مصرع طفل غرقا في بركة سباحة شمال غزةفتـــح هيومن رايتس ووتش : هدم الجيش الإسرائيلي للمدارس بالضفة الغربية يمكن أن يرقى الى جرائم الحربفتـــح الدفاع الروسية: موسكو ستزود الجيش السوري قريبا بأسلحة دفاع جوي جديدةفتـــح القدس: الاحتلال يحكم بالسجن 9 أشهر على الجندي قاتل الطفل نوارةفتـــح "الأونروا": المراكز الصحية في قطاع غزة تستقبل نحو مليون مريض كل ثلاثة أشهرفتـــح نابلس: مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات في جالودفتـــح "الخارجية" تُطالب المجتمع الدولي بوقف الكيل بمكيالين تجاه الإرهاب اليهودي اللاسامي ضد شعبنافتـــح الحكومة تحذر من استمرار عدوان الاحتلال ومستوطنيه على أبناء شعبنافتـــح وزارة الاعلام: 30 نيسان يومًا إعلاميا وطنيًا لإسناد الشرعيةفتـــح الأحمد: كل من يُغرد خارج السرب لن يكون له مكان في العمل الوطني الفلسطينيفتـــح مفوض الأونروا : قد لا يتم فتح المدارس في بداية العام الجديدفتـــح فتح: فوز نصر الله بالبوكر انجاز للثقافة الفلسطينيةفتـــح الموت يغيب قاضي المحكمة الدستورية العليا فتحي الوحيديفتـــح ذكرى الشهيد الرائد ‏ رمضان إسماعيل محمد عزامفتـــح فوز الروائي إبراهيم نصر الله بجائزة "البوكر"فتـــح الرئيس عباس: نولي اهتماما كبيرًا بالمخترعينفتـــح الرئيس عباس: تكريس نهج الانتخابات بمجتمعنا يحمي المشروع الوطنيفتـــح الحمدالله : عقلية حماس عفا عليها الزمن.. ونحن نعلم من وراء أبوخوصةفتـــح أبو سيف: ندعو "حماس" للالتزام باتفاق القاهرةفتـــح الاحتلال يوزع أوامر هدم في قرية قلنديا شماليّ القدسفتـــح
عاجل
  • استشهاد الزميل الصحفي الجريح احمد ابو حسين قبل قليل

إقليم المغرب : إحياء ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية في الرباط

07 يناير 2018 - 16:29
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

الرباط - مفوضية الإعلام: أحيت حركة "فتح" بمشاركة سفارة دولة فلسطين لدى المملكة المغربية، الذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية، بمهرجان جماهيري أقيم في المكتبة الوطنية بالعاصمة الرباط.

وحضر المهرجان الجاليتان الفلسطينية والعربية وممثلو الأحزاب والجمعيات المغربية، وتضمن فعالية خطابية تبعها عرض فيلم وثائقي عن تاريخ الثورة بعنوان "العاصفة مرت من هنا" للمخرج الفلسطيني طارق يخلف.

وشهد المهرجان تفاعلا ملموسا من قبل الحضور الذي وقف دقيقة صمت إجلالا وإكراما لشهداء الثورة الفلسطينية، ومن ثم استمع إلى البلاغ الأول لقوات العاصفة، فيما ألقى كل من سفير دولة فلسطين جمال الشوبكي، ورئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون الأندلسي، وعضو أمانة سر حركة "فتح" – إقليم المغرب حسن قاسم، كلمات استذكرت تاريخ النضال الوطني الفلسطيني واستعرضت المخاطر الحالية المحدقة بالقضية ومتطلبات المرحلة لمواجهة المخططات التصفوية التي ترمي إلى النيل من الحقوق الوطنية الفلسطينية.

وفي كلمته، تحدث السفير الشوبكي عن دور الثورة الفلسطينية المعاصرة وحركة "فتح" في إبقاء القضية الفلسطينية على سلم القضايا العالمية، مشيرا إلى أن "الاحتفاء بهذه المناسبة كل عام يأتي للتأكيد على استمرار النضال الفلسطيني حتى تحقيق مطالبنا الوطنية، وتعبيرا عن إخلاص شعبنا وقيادته لنهج الزعيم الراحل الشهيد ياسر عرفات وكوكبة الشهداء من كوادر وقيادات الحركة الوطنية الفلسطينية، الذين ارتقوا لتثبيت دولة فلسطين على الخارطة الجغرافية والسياسية وبناء مؤسساتنا الوطنية على ترابنا الوطني، وهو الإنجاز الذي تكلل بانضمام فلسطين إلى جملة من المعاهدات والمواثيق والمنظمات الدولية والأممية".
وأكد "أن القضية الفلسطينية ستبقى الرقم الصعب في معادلة الشرق الأوسط، فلا هدوء ولا استقرار إلا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم".

وثمن الشوبكي دور القيادة الفلسطينية وعلى رأسها سيادة الرئيس محمود عباس في تحقيق هذه الإنجازات بالمحافل الدولية، وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لإلزام إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بتطبيق قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية، والاحتكام إلى مواد الاتفاقيات الدولية ووقف الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني المتمثلة بالاستيلاء على الأرض ونهب الثروات وسرقة المقدسات والاعتداء على الإنسان، كما جرى مع الطفلة عهد التميمي التي تواجه 12 حكما قضائيا عسكريا أمام المحاكم الإسرائيلية لدفاعها عن نفسها من اقتحامات جيش الاحتلال.

وأشاد، أيضا، بموقف المملكة المغربية، ملكا وحكومة وشعبا، في دعم القضية الفلسطينية، وهو الدعم الذي عبر عنه رسميا العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي أكد في رسالة رسمية رفض المملكة القاطع لقرار اعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرا أن هذا الاحتضان والدعم المغربي كان وسيبقى حاضرا في الوجدان الفلسطيني كما هو حضور حي المغاربة في القدس.

من جانبه، قال قاسم، في الكلمة التي ألقاها باسم أمانة سر حركة "فتح" في المملكة المغربية، إن انطلاقة الحركة في الفاتح من كانون الثاني/ يناير 1965 كانت نقطة تحول جذرية في تاريخ الشعب الفلسطيني والمنطقة بأكملها، "هذه الحركة العملاقة التي حولت مجموع اللاجئين إلى شعب يحمل السلاح ويفرض نفسه على الخارطة الدولية كشعب مناضل من أجل الحرية والاستقلال وتقرير المصير".

وأشار إلى "أن السر وراء عظمة حركة فتح تكمن في قدرتها على فهم الواقع المحيط بها عربيا وإسلاميا ودوليا واستقطاب العالم للوقوف إلى جانب قضيتنا العادلة"، مهنئا باسم أمانة سر الحركة في المغرب، اللجنة المركزية والمجلس الثوري وكل الأطر الحركية بذكرى الانطلاقة، وأكد دعم حركة "فتح" إقليم المغرب لسيادة الرئيس محمود عباس والقيادة.

من ناحيته، أشاد بنجلون بالنضال وتضحيات أبناء الشعب الفلسطيني الذين بذلوا الغالي والنفيس للدفاع عن وطنهم وقضيتهم العادلة، مشيرا إلى أن انطلاق الثورة الفلسطينية بقيادة حركة "فتح" في ستينات القرن الماضي شكل تطورا نوعيا في مسار حركة التحرر، و"استطاعت الثورة أن تحافظ على جذوة النضال متقدة إلى يومنا هذا وأن تواجه أعتى القرارات الاستعمارية والإحلالية وسياسات التمييز العنصري والاستيطان ونهب الأرض وخنق الإنسان"، مؤكدا أن المغرب سيبقى بكامل أطيافه ومكوناته نصيرا وداعما وحاضنا للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وإلى جانب تقديم فيلم "العاصفة مرت من هنا" للمخرج طارق يخلف الذي استعرض المحطات الرئيسية في مسار الثورة الفلسطينية مذكرا بأبرز قياداتها وشخوصها، قدم الفنان المغربي سعيد قديد عملا فنيا تفاعليا في الحفل، إذ تم تعليق لوحة جدارية كبيرة الحجم تحوي صورة للقدس وقبة الصخرة مع مساحات لتوقيع الحضور عليها وكتابة شعارات تؤكد أن القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد