منخفضان جويان يضربان البلاد والارصاد تحذرفتـــح الاحتلال يشن حملة اعتقالات في أنحاء مختلفة بالضفة المحتلةفتـــح اضراب شامل يعم الوطن تنديدا بإعلان ترامب ورفضاً لزيارة بينسفتـــح المالكي: دول أوروبية مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينفتـــح عريقات: حملة بنس "الصليبية" في "الكنيست" هدية للمتطرفينفتـــح بيروت: أكاليل من الزهور على ضريح الشهيد القائد أبو حسن سلامةفتـــح إخراج نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست أثناء خطاب بنسفتـــح الرئيس ببروكسل: الطريق الوحيد للسلام هو المفاوضات بمشاركة وإشراف دوليفتـــح الإضراب ... رسالة إلى ترمب ونائبه غير المرحب بهفتـــح صور:: "سيلفي" نتنياهو مع ممثلين هنود ينقلب ضده ليُظهر بشاعة الاحتلالفتـــح سفارة فلسطين وإقليم فتح في اسبانيا يحييان الذكرى الثالثة والخمسين لإنطلاق الثورة الفلسطينيةفتـــح تزامنًا مع زيارة بنس.. الاحتلال يُنكّل بالشبان وسط القدسفتـــح الزعنون يطلع وفدا من فلسطينيي أميركا اللاتينية على نتائج اجتماعات المركزيفتـــح العثور على جثة مواطن مصاب بطلق ناري داخل بيارة في خانيونسفتـــح حركة المقاطعة تنتقد نجوم بوليوود لترحيبهم بنتنياهوفتـــح القاهرة: انطلاق مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين وسط تأكيدات بضرورة تحسين أحوالهمفتـــح بروكسل: الرئيس يجتمع مع وزير خارجية سلوفينيافتـــح الحساينة يصدر تعليماته لمعالجة الانهيار الذي تعرض له جسر وادي غزةفتـــح إضراب تجاري شامل في غزة بسبب انهيار الوضع الاقتصاديفتـــح “الاعلام”: حكومة نتنياهو بؤرة ارهاب كبرىفتـــح

المواجهة المركزية والصمود الفلسطيني ..

01 يناير 2018 - 10:53
د.مازن صافي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

حين حذر الرئيس محمود عباس، العالم من خلال خطاباته في الأمم المتحدة، ومن خلال وسائل الإعلام من الإصرار على تحويل السلطة بلا سلطة، ونقل سفارة أمريكا إلى القدس، وأخيراً رفضه اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، فلقد كان يعلم أن هناك نوايا "خبيثة" تكمن في سياسة ترامب الخارجية عامة وبما يخص القضية الفلسطينية خاصة.

 كان تحذير الرئيس الفلسطيني يقول، أن الأمور سوف تتجه الى الإنفجار وأن صراع ديني سوف يأتي على كل شيء، وأن العملية السياسية ستدخل في نفق مظلم، ومن المؤكد أن الرئيس أبومازن، ما كان ليدلي برأيه هذا رفضا للعملية السلمية، فهو الأحرص على ذلك، وصادقاً في تحذيراته، وبل ظهر أنه الأكثر خبرة في قراءة ما بين السطور، فهو يدرك تماما مدى حساسية أمر القدس بالنسبة للجمهور الفلسطيني والعربي والاسلامي، ويدرك مدى حساسية برميل البارود الذي تقف عليه المنطقة، ويعمل كل ما يمكن سياسياً، لتفادي الوصول الى نقطة الصفر.

ترامب اعلن اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال، و شجع اللجنة المركزية لحزب الليكود المتطرف بالتصويت بالإجماع على مشروع قرار يلزم الحزب بفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية وقطاع غزة وغور الأردن، وهنا تتضح عملية "إدارة الظهر" لتؤكد النوايا الاسرائيلية لتفجير الأوضاع وتنفيذ التهديدات التي أطلقتها الحكومة الاسرائيلية والإدارة الأمريكية.

ومن المرجح أن ترامب، كان يعتقد أن بضعة أيام كانت كافية لكي يوجه للفلسطينيين ضربة تقصم ظهرهم، فيصرخون طالبين العودة الى المفاوضات، وربما يقبلون بالأفكار المشوشة التي سيعلن عنها في صفقته التي عرفت بــ "صفقة القرن"، لكن كل هذا كان أضغاث أحلام، سرعان ما ظهر رفض العالم لاعتراف ترامب، وتمسكه بالقوانين والقرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية عامة وبمدينة القدس والمقدسات خاصة، واستعادت القضية الفلسطينية مكانتها وزخمها الاقليمي والدولي.

ولأن الجمهور الفلسطيني يدرك مقاصد اعلان ترامب وتصويت الليكود، فقد دخل في مواجهة هذه السياسات والإجراءات و التحديات، وفي منتصف الشهر الجاري، سيعقد المجلس المركزي الفلسطيني إجتماعه، ليؤكد ثبات الموقف الفلسطيني، ورفضه لكل الضغوط التي تمارس على شعبنا وقيادته، وسترفع (لا) بكل شجاعة في وجه التهديدات الاسرائيلية، وفي وجه ترامب، وإعتبار أن الأمم المتحدة هي الجهة التي يمكن الإعتماد عليها في العملية السياسية، وبمرجعية كل القرارات الدولية التي تخص القضية الفلسطينية.

قبل 17 عاما، منعت الولايات المتحدة الدول الأخرى مثل أوروبا وروسيا، من توسيع رقعة حضورها ودورها في معالجة الصراع، أما اليوم، فإن لأوروبا وروسيا خاصة وجود عميق في المنطقة يؤهلهما للعب دور عميق ومتقدم، في الوقت الذي أصبحت الإدارة الأمريكية منبوذة ومرفوضة فلسطينيا،وستفقد هذه الإدارة قدرتها على أن تكون ضابط السياسة في المنطقة.

وأخيراً، وإذ يبقى الصراع مفتوحاً على مختلف الاحتمالات فإن السياسات الأمريكية، والإسرائيلية هي خاسرة لا محالة، وستنتصر الإرادة الفلسطينية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

ذكرى انطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 4/1/2018 الذكــرى السنوية الرابع و العشرين لرحيل القائد/ صـبحي عـلي أبو كـرش " أبو المنذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أحد أبرز قادة العمل السياسي و العسكري الفلسطيني .

اقرأ المزيد

في يوم 5 كانون الثاني/يناير 1948م، أقدمت منظمة "الهاغاناه" الإرهابية الصهيونية على نسف فندق سميراميس في المدينة المقدسة، ما أدى إلى استشهاد عشرين مدنياً فلسطينياً على الأقل، وجرح عشرين آخرين.

اقرأ المزيد

يوم 7/1/1965 سقط فيه أول شهيد للثورة الفلسطينية " أحمد موسى سلامة " وعليه كــان يوم "الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

14 يناير 1991 الذكرى السنوية السابعة والعشرون لاستشهاد القادة العظماء صلاح خلف فخري العمري هايل أبو الهول

اقرأ المزيد

، الذكرى الـ21 لإجراء أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية، بناء على اتفاق أوسلو لعام1993. يوم 20 كانون الثاني عام 1996، شهد إجراء الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية، وانتخاب أعضاء المجلس التشريعي.

اقرأ المزيد

1979-1-22 : يصادف اليوم الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي لمؤسس جهاز قوات الــ 17 والقيادي في جهاز الرصد الثوري الشهيد القائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر ) حيث استطاع الموساد الاسرائيلي تفجير سيارة مفخخة لدي خروجه من منزل زوجته جورجينا رزق في بيروت .

اقرأ المزيد