن قيادة الحركة على صعيد اجتماعاتها في اللجنة المركزية والمجلس الثوري أكدوا على حرص الحركة على استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام المقيت ، وان السيد الرئيس محمود عباس"أبو مازن" أصدر توجيهاته للجميع وإلى الحكومة ايضاً  بالعمل الجدي والحثيث لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القاهرة.

وقال نصر خلال حديثه ان الإجراءات كانت دافعاً لتمكين حكومة الوفاق الوطني من العمل في الوزرات في غزة، وان هذه الاجرات مؤقتة ستنتهي خلال تمكين الحكومة من كامل صلاحياتها في غزة وفق الجداول الزمنية المتفق عليها في اتفاق القاهرة.

وأكد  أن حركة فتح اعلامياً تعمل في كل الاتجاهات من أجل إعطاء صورة حقيقة ومعبرة عن موقف قيادة الحركة واطرها بالرغبة في انهاء الانقسام، وطالب حركة حماس وقف ماكيناتهم الاعلامية وتحديداً "وكالة شهاب" عن قلب الحقائق وتعكير الاجواء، وان تتحلى بالايجابية والواقعية.

وخلال فتح باب النقاش للمشاركين وسط الاجواء الايجابية، قال عماد السنوار ممثل حركة حماس في لجنة القوى الوطنية والاسلامية، انه يؤسف على اللجنة الشعبية اللاجئين في خانيونس بعدم دعوة لتمثيل حركة حماس في هذه الندوة، قائلاً أن اياد نصر ممثل حركة فتح هو من يتكلم بلسان الحركتيين في هذه الندوة وهو ممثل لحماس ايضاً كما هو ممثل لحركته فتح.

وتخلل الندوة مداخلات من الحضور و الذين أكدوا على أهمية الوحدة والمصالحة في تحقيق آمال وطموحات الشعب الفلسطيني .

وأكد المشاركون في الندوة السياسية على ضرورة الإسراع بتطبيق المصالحة الفلسطينية التي اتفق عليها في اجتماع القاهرة.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين