المالكي: دول أوروبية مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينفتـــح عريقات: حملة بنس "الصليبية" في "الكنيست" هدية للمتطرفينفتـــح بيروت: أكاليل من الزهور على ضريح الشهيد القائد أبو حسن سلامةفتـــح إخراج نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست أثناء خطاب بنسفتـــح الرئيس ببروكسل: الطريق الوحيد للسلام هو المفاوضات بمشاركة وإشراف دوليفتـــح الإضراب ... رسالة إلى ترمب ونائبه غير المرحب بهفتـــح صور:: "سيلفي" نتنياهو مع ممثلين هنود ينقلب ضده ليُظهر بشاعة الاحتلالفتـــح سفارة فلسطين وإقليم فتح في اسبانيا يحييان الذكرى الثالثة والخمسين لإنطلاق الثورة الفلسطينيةفتـــح تزامنًا مع زيارة بنس.. الاحتلال يُنكّل بالشبان وسط القدسفتـــح الزعنون يطلع وفدا من فلسطينيي أميركا اللاتينية على نتائج اجتماعات المركزيفتـــح العثور على جثة مواطن مصاب بطلق ناري داخل بيارة في خانيونسفتـــح حركة المقاطعة تنتقد نجوم بوليوود لترحيبهم بنتنياهوفتـــح القاهرة: انطلاق مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين وسط تأكيدات بضرورة تحسين أحوالهمفتـــح بروكسل: الرئيس يجتمع مع وزير خارجية سلوفينيافتـــح الحساينة يصدر تعليماته لمعالجة الانهيار الذي تعرض له جسر وادي غزةفتـــح إضراب تجاري شامل في غزة بسبب انهيار الوضع الاقتصاديفتـــح “الاعلام”: حكومة نتنياهو بؤرة ارهاب كبرىفتـــح الأونروا تطلق حملة "الكرامة لا تُقدر بثمن" لسداد العجز المالي بعد القرار الأميركيفتـــح الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي للقائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر )فتـــح التربية تفتح باب الترشح لجائزتي الرئيس محمود عباس وجائزة الإنجاز والتميزفتـــح

أبجدية الطائر ( المتوكل طه)

21 ديسمبر 2017 - 06:00
المتوكل طه
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

إلى الشهيد إبراهيم  أبو ثريا

لاءٌ  بلا ساقين  للشُهداءِ

                  والهمزةُ  آبراهيمُ  في الأَسماءِ

يمشي على الكرسيِّ   أو  يمضي إلى

                      دُولابِهِ ، كُرْهاً  ، إلى الأنحاء

يبقى جليساً مُقْعَداً حتى  إذا

                 هبَّتْ حجارةُ   قُدْسِه الحَمراءِ

جاءَتهُ  أقدامُ الجِبالِ  فطاولتْ

                غيمَ البروقِ  ورَعْدةَ  الوَمْضاء

هذا سبيلُ الصاعدين  لقُدْسِهم

                     بقوادِمٍ   شَقَّت  على العنقاءِ

قعدوا  فَقامَ ، تقهقروا  فتقدّمتْ

                  روحٌ  هي  الأنْفاسُ  في الأَحياءِ

هو نصفُ جسْمٍ غيرَ أنَّ  فِعالَهُ

            تربو على ألفٍ من البُلَداءِ

فالعَجزُ  إعْجازٌ  أَتَمَّ  بيانَهُ

         وكمالُهُ  في غَيْبةِ الأعضاءِ

      وَلَرُبَّ   قلبٍ  في صحيحٍ لم  يكن

              إلا لساناً في فَمِ البكماءِ

ولربَّ نَصْلٍ ظلَّ في أثوابهِ

          مثل العصا في حمأةِ  الهيجاءِ

أين الأكفُّ القادراتُ ؟ ألم تَرَ

                    قدمينِ طارا من يدٍ بتراءِ

فَتَرَنّمَتْ ريحُ اللّظى بأصابعٍ

 وتقاطَرَ الماوَردُ  في الأنداء

وعلى القميصِ دَمُ اجتراحِ هُبُوبِه

                   فَتَعالتِ الرّاياتُ في الأنواء

نجمٌ على نارِ الغمامةِ .. نثْرُهُ

 وَهَجٌ  يُحَرِّقُ عُتمةَ الغَطْشاء

طيرٌ أتى للقدسِ مثلَ بُراقِها

  يسري  .. ليعرجَ سيّدُ الطُلقاء

جمعَ الحياةَ بِجيمِ طلقَتِه التي

 فتحتْ جروحَ البرقِ  في الأرجاء

حتى دنا أو قابَ عندَ المُنتهى

  وأضاءَ خلفَ حِجابِه في الحَاء

وخلا مع المولى وعاد مُرَنَّقاً

 طِيْباً  يُضَوِّعُ طاهرَ الأجواءِ

*

يا ابنَ الثريا والشظايا لم تزلْ

           في لَحْمِكَ المَسْكونِ بالَلألاءِ

وعلى مُحيّا القَوسِ كنتَ مُجَنَّحاً

                يا باشقَ الإعصارِ  في العلياءِ

داري هنا  ، دالُ الدروبِ   وعودةٍ

 لسواحلي ومجامري وهوائي

والذالُ  تُذكي نارَ  عِزّي  كلّما

 تعدو .. أُسَعِّرُها  بِذَوْبِ  نِدائي

رابطتُ في أقصى البهاءِ  ورايتي

       لوّاحةٌ  في خافقاتِ  لوائي

وَزَها دمي في الأرضِ يوم توزَّعتْ

         كِسَفاً على مَن يستحلُّ دمائي

ولذا يصحُّ زحافُ خَطْوي كلِّه

 ويجوزُ عكسُ الحَرفِ في إقوائي

سنظلُّ في سِين السنابلِ ، مثلما

  سنكونُ طاقَ الرَّجْعِ   للوَرقاء

وإذا تهبُّ رياحُنا  ناختْ  لنا ..

 فسِهامُنا في جَبهةِ الجوزاء

والشينُ شَعبي والشبابيكُ التي

 لاحتْ بوجهِ الشمسِ  للشُعراء

شُرفاتُها فَرَحُ الحقولِ  ونَشْرُها

             عَبَقُ  الأزقّةِ في زَفافِ الهاء

 فهنا يعودُ الميّتون لبيتِهم

 وهنا يَشبّ العُشبُ في الصحراء

وكأنها القدسُ التي في خاطري

        حبقُ الزمانِ وياسمينُ الياء

ستظلّ فينا صادُ صخرتِها التي

    نقشت حروفَ النجمِ في الأضواءِ

والضادُ بستانُ السماءِ وكلّما

       عبقتْ .. تصادى الوردُ في الإملاءِ

طابتْ ، ففيها كان جنّةُ آدمٍ

       قبلَ النزولِ لكوكبِ الإعياء

وأتى اليها طاهراً ومُطَهّراً

     مَن لم تَنلْهُ النارُ بالإيذاء

وهنا تظاهرَ أخوةٌ  كذبوا.. وقد

   قالوا : الذئاب تروغُ بالأبناء

وهناك تُلقي أُمُّ موسى إبنَها

   وهنا حرائقُ زهرةِ العذراء

لا طائرٌ يأتي ليحكيَ قصةً

    عن موقدٍ للدمعِ في الزَهراء

أو  إنْ تلعثمتِ المليكةُ عندما

     ارتبكتْ مياهٌ من رُخامِ الماء

وأنا هنا مِن قبلِ أنْ حلموا بها

   فعَشَاءُ عيسى كان بعد عَشَائي

ولقد شهدتُ على يهوذا يوم أنْ

    باعَ المسيحَ بحفنةٍ سوداء

وأنا الذي أبكيتُ مريمَ يومَها

 وتعلَّقتْ، من حُزنِها ، برِدائي

بكتِ الفواطمُ فوقَ رأسِ شقيقتي

 ورأتْ حِرابَ القاتلين .. ورائي

ويكونُ أنْ غَدَر الضِّباعُ ، وكلّما

    شربتْ شراييني  .. يفيض إنائي

فاءُ الفلاةِ أنا  وقافُ قِيامةٍ

  والياءُ تَنْدهُ في البعيدِ .. النّائي

والكافُ إنْ كفَّ الصليبُ جعلتُه

   عَرشاً لداليةِ الندى الخضراء

لامُ البلادِ أنا وميمُ جذوعِها

 والنونُ نَسْغُ جذورِها ولُحائي

فهنا هوى قلبُ الشهيد وهالَه

    ما هزّ أعطافي وهاءَ بهائي

ولها يقالُ الشِعرُ ليس لغيرها

     فهي السماءُ تنامُ تحتَ سماء

ويجوز أنْ أَلقَى المَعرّي نظرةً

     فأَرَتْهُ كيف يجودُ بالإيحاء

ولربّما لو جاءها قيسٌ سَلا

    مَن ألبَسَتْهُ قلائدَ الرّمضاء

وبها الهداهدُ أكملتْ أخبارَها

    عن أمّهاتِ الدمعِ والسُجناء

عن سوسنِ الجرحى ودُفلى لاجئٍ

        وعن الّلظى في أضْلُعِ الآباء

والنارُ أخبارُ اللهيب وهل لها

       إلا المذابحُ في دمِ البسطاء

 هذي فلسطينُ التي كانت لنا

     واواً بلا عطفٍ ولا أسماء

هي حرفُنا المذبوحُ او منديلُنا

أو نبضُ جرحِ الروحِ في الحنّاء

ستظلُ فينا أبجديةَ عاشقٍ

 وتكونُ أعلى من كلامِ الرّائي

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

ذكرى انطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 4/1/2018 الذكــرى السنوية الرابع و العشرين لرحيل القائد/ صـبحي عـلي أبو كـرش " أبو المنذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أحد أبرز قادة العمل السياسي و العسكري الفلسطيني .

اقرأ المزيد

في يوم 5 كانون الثاني/يناير 1948م، أقدمت منظمة "الهاغاناه" الإرهابية الصهيونية على نسف فندق سميراميس في المدينة المقدسة، ما أدى إلى استشهاد عشرين مدنياً فلسطينياً على الأقل، وجرح عشرين آخرين.

اقرأ المزيد

يوم 7/1/1965 سقط فيه أول شهيد للثورة الفلسطينية " أحمد موسى سلامة " وعليه كــان يوم "الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

14 يناير 1991 الذكرى السنوية السابعة والعشرون لاستشهاد القادة العظماء صلاح خلف فخري العمري هايل أبو الهول

اقرأ المزيد

، الذكرى الـ21 لإجراء أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية، بناء على اتفاق أوسلو لعام1993. يوم 20 كانون الثاني عام 1996، شهد إجراء الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية، وانتخاب أعضاء المجلس التشريعي.

اقرأ المزيد

1979-1-22 : يصادف اليوم الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي لمؤسس جهاز قوات الــ 17 والقيادي في جهاز الرصد الثوري الشهيد القائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر ) حيث استطاع الموساد الاسرائيلي تفجير سيارة مفخخة لدي خروجه من منزل زوجته جورجينا رزق في بيروت .

اقرأ المزيد