مصرع طفل غرقا في بركة سباحة شمال غزةفتـــح هيومن رايتس ووتش : هدم الجيش الإسرائيلي للمدارس بالضفة الغربية يمكن أن يرقى الى جرائم الحربفتـــح الدفاع الروسية: موسكو ستزود الجيش السوري قريبا بأسلحة دفاع جوي جديدةفتـــح القدس: الاحتلال يحكم بالسجن 9 أشهر على الجندي قاتل الطفل نوارةفتـــح "الأونروا": المراكز الصحية في قطاع غزة تستقبل نحو مليون مريض كل ثلاثة أشهرفتـــح نابلس: مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات في جالودفتـــح "الخارجية" تُطالب المجتمع الدولي بوقف الكيل بمكيالين تجاه الإرهاب اليهودي اللاسامي ضد شعبنافتـــح الحكومة تحذر من استمرار عدوان الاحتلال ومستوطنيه على أبناء شعبنافتـــح وزارة الاعلام: 30 نيسان يومًا إعلاميا وطنيًا لإسناد الشرعيةفتـــح الأحمد: كل من يُغرد خارج السرب لن يكون له مكان في العمل الوطني الفلسطينيفتـــح مفوض الأونروا : قد لا يتم فتح المدارس في بداية العام الجديدفتـــح فتح: فوز نصر الله بالبوكر انجاز للثقافة الفلسطينيةفتـــح الموت يغيب قاضي المحكمة الدستورية العليا فتحي الوحيديفتـــح ذكرى الشهيد الرائد ‏ رمضان إسماعيل محمد عزامفتـــح فوز الروائي إبراهيم نصر الله بجائزة "البوكر"فتـــح الرئيس عباس: نولي اهتماما كبيرًا بالمخترعينفتـــح الرئيس عباس: تكريس نهج الانتخابات بمجتمعنا يحمي المشروع الوطنيفتـــح الحمدالله : عقلية حماس عفا عليها الزمن.. ونحن نعلم من وراء أبوخوصةفتـــح أبو سيف: ندعو "حماس" للالتزام باتفاق القاهرةفتـــح الاحتلال يوزع أوامر هدم في قرية قلنديا شماليّ القدسفتـــح
عاجل
  • استشهاد الزميل الصحفي الجريح احمد ابو حسين قبل قليل

