العالول: الخلل الفني المتعلق برواتب الموظفين بغزة سيحل قريبافتـــح الشيخ والأحمد يجتمعان لوضع اللمسات الأخيرة لجلسة الوطنيفتـــح مقتل 7 إسرائيليين جراء انجراف حافلة بالنقبفتـــح أبو عيطة: قتل الصحفيين جريمة ضد الانسانية وسنلاحق المسؤولين عنهافتـــح الإعلان عن برنامج فعاليات الذكرى الـ70 للنكبةفتـــح انتخاب فلسطين رئيسا للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعيةفتـــح الجامعة العربية ترحب بقرار البرلمان الأوروبي بشأن الوضع في قطاع غزةفتـــح غزة تشيع الصحفي أحمد أبو حسينفتـــح أمطار غزيرة وفيضانات في دول عربية عدةفتـــح النشرة الإخبارية اليومية 25/4/2018مفتـــح أكثر من مائة مستوطن يقتحمون "الأقصى"فتـــح عشراوي: إسرائيل على مدار تاريخها لا تقيم اعتبارا لقيمة حياة وحقوق شعبنافتـــح الاحتلال يركب كاميرات مراقبة في سلوان ويحرر مخالفتين لمواطن بحجة تنظيف أرضهفتـــح أبو ردينة: معركة "م.ت.ف" الدائمة هي الحفاظ على القرار الوطني المستقلفتـــح "هيئة الأسرى": لجنة الأسرى الإداريين تؤكد جاهزيتها لاستئناف الخطوات التصعيديةفتـــح المالكي: التشيك ورومانيا لن تنقلا سفارتيهما إلى القدسفتـــح زكي: حماس تسعى لان تكون بديلاً لمنظمة التحرير ولديها تناقضات داخليةفتـــح إدانات في قضايا تسريب أراضٍ للاحتلال وتزوير في أوراق خاصة والاتجار في المخدراتفتـــح "التربية": إغلاق الاحتلال لجامعة خضوري فرع العروب انتهاك خطيرفتـــح "أونروا" تحذر من "عواقب كارثية" بسبب التصعيد في مخيم اليرموكفتـــح

بيان صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة

30 ديسمبر 2017 - 17:25
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

بيان صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"

بيان رقم "4"

قال تعالى: "وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ"

عالم الحسم والإنتصار للقدس العربية... عاصمة الدولة الفلسطينية

عام تجسيد الاستقلال ودحر الاحتلال

 

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم... يا جماهيرنا في القدس العاصمة والضفة الباسلة وغزة الصامدة الثائرة ومخيمات الأردن وسوريا ولبنان البطولة وسائر أبناء شعبنا في أنحاء المعمورة.

يا أبناء شعبنا المعطاء الذي يقدم صبح مساء شهداء الحرية وجرحى الاستقلال وأسرى العزة والكبرياء في ملحمة نضالية تتعاظم كل يوم وتتكامل فيها الأدوار ما بين الميدان وصانع القرار... لنستمر في النضال كل يوم حتى النصر.

يا جماهير شعبنا الأبي...

في الذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة... انطلاقة حركة التحرير الفلسطيني "فتح" في الأول من يناير لعام 1965 تجدد حركتكم الرائدة "فتح" عهدها ووعدها للشهداء والجرحى والأسرى والمعذبين من أبناء شعبنا بأن نستمر على طريق الثورة والنضال حتى زوال ودحر الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية فلا خيار أمامنا إما النصر وإما النصر... ليستمر هذا الفعل النضالي والكفاحي يومياً ولتصاعد ولتشعل الأرض الفلسطينية في وجه المحتلين وفي كل نقاط الإشتباك والتماس والطرق الالتفافية.

نوجه التحية الي كل أحرار العالم وأمتنا العربية والإسلامية الذين ينتفضون في المدن والعواصم العالمية استنكاراً ورفضاً للقرار الأمريكي وتأكيد على عروبة القدس وإنها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

نتقدم بالشكر الى كل الدول التي صوتت لصالح الحق الفلسطيني سواء ال14 في مجلس الأمن أو ال129 في هيئة الأمم المتحدة. أما الدول التي اختارت لنفسها أن تكون مع الظلم والاحتلال فإن التاريخ لن يرحمها بما ارتكبته من حماقة وعار بحق الشعب الفلسطيني المظلوم وشعبنا لن ينسى ولن يسامح.

نؤكد التفافنا حول منظمة التحرير الفلسطينية وضرورة عقد المجلس المركزي ليحدد المسير في المرحلة القادمة كما نؤكد أن إنهاء الانقسام هو ضرورة وطنية وهذا ما يستدعي من الأخوة في حماس أن يسارعوا الى إنهائه وندعوهم للمشاركة في الفعاليات اليومية.

إن الأداء الفلسطيني المبدع ميدانياً وسياسياً ما كان ليكون بهذه الصورة المشرفة لولا قيادتنا الفلسطينية وعلى رأسها الأخ الرئيس أبو مازن الذي عبر ويعبر عن الأنفة والكبرياء والحق الفلسطيني. وعليه فإن كل محاولات النيل من الرئيس من قبل الاحتلال والولايات المتحدة الأمريكية وأعداء شعبنا لن تفلح.

يا جماهير شعبنا المناضل...

إن حركة"فتح" وهي توصل مع فصائل العمل الوطني وأبناء شعبنا ومعها كل الأحرار العالم معركة القدس والاستقلال لتؤكد على ما يلي:

أولا: الترحم على أرواح الشهداء وتجيد القسم للجرحى والأسرى ولعهد التميمي ووالدتها نور التميمي وكافة الأسرى الأطفال والنساء بأن تستمر في المواجهة والتصدي حتى دحر الاحتلال.

ثانياً: أن تبدأ فعاليات الذكرى الثالثة والخميس لإنطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة "انطلاقة حركة فتح" بمسيرة وإيقاد شعلة الانطلاقة في كافة المحافظات تحت عنوان مستمرون من أجل القدس والاستقلال وذلك مساء يوم الأحد الموافق 31/12/2017م.

ثالثاً: اعتبار يوم الاثنين الموافق 1/1/2018 يوماً للتصعيد والغضب مع قوات الاحتلال ومستعمريه في كافة المواقع وزيارة عائلات الشهداء والأسرى والجرحى ووضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء.

رابعاً: اعتبار يوم الجمعة الموافق 5/1/2018 يوم غضب لذا ندعو أبناء شعبنا الفلسطيني الى الانطلاق في مسيرات حاشدة بعد الصلاة باتجاه نقاط التماس والمواجهة.

وهنا فإننا ندعو جميع أصحاب الكاميرات المحاذية لنقاط التماس والمواجهة الى ضرورة إغلاق الكاميرات.

ندعو جماهير شعبنا وأمتنا العربية الإسلامية وأحرار العالم للاستمرار في دعم شعبنا والتظاهر في كافة أنحاء العالم مساندة للقدس وقضيتنا العادلة.

 

عاشت ذكرى الانطلاقة... وعاش شعبنا العظيم

المجد للشهداء... والشفاء للجرحى... والحرية للأسرى... والاحتلال الى زوال

زإنها لثورة حتى النصر... حتى النصر... حتى النصر

 

 

حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"

السبت الموافق 30/12/2017

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد