عريقات: حملة بنس "الصليبية" في "الكنيست" هدية للمتطرفينفتـــح بيروت: أكاليل من الزهور على ضريح الشهيد القائد أبو حسن سلامةفتـــح إخراج نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست أثناء خطاب بنسفتـــح الرئيس ببروكسل: الطريق الوحيد للسلام هو المفاوضات بمشاركة وإشراف دوليفتـــح الإضراب ... رسالة إلى ترمب ونائبه غير المرحب بهفتـــح صور:: "سيلفي" نتنياهو مع ممثلين هنود ينقلب ضده ليُظهر بشاعة الاحتلالفتـــح سفارة فلسطين وإقليم فتح في اسبانيا يحييان الذكرى الثالثة والخمسين لإنطلاق الثورة الفلسطينيةفتـــح تزامنًا مع زيارة بنس.. الاحتلال يُنكّل بالشبان وسط القدسفتـــح الزعنون يطلع وفدا من فلسطينيي أميركا اللاتينية على نتائج اجتماعات المركزيفتـــح العثور على جثة مواطن مصاب بطلق ناري داخل بيارة في خانيونسفتـــح حركة المقاطعة تنتقد نجوم بوليوود لترحيبهم بنتنياهوفتـــح القاهرة: انطلاق مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين وسط تأكيدات بضرورة تحسين أحوالهمفتـــح بروكسل: الرئيس يجتمع مع وزير خارجية سلوفينيافتـــح الحساينة يصدر تعليماته لمعالجة الانهيار الذي تعرض له جسر وادي غزةفتـــح إضراب تجاري شامل في غزة بسبب انهيار الوضع الاقتصاديفتـــح “الاعلام”: حكومة نتنياهو بؤرة ارهاب كبرىفتـــح الأونروا تطلق حملة "الكرامة لا تُقدر بثمن" لسداد العجز المالي بعد القرار الأميركيفتـــح الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي للقائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر )فتـــح التربية تفتح باب الترشح لجائزتي الرئيس محمود عباس وجائزة الإنجاز والتميزفتـــح قوات القمع تقتحم قسم (3) في معتقل “عسقلان”فتـــح

رحيل المناضل الوطني عبد المحسن حسن القطان (أبو هاني)

05 ديسمبر 2017 - 09:36
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غيَّب الموت الحق أمس الإثنين الموافق 4/12/2017م رجلاً من رجالات فلسطين، وأحد أبرز روّاد العمل الوطني والخيري في فلسطين، ومن خيرة الرجال المناضلين والمدافعين عن حقوق الشعب الفلسطيني، إنه المناضل الوطني الكبير ورجل الأعمال/ عبد المحسن حسن القطان الذي لبّى نداء ربه أمس حيث فاضت روحه إلى بارئها عن عمرٍ ناهز الثامنة والثمانين عاماً في بريطانيا.
عبد المحسن حسن القطان من مواليد مدينة يافا بتاريخ 5/11/1929م، حيث كان والده الحاج/ حسن يعمل في تجارة البرتقال المزدهرة، ووالدته هي السيدة/ أسماء خضر وأصلها من مدينة اللد.
التحق عبد المحسن القطان بالمدرسة الأيوبية في مدينة يافا، وعندما بلغ الخامسة عشر من العمر التحق بالكلية العربية في القدس والتي كان يديرها أحد كبار المربين الفلسطينيين آنذاك الأستاذ/ خليل السكاكيني، ازدهر الشاب في تلك البيئة العلمانية والقومية مبدياً اهتماماً كبيراً في الشعر والتاريخ العربي والإسلامي.
في نهاية الحرب العالمية الثانية وخلال إقامته في القدس تم استدعاء عبد المحسن إلى يافا من أجل وداع والده الذي كان على فراش الموت، نتيجة تعرضه لجلطة دماغية.
في عام 1947م التحق عبد المحسن القطان بالجامعة الأمريكية في بيروت حيث بدأ في دراسة العلوم السياسية والاقتصاد، وكانت تلك آخر مرةٍ يزور فيها مدينة يافا قبل النكبة التي حلّت بالشعب الفلسطيني عام 1948م.
بعد النكبة غادرت والدته مع عائلتها إلى الأردن، وهناك اجتمع شمل العائلة أوائل عام 1949م.
واجه الشاب عبد المحسن القطان تحدياً لإعالة والدته وإخوانه فعاد إلى بيروت حيث توقف عن دراسة السياسة والاقتصاد، مفضلاً عليها دراسة إدارة الأعمال المجدية أكثر مادياً.
تخرَّج من الجامعة عام 1951م وعاد إلى الأردن حيث عمل مدرساً في الكلية الإسلامية بعمّان، بعدها غادر عام 1953م إلى الكويت من أجل العمل.
بفضل شخصيته المحببة والقوية وروحة المرحة جلب عبد المحسن انتباه رئيس دائرة التربية في الكويت وتزوج من ابنته التي كانت تعمل مدرسةً عام 1954م.
جاهد الزوجان الشابان في التدريس من أجل إعالة أسرتهما وعائلة عبد المحسن في عمان، أنجبا طفلتهما الأولى نجوى عام 1956م وتبعها هاني عام 1958م ولينا عام 1960م وعمر عام 1964م.
وسرعان ما كان له طموح حيث عين مديراً عاماً لوزارة المياه والكهرباء في الكويت.
في العام 1963م قام بتأسيس شركة الهاني للإنشاءات والتجارة مع صديق كويتي وبفضل الطلب الكبير في السوق الكويتية ازدهر العمل بسرعة هائلة حتى أمست الشركة من أكبر شركات المقاولات في الكويت.
وعلى الرغم من حياته المهنية ظل عبد المحسن القطان نشطاً في السياسة الفلسطينية والعربية، حيث رافق المرحوم الأستاذ/ أحمد الشقيري عام 1964م إلى جمهورية الصين الشعبية، ودعم منظمة التحرير الفلسطينية منذ انطلاقها في الكويت.
منح عام 1964م الجنسية الكويتية بعدها غادرت العائلة إلى بيروت وذلك كي يلتحق أولاده بالمدارس هناك وبقيا حتى عصفت الحرب الأهلية بلبنان عام 1975م انتقل بعدها إلى بريطانيا.
عام 1969م ولدى انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة بدورته الخامسة تم انتخابه لمنصب رئيس المجلس وهو منصبٌ تخلّى عنه بعد أيامٍ قليلة، وبقي عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني حتى استقالته عام 1990م.
حوَّل عبد المحسن القطان جلَّ اهتمامه إلى العمل الخيري وكان كأحد مؤسسي مؤسسة التعاون في جنيف وكمحافظ فلسطين لدى الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، إضافةً إلى نشاطه في العمل الخيري بشكلٍ غير رسمي لا سيّما في مشاريع تربوية وثقافية.
عام 1994م أطلق مشروع مؤسسة عبد المحسن القطان في لندن، وعام 1999م في فلسطين (في كل من رام الله – غزة) وأنشأ مركز ومكتبة القطان كمنارةٍ للمعرفة ومركز تحضرٍ ورقي.
في أيار عام 1999م عاد عبد المحسن القطان (أبو هاني) إلى فلسطين حيث زار مسقط رأسه يافا واستلم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة بيرزيت.
أصبحت مؤسسة عبد المحسن القطان اليوم إحدى أهم المؤسسات التعليمية والثقافية في العالم العربي بميزانيةٍ معتمدةٍ من قِبَلِ صندوق عائلة القطان الخيرية.
المناضل/ عبد المحسن القطان (أبو هاني) رجل الإحسان قامة وطنية وعمل الكثير من أجل شعبه، وقدم الأموال، ولم يأخذ، دعم الثقافة والتعليم والمؤسسات الثقافية، كان محسناً كريماً وإنساناً وطنياً أصيلاً وأحد أبرز رجال الاقتصاد الفلسطيني.
عبد المحسن حسن القطان (أبو هاني) ستظل ذكراك وأعمالك نبراساً ملهماً للأجيال في الصمود والكفاح لنيل حقوق شعبنا الفلسطيني المشروعة كاملةً وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وسوف تبقى في الذاكرة الجمعية قامة وطنية عالية، وأعماله الخيرية تروي سيرته العطرة وترك بصماته في كل أنحاء فلسطين.
لقد كان رمزاً للعطاء وضمن أنه سيستمر عطاؤه حتى بعد رحيله من خلال الصندوق الذي يحمل اسمه لتطوير ورعاية الفنون والثقافة والذي كان يقدم باستمرار عشرات المنح الدراسية لطلاب الفنون والمتفوقين بالإضافة إلى دعمه الكبير للنشاطات الثقافية والفنية من خلال المراكز والمؤسسات التي أقامها في الوطن والخارج.

هذا وقد نعى السيد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) رجل الأعمال الوطني/ عبد المحسن القطان مشيداً بمواقفه الوطنية وعمله الخيري والثقافي.
وقد نعت مؤسسة ياسر عرفات بمجلس أمنائها ومجلس إدارتها وكافة العاملين فيها المناضل الفلسطيني/ عبد المحسن القطان الذي كان له دورٌ بارزٌ في مسيرة شعبنا ونضاله سياسياً واقتصادياً وثقافياً.
رحم الله المناضل الوطني الكبير رجل الأعمال والثقافة/ عبد المحسن حسن القطان (أبو هاني) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

ذكرى انطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 4/1/2018 الذكــرى السنوية الرابع و العشرين لرحيل القائد/ صـبحي عـلي أبو كـرش " أبو المنذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أحد أبرز قادة العمل السياسي و العسكري الفلسطيني .

اقرأ المزيد

في يوم 5 كانون الثاني/يناير 1948م، أقدمت منظمة "الهاغاناه" الإرهابية الصهيونية على نسف فندق سميراميس في المدينة المقدسة، ما أدى إلى استشهاد عشرين مدنياً فلسطينياً على الأقل، وجرح عشرين آخرين.

اقرأ المزيد

يوم 7/1/1965 سقط فيه أول شهيد للثورة الفلسطينية " أحمد موسى سلامة " وعليه كــان يوم "الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

14 يناير 1991 الذكرى السنوية السابعة والعشرون لاستشهاد القادة العظماء صلاح خلف فخري العمري هايل أبو الهول

اقرأ المزيد

، الذكرى الـ21 لإجراء أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية، بناء على اتفاق أوسلو لعام1993. يوم 20 كانون الثاني عام 1996، شهد إجراء الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية، وانتخاب أعضاء المجلس التشريعي.

اقرأ المزيد

1979-1-22 : يصادف اليوم الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي لمؤسس جهاز قوات الــ 17 والقيادي في جهاز الرصد الثوري الشهيد القائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر ) حيث استطاع الموساد الاسرائيلي تفجير سيارة مفخخة لدي خروجه من منزل زوجته جورجينا رزق في بيروت .

اقرأ المزيد