الرئيس يعزي بوفاة المحامية والمدافعة عن حقوق الإنسان فيلتسيا لانغرفتـــح إصابة 89 مواطنا بالرصاص الحي والاختناق على حدود غزةفتـــح مصرع طفلة وإصابة شقيقتها جراء سقوط حماية النافذة بهما شمال غزةفتـــح فتح: التحركات الأمريكية مشبوهة وتهدف لفصل غزة خدمةً لإسرائيلفتـــح الرئاسة تدين ممارسات المستوطنين الاستفزازية في الحرم الإبراهيمي الشريففتـــح الحمد الله: نرفض المساس بالحريات ولا أحد فوق القانونفتـــح "الإعلام" توجه رسالة للاتحاد الدولي للصحفيين حول قانون "منع تصوير" جنود الاحتلالفتـــح مستوطنون يقتحمون الأقصى ويشتمون نساء وحارسات داخلهفتـــح بتعليمات من الرئيس: وزير الصحة يوعز بعمل ما يلزم لعلاج الأسير المحرر الطفل التميميفتـــح شهيد من خانيونس متاثرا بجروحهفتـــح الكنيست يقر 'بالأولى' مشروع قانون لحماية الجنودفتـــح الخارجية: افتتاح مركز لشرطة الاحتلال في الخليل استخفاف جديد بالشرعية الدوليةفتـــح ادعيس: الواقع الحالي في القدس الأكثر خطورة منذ احتلالها عام 1967فتـــح الاحتلال هدم وأغلق 48 منزلا لمواطنين يتهمهم بتنفيذ "عمليات" منذ أكتوبر 2015فتـــح الحكومة تحذر من تداعيات اقامة حفل موسيقي داخل الحرم الإبراهيميفتـــح الأحمد: لجنة غزة ستنهي عملها خلال أيام وستقدم ورقة للتنفيذية لإقرارها بشأن المصالحة مع حماسفتـــح عريقات يعلق على انسحاب إدارة ترامب من مجلس حقوق الانسانفتـــح التعليم: الامتحان التطبيقي الشامل موحد بين غزة والضفة هذا العامفتـــح اقليم الشرقية ينظم يوم ترفيهي للاطفال بمناسبة عيد الفطر بمنطقة شهداء عيون قارة.فتـــح عباس زكي : الصين مستقبل العالم والضمانة للسلام والاستقرار العالميفتـــح

أبو ثريا شهيد بنصف جسد .. جريح الامس وشهيد اليوم

16 ديسمبر 2017 - 12:17
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غزة - مفوضية الإعلام : "شهيد بنص جسد" هكذا وصف الشهيد إبراهيم أبو ثريا، الذي استشهد على كرسيه المتحرك حاملًا علم فلسطين خلال مواجهته لقوات الاحتلال  على حدود غزة الشرقية، رفضا لاعتبار القدس عاصمة لـ "اسرائيل".

يبدو أن جنود الاحتلال لم يتحملوا قوة وعزيمة الشهيد أبو ثريا (29 عاما)، فقرر أحد قناصة الاحتلال قتل تلك العزيمة برصاصة غادرة؛ معتقدا أنه "سينتزع حب القدس" ممن حوله، أو يرعبهم بفعلته.

رغم اصابته السابقة التي أدت لفقدانه نصف جسده، فلا تكاد تخلو تظاهرة أو موعد مع مواجهة قوات الاحتلال؛ من حضوره اللافت حاملًا علم فلسطين فوق كرسيه المتحرك، وفي كل حضور كان يتقدم نحو الجنود دون خوف أو تردد.

ظهر يوم الجمعة، كان آخر مشاركاته النضالية، خرج بنصف جسده، يمشي على قلبه نحو القدس، ليتحدى بإعاقته الجنود المدججين بأعتى الأسلحة، مرددا "هذه الأرض أرضنا" ثم سقط بعدها بدقائق معدودة برصاص قوات غادرة.

من بيته البسيط في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، حمل ابراهيم العلم الفلسطيني ولملم قوته وعزيمته وخرج يهتف "القدس عاصمة فلسطين" غير مهتم بما قد يصيبه هناك، فاستشهد بصرخة "القدس لنا وهي قلبنا وفي دمنا"  ليرحل في عيون القدس.

الشهيد أبو ثريا، ظهر في مقطع فيديو قبل استشهاده وهو يحمل العلم الفلسطيني ويردد المتظاهرون خلفه هتافات من بينها "باب الأقصى من حديد ما بيفتحه إلا الشهيد".

وخلال المشاركة في المظاهرات على حدود قطاع غزة، قال أبو ثريا، "أوجه رسالة للجيش الإسرائيلي.. هذه الأرض أرضنا ولن نستسلم أبدا.. يجب على أميركا أن تسحب قرارها".

صرخة أبو ثريا وهو قريب من السلك الفاصل؛ أخافت هؤلاء الجنود المختبئين خلف التحصينات، فأطلقوا رصاصة على رأسه بشكل مباشر ليرتقي شهيدا.

وكان الشاب أبو ثريا قد اصيب عام 2008 في قصف اسرائيلي في غزة، أدى الى بتر قدميه، واستشهاد أصدقائه السبعة، وبعد أن تلقى العلاج أصبح يعمل في غسيل السيارات تارة، وفي بيع بعض الحاجيات تارة أخرى، في تحدٍ واضح للإعاقة والظروف التي تعرض لها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يصادف اليوم 11/6/2007 الذكرى الحادي عشرة لاستشهاد القائد جمال أبو الجديان أبو ماهر أمين سر حركة فتح فى اقليم شمال غزة .

اقرأ المزيد