رحيل المناضل الإعلامي سعد توفيق بسيسو ( أبو توفيق )‏

15 ديسمبر 2017 - 17:47
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

إنتقل إلى الرفيق الأعلى مساء أمس الخميس الموافق 14/12/2017م في العاصمة المصرية ‏القاهرة الإعلامي الكبير / سعد توفيق خليل بسيسو ( أبو توفيق ) بعد حياة حافلة بالنضال الوطني ‏والثورة الفلسطينية عن عمر يناهز السادسة والسبعين عاماً .‏
سعد توفيق خليل بسيسو من مواليد مدينة غزة عام 1941م ، ينحدر من عائلة وطنية غزية عريقة ‏ولها مكانة في المجتمع الفلسطيني، اشتهرت بالعلم والأدب، واستشهد منها العديد من القادة في ‏مسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة، وهو شقيق الشهيد الشاعر الكبير / معين بسيسو الذي قاد ‏المظاهرات عام 1955م متصدياً لعملية التوطين في سيناء، وكذلك شقيق المرحوم الكاتب والأديب ‏عابدين بسيسو.‏
أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس غزة وكذلك حصل على الثانوية العامة من مدرسة ‏فلسطين الثانوية، بعدها غادر القطاع متوجهاً إلى لبنان حيث التحق بجامعة بيروت العربية – كلية ‏الآداب قسم اللغة العربية، والتي حصل منها على شهادة الليسانس.‏
بعد تخرجه عمل مدرساً في بيروت، والتحق مبكراً في تنظيم حركة فتح ومن ثم تفرغ في الحركة ‏في بيروت.‏
شغل العديد من المواقع النضالية داخل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح، أهمها: مسؤول ‏العمل الجماهيري في الإعلام الفلسطيني الموحد عام 1974م في بيروت، حيث كان صاحب ‏جولات وصولات في مخيمات اللجوء في لبنان، التصق أبو توفيق بالجماهير وكان بارعاً في ‏التعبئة الجماهيرية في لبنان وخطابي بارع ذو صوت أجش، كان علامة بارزة ورمزاً من رموز ‏النضال الفلسطيني والإعلامي.‏
بعد اجتياح اسرائيل للبنان صيف عام 1982م، غادر مع القيادة الفلسطينية بيروت متوجهاً إلى ‏تونس والتي استقر فيها حتى العودة إلى أرض الوطن، وهناك مارس عمله دون توقف.‏
شغل أبو توفيق في تونس موقع رئيس فرع الإتحاد العام للكتاب الفلسطينيين من عام
‏ 1983-1994م.‏
عاد أبو توفيق إلى أرض الوطن مع عودة قيادة المنظمة عام 1994م، وعين في وزارة الإعلام ‏مديراً عاماً مسؤولاً عن الإعلام الجماهيري، وتدرج حتى وصل إلى وكيلاً مساعداً لوزارة الإعلام.‏
أحيل أبو توفيق بسيسو إلى التقاعد عام 2005م.‏
عاد أبو توفيق للعمل في أطر الحركة في موقع مسؤول الإعلام الجماهيري حيث استمر في هذا ‏العمل حتى وافته المنية.‏
أبو توفيق فارس الإعلام الجماهيري ورمز من رموز الزمن الجميل، رحل بعد رحلة عطاء وطني ‏ونضالي وإعلامي مشرف، أعطى لفلسطين زهرة شبابه، رحل بعد حياة حافلة مناضلاً في سبيل ‏الوطن والثورة وكان أحد الكوادر المؤسسة لوزارة الإعلام في الوطن.‏
رحل أبو توفيق قبل أن يرى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.‏
كان أبو توفيق دمث الخلق، محبوب من الجميع، كريم وشهم، محب للخير، له حضور مميز مبتسم ‏في أحلك الظروف، محباً للحياة، يمتاز بثقافة وإلماماً واسعاً للتاريخ، صاحب المشوار الطويل في ‏النضال الوطني، عاش حياته نظيف اليد صادق الإنتماء والإخلاص لقضيته وشعبه.‏
أبو توفيق كان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني، وعضواً في المجلس الإستشاري للحركة.‏
هذا وقد أقيمت على روحه الصلاة اليوم الجمعة الموافق 15/12/2017م في مسجد الإمام حسن ‏بمصر الجديدة والعزاء في مسجد الميرلاند، حيث انطلقت من أمام مستشفى القاهرة التخصصي ‏بمصر الجديدة ليشيع ويوارى الثرى في مقابر العائلة بالقطامية بالقاهرة.‏
هذا وقد هاتف السيد الرئيس / محمود عباس ( أبو مازن) أسرة المناضل الراحل / سعد بسيسو ‏عضو المجلس الإستشاري للحركة، ومدير عام الإعلام الجماهيري السابق، الوكيل المساعد الأسبق ‏لوزارة الإعلام الفلسطينية، وقدم سيادته خلال الإتصال الهاتفي أحر التعازي بإسمه شخصياً وبإسم ‏شعبنا وقيادته لزوجة الراحل، داعياً الله عز وجل بأن يرحم الفقيد ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله ‏ومحبيه الصبر وحسن العزاء.‏
وقد نعت حركة فتح بمزيد من الحزن والأسى المناضل والكاتب / سعد توفيق بسيسو – عضو ‏المجلس الإستشاري للحركة الذي وافته المنية يوم الخميس بالقاهرة، وقال المكتب الإعلامي في ‏مفوضية التعبئة والتنظيم في بيان النعي: إنه بوفاته فقدت حركة فتح منارة إعلامية كبيرة، كان ‏هدفها مواجهة الرواية الإسرائيلية ودحض إدعائها.‏
ونعى سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير / دياب اللوح ‏وكافة كوادر السفارة والمندوبية المناضل الوطني والكاتب / سعد بسيسو – عضو المجلس ‏الإستشاري لحركة فتح ، مدير عام الإعلام الجماهيري السابق ، الوكيل المساعد الأسبق لوزارة ‏الإعلام، وتقدمت سفارة فلسطين بالقاهرة بخالص وأصدق التعازي لأسرة الفقيد وذويه ورفاق ‏دربه.‏
ونعت وزارة الإعلام الراحل الكبير الإعلامي / سعد بسيسو ( أبو توفيق ) مشيدة بمناقب الفقيد ‏حيث كان أحد الكوادر المؤسسة لوزارة الإعلام الفلسطينية في قطاع غزة بعد عودته إلى أرض ‏الوطن، وكذلك أحد الكوادر المؤسسة للإعلام الفلسطيني الموحد ومسؤول الإعلام الجماهيري في ‏لبنان عام 1974م.‏
رحم الله الإعلامي الكبير / سعد توفيق خليل بسيسو ( أبو توفيق ) وأسكنه فسيح جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد