السبت  18/11/2017     21:32 مساءً
يوتيوب
تويتر
فيس بوك
ذكرى رحيل الرفيق كمال محمد عبد اللطيف كعوش (أبو العبد)
تاريخ اضافة الخبر:
14/11/2017 [ 11:26 ]
ذكرى رحيل الرفيق كمال محمد عبد اللطيف كعوش (أبو العبد)
بقلم: لواء ركن/ عرابي كلوب

كمال محمد عبد اللطيف كعوش من مواليد قرية (ميرون) قضاء صفد عام 1932م، هاجر مع عائلته عام 1948م إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني إلى بلدة (جويا) في جنوب لبنان مع آل كعوش، لينتقلوا بعد ذلك وتستقر العائلة في مخيم المية ومية في ضواحي مدينة صيدا اللبنانية.
عمل كمال كعوش في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (قسم الصحة) في عيادة الأونروا في صيدا.
عام 1954م، التحق كمال كعوش بصفوف حزب البعث العربي الاشتراكي.
شارك كمال كعوش بإنشاء جبهة تحرير فلسطين (ج.ت.ف) عام 1962م التي أنشأها الحزب والتي نفذت عدة عمليات داخل الوطن المحتل وأجرت اتصالات مع منظمة الأرض داخل الوطن المحتل.
وفي عام 1963م ذهب ومجموعة من الأخوة إلى سوريا بناءً لتعليمات من الحزب للبدء بالكفاح المسلح.
كان كمال كعوش (أبو العبد) ملاحقاً من أجهزة المكتب الثاني اللبناني حيث دوهم منزله عدة مرات في مخيم المية ومية لاعتقاله، حيث أضطر للهرب إلى سوريا بعد تنفيذه عدة عمليات داخل الوطن المحتل.
شارك كمال كعوش بتأسيس جبهة التحرير العربية عند أنشاءها وذلك لخبرته النضالية في عدة ساحات منها سوريا والعراق والأردن ولبنان.
اختير الرفيق/ كمال كعوش (أبو العبد) عضواً في اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية ومسؤولها في جنوب لبنان.
أصبح عضواً في فرع فلسطين بحزب البعث في لبنان (جناح العراق)، وكذلك عضواً للقيادة المركزية لجبهة الرفض الفلسطينية، ومسؤولاً عسكرياً لجبهة الرفض الفلسطينية في الساحة اللبنانية.
أنتقل الرفيق/ كمال محمد عبد اللطيف كعوش (أبو العبد) إلى رحمة الله تعالي بتاريخ 14/11/1978م إثر مرض عضال آلم به: وقد شارك عشرات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين واللبنانيين بتشييع جثمان القائد إلى مثواه الأخير في مقبرة صيدا، حيث جاب موكب التشييع مخيم المية ومية والبلدة المسيحية نزولاً إلى عين الحلوة ثم مدينة صيدا سيراً على الأقدام، وكان على رأس المشيعين الرفيق/ عبد الرحيم أحمد أمين سر جبهة التحرير العربية والسفير العراقي آنذاك/ قاسم السماوي وقادة الفصائل الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية.
كان الرفيق/ كمال كعوش موضع ثقة الجميع، حيث أحبه مسيحيو لبنان قبل مسلميه لما كان يتمتع به من صفات التواضع وحبه لمساعدة الفقراء، حتى النسوة بكته يوم رحيله.
كان الرفيق أبو العبد رمز المناضل الفلسطيني والقومي ومن أقواله:
(من ينزع عنه الثوب الفلسطيني يكون خائناً).
كان الرفيق/ كمال كعوش من رجالات فلسطين المشهود لهم بالعطاء والكفاح الطويل من أجل قضية شعبهم وحقوقه المسلوبة.
الرفيق/ كمال كعوش (أبو العبد) هو شقيق الشهيد/ جلال كعوش الذي أستشهد بتاريخ 09/01/1966م في أقبية مخابرات المكتب الثاني اللبناني.
رحم الله الرفيق القائد/ كمال محمد عبد اللطيف كعوش (أبو العبد) وأسكنه فسيح جناته

التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات
بقلم ابراهيم أبو النجا "أبو وائل"
بقلم د. رمزي النجار
بقلم د.خليل نزال
أدب وثقافة
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
إستفتاء القراء
لمن ستصوت في الانتخابات البلدية؟
فتح
حماس
الجهاد
الاحزاب اليسارية
مستقلين
انتهت فترة التصويت
أسعار العملات بالشيكل
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.63 3.62
الدينــار الأردنــــي 5.12 5.11
الـــيــــــــــــورو 4.28 4.27
الجـنيـه المـصــري 0.19 0.18
الرئيس محمود عباس: "«الكفاح الفلسطيني سيستمر حتى رفع العلم الفلسطيني فوق عاصمتنا الابدية مدينة القدس المحتلة». ::: "لن نركع، وقفنا وصمدنا وصبرنا نحن فعلا شعب أيوب، ومستعدون أن نصبر، لكن في النهاية لا بد أن نحقق ما نريد" ::: القدس هي البداية والنهاية، ومفتاح السلام، والقلب النابض لدولة فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية ::: "نحن لا نغوى الموت، لكن مرحبا بالشهادة إن حصلت، على القدس رايحين أبطال وأحرار بالملايين'.. ::: إن شعب الجبارين لن يركع إلا لله تعالى ولن يستسلم أبداً، بل إننا صامدون وسنمضي قدماً للدفاع عن وجودنا ومقدساتنا وأرضنا وحقوق شعبنا. ::: اللهم يارب الكون أطعمنى أن أكون شهيداُ من شهداء القدس ::: فتح أول الرصاص وأول الحجارة ::: الفتح وجدت لتبقى وتنتصر ::: يريدوننى إما أسيراُ وإما طريداُ وإما قتيلاُ لا أنا بقلهم ... شهيداُ ... شهيداُ... شهيداً ::: علي القدس رايحيين شهداء بالملايين