السبت  18/11/2017     21:28 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
الكويت: السفير طهبوب يشكر الغانم على مواقفه المشرفة تجاه شعبنا وقضيته
تاريخ اضافة الخبر:
30/10/2017 [ 14:29 ]
الكويت: السفير طهبوب يشكر الغانم على مواقفه المشرفة تجاه شعبنا وقضيته

الكويت - الرواسي- اجتمع سفير دولة فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب، اليوم الاثنين، مع رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، وشكره على مواقفه المشرفة تجاه شعبنا وقضيته، والتي كان آخرها المداخلة التي قدمها في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي في سانت بيترسبورغ .

كما أطلع السفير طهبوب رئيس مجلس الامة الكويتي على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، خاصة تطورات المصالحة، وموضوع عزم الحكومة البريطانية على الاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان "بلفور" المشؤوم، والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، وتسريع وتيرة الاستيطان .

من ناحيته أعرب الغانم عن شكره وتقديره لرئيس دولة فلسطين محمود عباس على رسالته التي أعرب فيها عن اعتزازه بمواقف رئيس مجلس الأمة من القضايا التي تخص فلسطين في المحافل الدولية، وموقف الغانم في الاتحاد البرلماني الدولي، مؤكدا أن فلسطين وقضيتها ستبقى الشغل الشاغل للكويت وعلى رأسها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأنها ستبقى تعمل من أجل نيل الشعب الفلسطيني حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين