فتح: القدس للفلسطينيين وحدهم رغم انف اسرائيلفتـــح الجزائر: اسرائيل تتمادى بإنكار الحقوق التاريخية والقانونية للشعب الفلسطينيفتـــح السلطات المصرية تقرر اغلاق معبر رفح غدا الاثنين وفتحه بعد غدفتـــح الأردن يقدم مذكرة احتجاج دبلوماسية لإسرائيل بشأن الانتهاكات ضد "الأقصى"فتـــح شخصيات مقدسية: انتهاكات الاحتلال بحق الأقصى ستقود إلى حرب دينيةفتـــح تراجع الأوضاع الصحية لستة أسرى مرضى في معتقل "النقب" الصحراويفتـــح شهادات لأسرى تعرضوا للضرب والتنكيل خلال عملية اعتقالهمفتـــح الحكومة تطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفوري لحماية الأقصى وسائر المقدساتفتـــح أعضاء كنيست من الطائفة الدرزية يتقدمون باستئناف ضد "قانون القومية" العنصريفتـــح الخارجية: تصعيد المستوطنين في الأقصى يستدعي ردا عربيا وإسلاميا ودوليافتـــح مسؤول أممي: الخدمات الأساسية في غزة على وشك الانهيارفتـــح ادعيس: الأقصى في هذه الأوقات يحتاج منا للعمل والجد وليس للتصريحاتفتـــح "هيئة الأسرى": تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام والعدد يرتفع إلى 6فتـــح الخليل: قوات الاحتلال تفتش عددا من المنازل وتستدعي أسيرا محررافتـــح عشرات المستوطنين يستبيحون الأقصى وسط دعوات لمزيد من الاقتحاماتفتـــح البيان الختامي للبرلمان العربي يؤكد دعمه للقيادة الفلسطينية في مواجهة المخططات الإسرائيليةفتـــح مفوضة الأشبال والزهرات في قيادية فتح تكرم الطالبة ريعان أخت الشهيدة رزان النجارفتـــح حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح

تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية تمهيدا لتغيير الواقع القانوني بالضفة

16 ديسمبر 2017 - 09:37
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام  : تسعى قوى اليمين المتطرّف الحاكم في اسرائيل الى استغلال قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة بلاده الى المدينة المقدسة ترامب لتغيير الواقع القانوني والسياسي في الضفة الغربية، من خلال فرض تدريجي للقانون الإسرائيلي على المستوطنات في الضفة.حيث أعلن حزب “البيت اليهودي”، الذي يقوده وزير التعليم نفتالي بنيت، ويمثّل المستوطنين في الضفة، بأنه بصدد تقديم تشريع يسمح بفرض القانون الإسرائيلي على المؤسسات التعليمية في المستوطنات في الضفة. ونظراً لأن موازين القوى داخل الكنسيت الإسرائيلي تسمح بتمرير هذا التشريع، فإنه سيفتح الطريق أمام إعلان “السيادة” الإسرائيلية على كل المستوطنات في الضفة الغربية، كما يطالب بنيت وعدد من وزراء الليكود. وفي سياق تسويغ القانون قال عضوا الكنيست شولي معلم ويعقوب مرعي ان الوضع الحالي الذي لا يطبق فيه القانون الاسرائيلي على المستوطنات في الاراضي المحتلة فان مجلس تعليم المستوطنات يعاني من ازدواجية في المرجعيات كل واحد منها تعمل في حيز جغرافي منفصل وبتالي يجب الغاء مجلس التعليم الاكاديمي في مستوطنات الضفة الغربية وضمها الى مجلس التعليم العالي الاسرائيلي.

وفي السياق قرر رئيس مستوطنة” كريات يام ” اطلاق اسم الرئيس الامريكي دونالد ترامب على الحديقة التي تنوي البلدية افتتاحها حيث وجه رئيس البلدية الاستيطانية رسالة الى الرئيس ترامب لحضور مراسم افتتاح الحديقة معتبرا ان قرار ترامب تاريخي ويستحق كل التقدير، وان بناء الحديقة كان مساهمة امريكية ايضا.

في الوقت نفسه تستعد حكومة الاحتلال للمصادقة على بناء 14 ألف وحدة استيطانية بمدينة القدس المحتلة ، حيث أعد وزير البناء والإسكان في حكومة الاحتلال يوآف جالانت خطة لتوزيع هذه الوحدات، وهي تشمل بناء ألف وحدة استيطانية في مستوطنة “بسغات زئيف” وثلاثة آلاف في مستوطنة “كتمون” وخمسة آلاف في سلسلة جبال “لوفن” داخل حدود القدس المحتلة، بالإضافة لبناء خمسة آلاف وحدة استيطانية بمستوطنة “عطاروت”

وفي سياق متصل تم الكشف عن إعداد الاحتلال لمشروع بناء استيطاني ضخم في منطقة جبل المكبر. وعن تعاقد مستوطنة “رمات” مع مجموعة “الإخوة نوحيمان”، للبدء بإقامة المشروع على أراضٍ تقع في حي “الأرنونا” ومنتزه قصر المندوب السامي على “جبل المكبر”، لبناء مئات الوحدات الاستيطانية وفندقين ومركز تجاري كبير.

فيما اقرت اللجنة المالية التابعة للكنيست الاسرائيلي ميزانية خاصة بقيمة 45 مليون شيكل من اجل تحصين المواصلات العامة ما بين المستوطنات في الاراضي المحتلة.وقال عضو اللجنة موتي يؤجيف في اعقاب اتخاذ القرار ان هذه الخطوة تعني انقاذ حياة المستوطنين وتعهد يؤجيف بمواصلة دعم المستوطنات وتحديدا بكل ما له صلة بامن المستوطنات والمستوطنين بالاضافة الى مستوطنات غلاف غزة.

فيما شرع الجيش الإسرائيلي بحملة خاصة لتفجير الألغام من مساحات واسعة من الأراضي بالجولان السوري المحتل، وذلك ضمن مخطط تخصيص الأراضي للزراعة وبناء المنشآت السياحية وتوسيع المستوطنات كما رصدت الحكومة 375 مليون شيكل لإنشاء 750 مزرعة جديدة في الجولان المحتل بحلول 2018. وسيتم خلال الفترة القريبة تجهيز 30 ألف دونم في الجولان لهذا الغرض، وتطوير شبكة الري، وإزالة الألغام من مساحات واسعة من الأراضي.كما أن وزارة الزراعة الإسرائيلية تشرف على تنفيذ هذه المهمة، بالتعاون مع جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية ذات الصلة، على أن تضع خطة عمل مفصلة، تراعي كذلك تطوير البنى التحتية بما يتناسب مع هذه الخطة، وذلك في إطار الميزانية المذكورة أعلاه.وتطمح خطة الاستيطان الإسرائيلية للجولان إلى جانب مضاعفة عدد المستوطنين، إلى المساهمة في المخطط الإسرائيلي لرفع عدد السياح إليها من ثلاثة ملايين اليوم إلى خمسة ملايين سائح.

وفي الوقت الذي يحظر فيه على دولة الاحتلال استخدام المناطق التي تحتلّها وموارد أراضيها لاحتياجاتها ولأغراض تطوير اقتصادها ، وبالعمل وفق أحكام القانون الدوليّ ، كشف تقرير جديد لمنظمة بتسيلم الاسرائيلية ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي تدير جهازًا لمعالجة النفايات المنتَجة في أراضي الضفة الغربية. عبر استغلال مكانتها كدولة احتلال،و بيّن فحص أجرته بتسيلم أنّ في الضفة الغربية ما لا يقلّ عن 15 منشأة تعمل في معالجة النفايات – التي يُنتج معظم هذه النفايات داخل إسرائيل ستّة من هذه المنشآت تعمل على معالجة النفايات الخطرة، التي تستوجب معالجة وترتيبات خاصّة نظرًا إلى الأخطار الناجمة عنها.و يتقصّى التقرير خمس منشآت تعمل داخل أراضي الضفة الغربية – أربعة منها تعالج نفايات وموادّ خطرة تُنتج في إسرائيل – بما في ذلك نفايات طبّية ملوِّثة، زيوت ومذيبات مستعملة، معادن، بطّاريات مستعملة وموادّ ناتجة عن صناعة الإلكترونيّات؛ ومنشأة أخرى تعمل على معالجة حمأة المجاري.ومن الجدير ذكره بان معالجة النفايات في أراضي الضفة ليست سوى لبنة أخرى في بُنية نظام الاحتلال الإسرائيلي بسياسته التي يثابر عليها منذ خمسين سنة، إذ تستغلّ إسرائيل الاراضي الفلسطينية وسكّانها سعيًا منها في تحقيق مصالحهاوفي تجاهل تامّ لواجباتها الأخلاقية والقضائية تجاه السكّان الفلسطينيين، حيث ضحّت إسرائيل بالضفة الغربية لأجل احتياجاتها، إذ تستغلّ البيئة وتلحق فيها الأضرار على حساب السكّان الفلسطينيين .

وفي القدس عقدت جلسة في بلدية الاحتلال عرض خلالها “مشروع القطار الهوائي والأرضي الاستيطاني”، الهادف إلى ربط القدس الشرقية بالغربية“رئيس بلدية الاحتلال قدّم عرضاً مفصّلاً حول مشروع “القطار الهوائي والأرضي” لشخصيات إسرائيلية وممثلين عن عدة وزارات وهيئات مختلفة وجمعيات استيطانية وحاخامات، وعرض خلال ذلك خرائط للمخطط الاستيطاني.وبحسب مخطط المشروع سيتم تنفيذه على مراحل عدة، الأولى ستكون مسارات عدة لقطار هوائي، جميعها تلتقي في ساحة باب المغاربة وهذا الموقع المخطط لإقامة مشروع “كيدم الاستيطاني”.وبحسب المخطط يبدأ القطار من حي “البقعة” بالقدس الغربية بالقرب من محطة القطار القديمة، مروراً فوق حي وادي حلوة وجبل صهيون ببلدة سلوان، وصولاً إلى ساحة باب المغاربة في البلدة، أما المسار الثاني، فسيكون من عين سلوان في حي وادي حلوة حتى ساحة باب المغاربة، والمسار الثالث من حي رأس العامود في البلدة بالقرب من مسجد “الفاتح”، مروراً فوق المقابر اليهودية حتى ساحة باب المغاربة.كذلك تحدّث رئيس بلدية الاحتلال عن مخطط لقطار أرضي “ميترو” من ساحة البراق السور الغربي للمسجد الأقصى، وصولاً إلى أحياء القدس الغربية.وأوضحت بلدية الاحتلال أن مخطط القطار الهوائي سيتم عرضه على الحكومة للمصادقة عليه، ومن المتوقع أن يتم البدء به منتصف عام 2019.

على صعيد آخر فإن الكثير من الأراضي التي تم وضع اليد عليها ومصادرتها من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي بغية استعمالها للأغراض العامة، هي بملكية خاصة للفلسطينيين ويجري تخصيصها للمستوطنين كما كان حال الذين تم إخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية “عمونا” التي أقيمت على أراض بملكية خاصة للفلسطينيين من بلدة سلواد.ويصدر أمر مصادرة للأراضي للأغراض العامة، ولكن المباني العامة لا يتم بناؤها قط. بل أن المباني التي شيدت فوق الأراضي المصادرة لم تتطابق الهياكل التي أقيمت في المنطقة التي فرض عليها أمر المصادرة، وتم بناؤها بدون تصاريح. ويقوم المجلس الاستيطاني الإقليمي “ماطي بنيامين” بإنشاء مبان متنقلة لتوطين المستوطنين الذين تم إخلاؤهم من “عمونا”، على أراض فلسطينية خاصة تمت مصادرتها في الماضي بغرض بناء مبان عامة لم يتم بناؤها قط.ووضعت بعض المباني المتنقلة على مسطحات الأراضي التي هي بملكية خاصة لفلسطينيين، قبل أسابيع قليلة من إخلاء مستوطنة “عمونا” في شباط/ فبراير الماضي، بيد أن المستوطنين أعلنوا انهم لن يخلوا المستوطنة وتم تجميد المشروع.

وعلى الصعيد السياسي ففي الوقت الذي أعلن فيه قادة أوروبا رفضهم لقرار الرئيس الأميركي، بأن القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ووجهوا انتقادات شديدة اللهجة لسياسة الحكومة الإسرائيلية وخاصة بكل ما يتعلق بالمشروع الاستيطاني، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال اللقاءات التي جمعته بقيادات الاتحاد الأوروبي، إن حكومته لن تمس بالمشروع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولن تقوم بإخلاء أي تجمع استيطاني وستواصل البناء والتوسع في المستوطنات ، وبأنه لن يكون مستعدا للمساس بالمستوطنين في إطار اتفاقية سلام مستقبلية مع الفلسطينيين، وإنه سيرفض إخلاء المستوطنات.

وفي السياق نفسه صرح الجنرال احتياط عمرام ليفين الشخصية الأمنية في “المعسكر الصهيوني”، أنه “بفضل المستوطنين تم إجبار الفلسطينيين على التخلي عن فكرة الحصول على حدود 67 أولا، وبفضل المستوطنين سنحصل على الكتل الاستيطانية”، على حد تعبيره.وفي حديثه عن القدس، قال “مدينة داوود ستكون لنا. القدس مقسمة اليوم، ولا ندخل غالبية أحيائها. يجب توسيعها مقارنة بـ67، وما يضاف إليها سيكون لنا. كما برر الاحتلال ودافع عن الاستيطان، ولوح بسيف تهجير الفلسطينيين مرة أخرى في حال رفضوا الإملاءات الإسرائيلية, وقال في المرة القادمة التي سنحاربهم فيها لن يبقوا هنا، وسندفع بهم إلى ما وراء نهر الأردن. هكذا يجب محاربتهم.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس:

تتابع أذرع الاحتلال المختلفة تهويدها للقدس المحتلة، حيث قامت طواقم تابعة لسلطتي “الآثار” و”الطبيعة” الإسرائيليتين، باقتحام مقبرة باب الرحمة الملاصقة لجدار المسجد الأقصى، وقامت بقص أشجارٍ في المقبرة، والعبث في العديد من المقابر، و كررت هذه الطواقم اقتحام المقبرة، مكررة اعتداءاتها السابقة، حيث اقتحمت الطواقم الإسرائيلية المقبرة وعملت على إزالة بعض الأشجار ونبش لعددٍ من القبور، وقد حاصرت قوات الاحتلال المقبرة، ومنعت دخول المواطنين إليها. وتعمل سلطات الاحتلال للاستيلاء على أجزاء مهمة من المقبرة، لهدف وضع قواعد “التلفريك” وبناء مطلات للحدائق التلمودية.

وفي سياق آخر من التهويد، تستمر اقتحامات المسجد الأقصى، وتؤمن قوات الاحتلال الحماية للمستوطنين خلال أدائهم لصلوات تلموديّة في الأقصى، ونظمت مجموعة من عصابات المستوطنين، مسيرة استفزازية في شارع الواد المُفضي الى الأسواق التاريخية والمسجد الأقصى بالقدس القديمة.حيث وفرت قوة عسكرية من جنود الاحتلال الحراسة والحماية للمستوطنين الذين رددوا هتافات عنصرية تدعو الى قتل العرب.

واعتدت مجموعة من عصابات المستوطنين “الحريديم”، على ثلاثة شبان مقدسيين بالقرب من حي المصرارة التجاري بالضرب على الشابين طارق وهاني وبشار العسولي، في شارع رقم واحد “الفاصل” بين شطري مدينة القدس، بالقرب من حي المصرارة التجاري قبالة سور القدس التاريخي من جهة باب العامود.وأضاف أنه تم نقل المقدسيين الثلاثة إلى المستشفى لتلقي العلاج،

الخليل:

دهست مركبة عسكرية إسرائيلية، الطفلة رزان معتز جابر 5 سنوات في حارة جابر في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل .

وأصابها بالقدم ونقلت على اثرها لمشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.و اعتدت قوات الاحتلال على مواطنين من عائلة زين في منطقة اقويوص شرق يطا قرب مستوطنة “افيجال” وهم يقومون بحراثة أرضهم بالمحاصيل الشتوية،علما ان العائلة لديها قرار من المحكمة العليا الإسرائيلية باستخدام ارضها.

بيت لحم:

سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن خالد ابو خيارة صاحب منزل في قرية الولجة غرب بيت لحم، قرارا إداريا بهدم منزله بحجة “عدم الترخيص” وهو مسكون و مساحته 120 مترا مربعا، علما أن القرار يعطي صاحبه (15 يوما)، للاستئناف، واعتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، سطح منزل المواطن أدهم حمامدة الواقع قرب النادي الارثوذكسي العربي البجالي في مدينة بيت جالا غرب بيت لحم، وحولته إلى نقطة مراقبة لرصد تحركات المواطنين في المكان .

واقتحم مستوطنون منطقة برك سليمان السياحية جنوب بيت لحم تحت حماية الاحتلال، وشرعوا بأداء طقوسا تلمودية

نابلس:

هاجم عشرات المستوطنين قرية بورين، قرب مدينة نابلس، واعتدوا على المواطنين فيها واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن حوالي 40 مستوطنا ملثما هاجموا المواطنين الفلسطينيين في بورين وألقوا الحجارة باتجاههم وباتجاه بيوتهم.

وأضاف جيش الاحتلال أن قواته وصلت إلى القرية “وعملت من أجل إنهاء الاحتكاك” وأخرجت المستوطنين من القرية.ورغم هذا الاعتداء، إلا أن جيش الاحتلال لم يعتقل أحدا من المستوطنين، علما أن قوات الاحتلال غالبا ما تدعم المستوطنين في اعتداءاتهم على الفلسطينيين وأملاكهم. وهاجم مستوطنون من مستوطنة “يتسهار”، قرية عوريف جنوب نابلس واعتدوا علي المواطنين الذين تصدوا لهم، الامر الذي أدى لاندلاع مواجهات وإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

واقتحم مستوطنون بينهم وزراء إسرائيليون ( وزير الزراعة الإسرائيلي ونائب وزير الخارجية الاسرائيلي ) تحت حراسة أمنية مشددة مغارة قصره الواقعة في المنطقة الشرقية من القرية جنوب مدينة نابلس،قوات الاحتلال أغلقت كافة مداخل المنطقة الشرقية ونشرت عشرات الجنود تمهيدا لاقتحام المستوطنين، وانهى جيش الاحتلال “الاسرائيلي” تحقيقه بما يتعلق بقتل المستوطن للشهيد محمود زعل عودة في قرية قصرة قرب نابلس قبل ايام.ووفقا لنتائج التحقيق الذي أجراه جيش الاحتلال، فقد برأ ما يسمى “قائد المنطقة الوسطى” بجيش الاحتلال، العميد روني نوما المستوطن من تهمة القتل.

قلقيلية:

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي منع مزارعي بلدة فلامية شمال شرق قلقيلية، والقرى المجاورة من الوصول الى أراضيهم الزراعية الواقعة خلف جدار الفصل العنصري، من خلال رفضها منحهم تصاريح للوصول إليها.

وتهدف من ورائها إلى تدمير المحاصيل الزراعية، وتكبيد المزارع خسائر فادحة، وبالتالي تهجير أصحابها الشرعيين عنها بعد فقدانهم مصدر رزقهم الوحيد والسيطرة عليها لصالح التوسع الاستيطاني.

سلفيت:

اصيب الطفل حامد العمري (15 عامًا) بجروح بالغة الخطورة، عندما أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي تجاه عدد من الشبان الفلسطينيين، بادعاء أنهم “اقتربوا من السياج بالقرب مستوطنة أريئيل”، وزعمًا بأن “أحدهم وضع يده في جيبه ليخرج ما يبدو وكأنه سكين”وكشفت التحقيقات أن الجدار الذي زعم الجنود أن الشبان الفلسطينيين اقتربوا منه، لم يتضرر، وان الطفل لم يكن يحمل سكينا.

الاغوار:

بدأت قوات الاحتلال، بإجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في منطقة “الشق” غرب خربة الفارسية بالأغوار الشمالية، مستخدمة المعدات الثقيلة من دبابات وناقلات جند مصفحة فيما انتشر عشرات الجنود المدججين بالسلاح، وسط دوي الانفجارات وإطلاق كثيف للنار ،قوات الاحتلال منعت الرعاة من الرعي في الأراضي القريبة من منطقة التدريبات العسكرية، بذريعة الأسباب الأمنية.واستشهدت المواطنة حمدة الزبيدات (60 عاما)،  إثر إصابتها بسكتة قلبية خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الزبيدات في الأغوار الفلسطينية شمال أريحا، وإلقائها قنابل الصوت.

ولدى محاولة المواطنة الزبيدات فتح باب المنزل لاستيضاح الأمر ألقى جنود الاحتلال قنابل صوت بالقرب منها، الأمر الذي أدى لإصابتها بسكتة قلبية، وارتقائها شهيدة.و أصيب شابان بجروح ورضوض بعد دهسهما من قبل جيب عسكري اسرائيلي خلال مواجهات اندلعت على حاجز الجلمه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد