مصرع طفل غرقا في بركة سباحة شمال غزةفتـــح هيومن رايتس ووتش : هدم الجيش الإسرائيلي للمدارس بالضفة الغربية يمكن أن يرقى الى جرائم الحربفتـــح الدفاع الروسية: موسكو ستزود الجيش السوري قريبا بأسلحة دفاع جوي جديدةفتـــح القدس: الاحتلال يحكم بالسجن 9 أشهر على الجندي قاتل الطفل نوارةفتـــح "الأونروا": المراكز الصحية في قطاع غزة تستقبل نحو مليون مريض كل ثلاثة أشهرفتـــح نابلس: مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات في جالودفتـــح "الخارجية" تُطالب المجتمع الدولي بوقف الكيل بمكيالين تجاه الإرهاب اليهودي اللاسامي ضد شعبنافتـــح الحكومة تحذر من استمرار عدوان الاحتلال ومستوطنيه على أبناء شعبنافتـــح وزارة الاعلام: 30 نيسان يومًا إعلاميا وطنيًا لإسناد الشرعيةفتـــح الأحمد: كل من يُغرد خارج السرب لن يكون له مكان في العمل الوطني الفلسطينيفتـــح مفوض الأونروا : قد لا يتم فتح المدارس في بداية العام الجديدفتـــح فتح: فوز نصر الله بالبوكر انجاز للثقافة الفلسطينيةفتـــح الموت يغيب قاضي المحكمة الدستورية العليا فتحي الوحيديفتـــح ذكرى الشهيد الرائد ‏ رمضان إسماعيل محمد عزامفتـــح فوز الروائي إبراهيم نصر الله بجائزة "البوكر"فتـــح الرئيس عباس: نولي اهتماما كبيرًا بالمخترعينفتـــح الرئيس عباس: تكريس نهج الانتخابات بمجتمعنا يحمي المشروع الوطنيفتـــح الحمدالله : عقلية حماس عفا عليها الزمن.. ونحن نعلم من وراء أبوخوصةفتـــح أبو سيف: ندعو "حماس" للالتزام باتفاق القاهرةفتـــح الاحتلال يوزع أوامر هدم في قرية قلنديا شماليّ القدسفتـــح
عاجل
  • استشهاد الزميل الصحفي الجريح احمد ابو حسين قبل قليل

دولة فوق الاحتلال

03 يناير 2018 - 08:18
موسى الصفدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

من الناحية النظرية ، الدولة الفلسطينية قد أعلنت في الجزائر ، و هي منذ إعلانها كدولة تحت الاحتلال ، لم تتحقق على الأرض كدولة تحت الاحتلال إلا بعد اتفاقية أوسلو ، التي و أن اختلف البعض أو  الجميع معها تبقى هي الاتفاقية التي انتقلت بمنظمة التحرير الفلسطينية ،  و مشروع الدولة تحت الاحتلال من المنافي إلى أرض الواقع في فلسطين ،حيث المناخ الذي استطاعت فيه المنظمة الالتحام بشعبها على نحو أتاح لها البدء ببناء مؤسسات و بنى هذه الدولة ، و أتاحت لدول كثيرة في العالم الإعتراف بالواقع الجديد للفلسطينيين على ارض الواقع , إذاً اتفاقية أوسلو هي التي انتقلت بإعلان الدولة الفلسطينية من الناحية النظرية إلى أرض الواقع ،  و سمحت للمشروع الوطني الفلسطيني أن يبدأ ببناء اللبنات الأولى لدولة تحت الاحتلال ، وحولت المنظمة من كيان معنوي نظري للشعب الفلسطيني ، إلى كيان مادي واقعي معترف به كواقع أكثر من دولة الاحتلال ، مما شكل تحولاً تاريخياً في مسار النضال الوطني الفلسطيني ، يصعب بل و يستحيل التحول عنه ،  او التحلل منه لأسباب و وقائع اكثر من ان تحصى ، مع العلم بأن اتفاق أوسلو لم يغلق الباب إمام تطوير إشكال النضال و المقاومة للقوى السياسية التي عارضته ، و لم تقبل به , خاصةً تلك القوى التي أثرت أن تبقى في الشتات خارج إطار منظمة التحرير ، و لم تعمل حتى الأن أي خطوة حقيقية تثبت معارضتها للاتفاق ، و اكتفت  بمقاومته نظرياً و إعلاميا  ، و أبقت على سوية الرفض في إطاره النظري و اللغوي .

 لكي نرفع سقف التوقعات مما سيصدر بعد أيام عن المجلس المركزي الفلسطيني ، دعونا نقرأ المشهد الفلسطيني مرة اخرى بهدوء ، و بمعزل  عن الواقع السيئ ، الذي يخيم على أجواء فضاء المشهد العربي  متمنين لأمتنا كل الخير و الإستقرار .

المجد لصناع المجد

الحرية لجنرالات الصبر

الإستقلال و العدالة لشعبنا الفلسطيني الصابر

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد