مفوض الأونروا : قد لا يتم فتح المدارس في بداية العام الجديدفتـــح فتح: فوز نصر الله بالبوكر انجاز للثقافة الفلسطينيةفتـــح الموت يغيب قاضي المحكمة الدستورية العليا فتحي الوحيديفتـــح ذكرى الشهيد الرائد ‏ رمضان إسماعيل محمد عزامفتـــح فوز الروائي إبراهيم نصر الله بجائزة "البوكر"فتـــح الرئيس عباس: نولي اهتماما كبيرًا بالمخترعينفتـــح الرئيس عباس: تكريس نهج الانتخابات بمجتمعنا يحمي المشروع الوطنيفتـــح الحمدالله : عقلية حماس عفا عليها الزمن.. ونحن نعلم من وراء أبوخوصةفتـــح أبو سيف: ندعو "حماس" للالتزام باتفاق القاهرةفتـــح الاحتلال يوزع أوامر هدم في قرية قلنديا شماليّ القدسفتـــح القدس: وقفة احتجاجية ضد قرار إغلاق مؤسسة "إيليا" للإعلامفتـــح الرئيس يتقبل أوراق اعتماد السفير الصيني الجديد لدى فلسطينفتـــح "التربية" تدعو الحاصلين على التقاعد المبكر لتسلم مستحقاتهمفتـــح الأسير أحمد جلامنة يدخل عامه الـ16 في سجون الاحتلالفتـــح هيئة الأسرى: إدارة "عسقلان" تماطل في تقديم العلاج لـ6 أسرى مرضىفتـــح الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان شرق مخيم البريجفتـــح الهباش: "الأقصى" أمانة والقدس هي العاصمة الروحية لكل العرب والمسلمينفتـــح مسعفون: أصبحنا هدفا لقناصة الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الحكومة تستنكر 'حملة التشهير والتضليل التي تستهدف القيادة'فتـــح فلسطين عضوا كاملا في الرابطة الاقليمية لمنظمي الطاقةفتـــح

الاتحاد العام للكتاب يدعو المثقفين العرب لمساندة فلسطين ويعلي صوته ضد التطبيع المجاني مع الاحتلال

30 ديسمبر 2017 - 17:31
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الإعلام:  شدد الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، على رفض جميع المبررات الواهية التي يسوقها بعض الكتاب العرب لتبرير التطبيع المجاني مع الاحتلال، متناسين الظروف الخطيرة المحدقة بالقدس، والقضية الفلسطينية بشكل عام.

وقال الاتحاد في بيان صحفي: لقد ارتقى كتاب وأدباء فلسطين وظلت وصاياهم : إما فلسطين وإما فلسطين، وهذا ما يجب أن يظل عليه الحال من الدعوة إلى تحرير القدس موحدة وكل فلسطين، في كل مدينة وقرية فلسطينية وعربية.

وأضاف:  من هنا، وفي ظل حدود الدم التي يتم ترسيمها على جسد الأمة من الماء الى الماء، وهندسة الزمن العبريّ الذي جذب بعض موجات التطبيع العربي، فهرول كثيرون تحت ذرائع وحجج واهية كابية،  لمبايعة العدو الغاصب، ما يدعونا للتأكيد على أنه مطلوب من الأمة إيقاف نزيفها المرّ، وصدّ المؤامرات المعدّة لها، وأن عليها العودة إلى أولها، وهو فلسطين، وأول فلسطين القدس الواحدة، لا شرقية ولا غربية، بل هي هي، موحَّدة من غير سوء.

وقال البيان: لا تحتاج فلسطين، بجماليتها الباقية وتضحياتها الوسيعة وعنادها المقدس وحقها وحقيقتها إلى برهان أو تأكيد: أنها هي هي:  بسهولها وجبالها، بمائها وهوائها وترابها، بشهدائها وجرحاها وأسراها وهجاجها وتشرد أهلها واقتلاعهم؛ هي هي بلادنا التي نحملها أيقونة مقدسة باكتمال نشيدها وصمودها فتحملنا إلى الكون.

وتابع: ولا تحتاج فلسطين إلى برهان على محاولة تصفيتها منذ التراجيديا المرة واحتلالها من النقيض الصهيوني واستباحتها ومحوها من خلال استطالاته الحاسمة الذابحة، ولكنها باقية حتى تعود محرّرة عزيزة كما كانت قبل الغزو الاحتلالي.

وأوضحت أن إعلان ترمب المشؤوم بشأن القدس، هو محاولة لاستكمال لتصفية القضية الفلسطينية برمّتها، وشطبها من الوعي العربي والكوني، مشددا على أنه يقع على دور الكتاب والأدباء دور هام في التصدي لمثل هذه المحاولات البائسة.

وشدد على أن الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين يواصل تراكم العمل والإرث استكمالا لجهود القادة المؤسسين الأوائل والمناضلين الكبار منذ نوح إبراهيم الذي استشهد وهو يقاتل بالقلم والبندقية، مروراً بالفارس الشهيد عبد الرحيم محمود، صعوداً بكل شهداء الكتيبة المؤسسة في الثقافة الفلسطينية التي غيبتها (قائمة غولدا) غيلة.

ودعا جميع الكتاب والأدباء العرب، إلى الالتحام بمعركة الدفاع عن القدس والحقوق الفلسطينية الثابتة، مضيفا: إن الثقافة هي الضمير الباقي، وهي الاستراتيجيا، والمثقف هو الذي يبقى سادن الحلم من الخلخلة، وحارس حديقة الوعي من أن يسقط في اللحظة أو أن تسقطه اللحظة. وسوف يظل مثقفو فلسطين والعالم العربيّ، ومعهم أحرار العالم، متمسكين بفلسطين باكتمالها، وبالقدس الموحدة، كثابتين لا يتحولان، حتى العودة الناجزة والتحرير.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد