عريقات: حملة بنس "الصليبية" في "الكنيست" هدية للمتطرفينفتـــح بيروت: أكاليل من الزهور على ضريح الشهيد القائد أبو حسن سلامةفتـــح إخراج نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست أثناء خطاب بنسفتـــح الرئيس ببروكسل: الطريق الوحيد للسلام هو المفاوضات بمشاركة وإشراف دوليفتـــح الإضراب ... رسالة إلى ترمب ونائبه غير المرحب بهفتـــح صور:: "سيلفي" نتنياهو مع ممثلين هنود ينقلب ضده ليُظهر بشاعة الاحتلالفتـــح سفارة فلسطين وإقليم فتح في اسبانيا يحييان الذكرى الثالثة والخمسين لإنطلاق الثورة الفلسطينيةفتـــح تزامنًا مع زيارة بنس.. الاحتلال يُنكّل بالشبان وسط القدسفتـــح الزعنون يطلع وفدا من فلسطينيي أميركا اللاتينية على نتائج اجتماعات المركزيفتـــح العثور على جثة مواطن مصاب بطلق ناري داخل بيارة في خانيونسفتـــح حركة المقاطعة تنتقد نجوم بوليوود لترحيبهم بنتنياهوفتـــح القاهرة: انطلاق مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين وسط تأكيدات بضرورة تحسين أحوالهمفتـــح بروكسل: الرئيس يجتمع مع وزير خارجية سلوفينيافتـــح الحساينة يصدر تعليماته لمعالجة الانهيار الذي تعرض له جسر وادي غزةفتـــح إضراب تجاري شامل في غزة بسبب انهيار الوضع الاقتصاديفتـــح “الاعلام”: حكومة نتنياهو بؤرة ارهاب كبرىفتـــح الأونروا تطلق حملة "الكرامة لا تُقدر بثمن" لسداد العجز المالي بعد القرار الأميركيفتـــح الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي للقائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر )فتـــح التربية تفتح باب الترشح لجائزتي الرئيس محمود عباس وجائزة الإنجاز والتميزفتـــح قوات القمع تقتحم قسم (3) في معتقل “عسقلان”فتـــح

ذكرى الشهيد المهندس يحيى عبد اللطيف عياش

05 يناير 2018 - 08:19
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يحيى عياش قائد وعسكري ومن أبرز قادة كتائب الشهيد/ عز الدين القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) حتى اغتياله عام 1996م.
يحيى عبد اللطيف عياش من مواليد قرية (رافات) الواقعة في الضفة الغربية بين مدينتي نابلس وقلقيلة حيث ولد بتاريخ 22/03/1966م.
نشأ في عائلة محافظة، في طاعة الله وبدأ في حفظ القرآن الكريم وهو في سن مبكرة، وقد تميز يحيى عياش، بالخجل والهدوء والفطنة والدقة.
أنهى دراسته الأساسية في مدرسة القرية بتفوق ومن ثم أكمل دراسته الاعدادية والثانوية، حيث حصل على معدل 89,2% القسم العلمي مما أهله من الالتحاق بجامعة بيرزيت لدراسة الهندسة الكهربائية (قسم الالكترونيات) حيث كان مولعاً بهذه الدراسة أضافه إلى ذلك فقد أحب مادة الكيمياء التي تمكن منها.
تخرج يحيى عبد اللطيف عياش من جامعة بيرزيت بعد أن حصل على بكالوريوس الهندسة وكان آنذاك أحد نشطاء الكتلة الاسلامية في الجامعة.
حاول يحيى عياش السفر إلى الأردن لإكمال دراسته العليا إلاَّ أن السلطات الاسرائيلية حالت دون سفرة.
بعد انتهاء دراسته الجامعية تزوج يحيى عياش من ابنة عمه وقد رزق بمولود اسماه (البراء).
خلال دراسته الجامعية كان يحيى عياش أحد نشطاء الكتلة الاسلامية وكان يمارس عمله التنظيمي من خلال نشاطه الطلابي، وعندما بدأ العمل العسكري لحركة حماس وتشكيل مجموعات لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة، أنضم يحيى عياش إلى تلك المجموعات حيث كلف فور انضمامه إلى الكتائب بإعداد العبوات الناسفة والسيارات والحقائب المفخخة.
استمر يحيى عبد اللطيف عياش في عمله السري حتى أواخر عام 1992م، حين تم ادراج اسمه ضمن قائمة المطلوبين للسلطات الاسرائيلية بعد أن تم اكتشاف سيارة مفخخة في منطقة (رمات افعال) الاسرائيلية.
ظل يحيى عياش يمارس عمله بعد ذلك في صفوف الكتائب متخفياً ومتنقلاً بين مدى وقرى الضفة يعد العبوات الناسفة حيث تم تنفيذ عدد ثلاث عمليات حتى تاريخ 25/02/1994م وذلك بعد أن قام أحد المتطرفين الصهاينة بفتح نيران سلاحه على المصلين في الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل.
بعد ذلك بدأت عمليات استشهادية بتاريخ 13/04/1994م انفجر الاستشهادي (عمار عمارنة) في مدينة الخضيرة فقتل عدد من اليهود واصاب أعداد كبيرة منهم.
حاول الاسرائيليون بعد تلك العمليات القضاء على يحيى عياش بكل الوسائل إلاَّ أنه تمكن ونجح بالفرار منهم، حيث أتهم بأنه يقف خلف مقتل العشرات من الإسرائيليين.
بتاريخ 11/07/1994م وفي منطقة القصبة في مدينة نابلس قامت القوات الاسرائيلية بعد وصول معلومات لديها بوجود يحيى عياش بقصف أحد المنازل التي كان يتواجد بها يحيى عياش وبعض اخوانه وبعد مقاومة باسلة وتبادل لإطلاق النار استشهد كل من (على عاصي وبشار العامودي) حيث فضلا تأمين انسحاب المهندس الذي افلح بالفرار من قبضة ملاحقيه.
لم تمنع المتابعة وتشديدها أو استشهاد زملاء المهندس من مواصلته تنفيذ العمليات، فقد تم تنفيذ أحد العمليات الاستشهادية في شارع (ديزنغوف) أحد أهم شوارع مدينة تل أبيب فقتل فيها 22 يهودياً وأصيب 47 أخرين في عملية اعتبرت من أخطر وأشد الهجمات التي تلقتها إسرائيل.
على إثر هذه العملية كثفت قوات الأمن الاسرائيلية عملها في ملاحقة يحيى عياش، فقرر التوجه إلى مدينة غزة هرباً من المتابعة الاسرائيلية ومواصلة عمله الجهادي من القطاع، وبهذا استطاع المهندس/ يحيى عياش من الوصول إلى غزة أواخر عام 1994م، حيث أستقبل من قبل قادة القسام مرحبين به بطلاً وقائداً ومهندساً.
واصل المهندس عملياته فجهز بتاريخ 09/04/1995م سيارة قادها الشهيد/ عماد أبو أمونة ليفجرها قرب مستوطنة نتساريم في قطاع غزة فيقتل عدد من الإسرائيليين ويصيب أخرين.
استمر في إعداد العبوات الناسفة والحقائب والسيارات المفخخة حيث استطاع الأعداد للعديد من العمليات.
لقد تمكن جهاز الأمن الاسرائيلي أخيراً من الوصول إلى المهندس/ يحيى عياش وتنفيذ عملية تفجير لجهاز الهاتف النقال الذي كان يجرى منه بعض الاتصالات أحياناً عن طريق أحد العملاء، حيث لعب كمال حماد الدور الرئيس في عملية الاغتيال لأن يحيى عياش أقلق أجهزة الأمن الاسرائيلية.
سقط يحيى عياش وتناثر بعض أجزاء وجهه صبيحة الخامس من يناير عام 1996م لينضم إلى قوافل شهداء فلسطين.
شيع جثمان الشهيد المهندس/ يحيى عبد اللطيف عياش (أبو البراء) إلى مثواه الأخير حيث شارك في التشييع جماهير القطاع الغفيرة.
أقيم للشهيد/ يحيى عياش بيت عزاء وقام بتقديم واجب العزاء الرئيس/ ياسر عرفات لحركة حماس في شهيدها البطل.
رحم الله الشهيد المهندس/ يحيى عبد اللطيف عياش (أبو البراء) وأسكنه فسيح جناته .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

ذكرى انطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 4/1/2018 الذكــرى السنوية الرابع و العشرين لرحيل القائد/ صـبحي عـلي أبو كـرش " أبو المنذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أحد أبرز قادة العمل السياسي و العسكري الفلسطيني .

اقرأ المزيد

في يوم 5 كانون الثاني/يناير 1948م، أقدمت منظمة "الهاغاناه" الإرهابية الصهيونية على نسف فندق سميراميس في المدينة المقدسة، ما أدى إلى استشهاد عشرين مدنياً فلسطينياً على الأقل، وجرح عشرين آخرين.

اقرأ المزيد

يوم 7/1/1965 سقط فيه أول شهيد للثورة الفلسطينية " أحمد موسى سلامة " وعليه كــان يوم "الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

14 يناير 1991 الذكرى السنوية السابعة والعشرون لاستشهاد القادة العظماء صلاح خلف فخري العمري هايل أبو الهول

اقرأ المزيد

، الذكرى الـ21 لإجراء أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية، بناء على اتفاق أوسلو لعام1993. يوم 20 كانون الثاني عام 1996، شهد إجراء الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية، وانتخاب أعضاء المجلس التشريعي.

اقرأ المزيد

1979-1-22 : يصادف اليوم الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي لمؤسس جهاز قوات الــ 17 والقيادي في جهاز الرصد الثوري الشهيد القائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر ) حيث استطاع الموساد الاسرائيلي تفجير سيارة مفخخة لدي خروجه من منزل زوجته جورجينا رزق في بيروت .

اقرأ المزيد