عساف ردا على انباء عن تجميد قرار هدم الخان الاحمر: لا نثق بالأخبار الاسرائيلية وسنواصل اعتصامنا هناكفتـــح هآرتس: الحكومة الاسرائيلية تؤجل إخلاء الخان الأحمر حتى إشعار آخرفتـــح فتح: اعتقال إسرائيل لقيادة القدس لن يوقفنا عن نضالنا ضد الاحتلال وأعوانهفتـــح الجامعة العربية تدين قرار إنهاء عمل القنصلية الاميركية في القدسفتـــح الجامعة العربية تدين قرار إنهاء عمل القنصلية الاميركية في القدسفتـــح الخارجية تدعو رئيس الوزراء الأسترالي للتراجع عن موقفه بشأن القدس بعد هزيمة مرشحهفتـــح دولة فلسطين: السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ستبقى دولة العدالةفتـــح اصابتان بقصف اسرائيلي جنوب القطاعفتـــح الرئيس إلى سلطنة عمان في زيارة رسمية غدافتـــح فتح: استمرار "حماس" بانقلابها يتطلب موقفا وطنيا حازمافتـــح الحمد الله: منفتحون على تعديل "الضمان"فتـــح عميد الأسرى المقدسيين يدخل عامه الـ33 بسجون الاحتلالفتـــح مستوطنون يهاجمون المزارعين في قرية بورين جنوب نابلسفتـــح الخارجية: دولة الاحتلال تؤسس لنظام الأبرتهايد عبر تشريعات ترهب منتقديهافتـــح انتخاب فلسطيني لرئاسة نقابتي الأجور وحماية المستهلك في فورلي وتثيزينا الإيطاليةفتـــح الفتياني: حماس واجهة تحالف شيطاني تقوده أميركا وإسرائيلفتـــح النائب العام السعودي: التحقيقات الأولية تظهر وفاة خاشقجي في القنصليةفتـــح بحرية الاحتلال تعتقل صيادين قبالة شاطئ بحر مدينة غزةفتـــح فرنسا تدين تدنيس مقبرة دير الساليزيان في بيت جمالفتـــح 13 مليون فلسطيني يعيشون بفلسطين التاريخية والشتاتفتـــح

ويستهل 2018 بمؤتمر عالمي عن القدس

الأزهر الشريف: قضية فلسطين والقدس احتلت صدارة أعمالنا عام 2017

02 يناير 2018 - 14:20
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القاهرة - مفوضية الإعلام:  شدد الأزهر الشريف على أن قضية فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص احتلت صدارة أعماله خلال عام 2017.

وأضاف الأزهر، في بيان له اليوم الثلاثاء، أنه في إطار هذا الاهتمام الكبير من قبل الأزهر الشريف وإمامه الأكبر بهذه القضية خلال عام 2017، فقد عقدت هيئة كبار العلماء اجتماعين طارئين في شهري حزيران وكانون الأول الماضيين لنصرة القدس ومقدساتها، وعقد مجلس حكماء المسلمين جلسة خاصة بقضية القدس والانتهاكات الإسرائيلية بحق المقدسيين، كما أصدر شيخ الأزهر عدة بيانات ومواقف لدعم الشعب الفلسطيني.

وأشار البيان إلى أن "الأزهر" يستهل عامه الجديد بعقد مؤتمر عالمي لنصرة القدس، يومي 17 و18 كانون الثاني الجاري، يحظى بمتابعة دقيقة ولحظية من الإمام الأكبر، الذي شدد على ضرورة حشد وتسخير كل الإمكانيات المتاحة، لنجاح المؤتمر والتوصل إلى نتائج وتوصيات عملية تعكس خطورة التحديات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية بشكل عام، ومدينة القدس المحتلة بشكل خاص.

وقال إن شيخ الأزهر وجه بتوسيع دائرة المشاركين في المؤتمر، بحيث تضم تمثيلا لكافة المعنيين بهذه القضية، من علماء ورجال دين وساسة ومثقفين، وكذلك شخصيات دولية لديها تأثير وحضور واسع، فضلا عن دعوة أكبر شريحة ممكنة من ممثلي الفلسطينيين والمقدسيين، باعتبارهم أصحاب القضية والأقدر على شرح تفاصيلها وتحديد أوجه الدعم المطلوبة.

وأوضح البيان، أن دعوة المؤتمر الذي ينظمه الأزهر الشريف جاءت بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، في إطار سلسلة القرارات التي اتخذها فضيلة الإمام الأكبر، للرد على قرار نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة وزعم أنها عاصمة لدولة الاحتلال، وأنه من المنتظر أن يسفر هذا المؤتمر عن عددٍ من التوصيات المهمة التي من شأنها دعم القضية الفلسطينية، والتأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وكذلك الحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس، إضافة إلى الإعلان عن المقرر الدراسي الذي دعا الإمام الأكبر لإعداده لتوعية النشء بقضية القدس وتاريخها ومقدساتها.

وبين أن عقد "المؤتمر العالمي لنصرة القدس" يأتي ضمن سلسلة طويلة من القرارات والمواقف التي اتخذها الأزهر الشريف لنصرة القضية الفلسطينية خلال عام 2017، باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى، وقد تعددت محاور هذا الاهتمام، حيث عقدت هيئة كبار العلماء اجتماعا طارئا في حزيران الماضي، رفضت خلاله إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على وضع كاميرات مراقبة على بوابات المسجد الأقصى المبارك، وشددت على أن كل الإجراءات التي أقدمت عليها سلطات الاحتلال في الحرم القدسي باطلة شرعا وقانونا.

وذكر أن الأزهر الشريف أصدر عدة بيانات تدين وترفض أي مساس إسرائيلي بالحرم القدسي الشريف، وتؤكد دعمها لصمود الشعب الفلسطيني، وتشدد على أن ولاية الشعب الفلسطيني على أرضه ومقدساته لا تقبل أي منازعة أو تقسيم زماني أو مكاني، وأن كافة المواثيق والقوانين الدولية تلزم سلطات الاحتلال بالحفاظ على الأوضاع القائمة، وتجرم أي تغيير أو عبث بها أو أي اعتداء على دور العبادة.

وتابع انه عقب صدور القرار الأميركي بشكل رسمي، أعلن الأزهر الشريف رفضه القاطع له، واصفا إياه بالخطوة المتهورة الباطلة شرعا وقانونا، التي تمثل تزييفا غير مقبول للتاريخ، وعبثا بمستقبل الشعوب، لا يمكن الصمت عنه أبدا ما بقي في المسلمين قلب ينبض، مشيرا إلى أن هيئة كبار العلماء، أعلى مرجعية علمية شرعية بالأزهر الشريف، أعادت في اجتماعها الطارئ في 12 كانون الأول الماضي، التأكيد على المواقف والقرارات التي اتخذها فضيلته، وشددت على أن القرارات المتغطرسة والمزيفة للتاريخ لن تغير على أرض الواقع شيئا، فالقدس فلسطينية عربية إسلامية، وهذه حقائق لا تمحوها القرارات المتهورة ولا تضيعها التحيزات الظالمة، داعية جميع الحكومات والمنظمات العربية والإسلامية إلى القيام بواجبها تجاه القدس وفلسطين واتخاذ كل الإجراءات السياسية والقانونية اللازمة لإبطال هذه القرارات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد