عريقات: حملة بنس "الصليبية" في "الكنيست" هدية للمتطرفينفتـــح بيروت: أكاليل من الزهور على ضريح الشهيد القائد أبو حسن سلامةفتـــح إخراج نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست أثناء خطاب بنسفتـــح الرئيس ببروكسل: الطريق الوحيد للسلام هو المفاوضات بمشاركة وإشراف دوليفتـــح الإضراب ... رسالة إلى ترمب ونائبه غير المرحب بهفتـــح صور:: "سيلفي" نتنياهو مع ممثلين هنود ينقلب ضده ليُظهر بشاعة الاحتلالفتـــح سفارة فلسطين وإقليم فتح في اسبانيا يحييان الذكرى الثالثة والخمسين لإنطلاق الثورة الفلسطينيةفتـــح تزامنًا مع زيارة بنس.. الاحتلال يُنكّل بالشبان وسط القدسفتـــح الزعنون يطلع وفدا من فلسطينيي أميركا اللاتينية على نتائج اجتماعات المركزيفتـــح العثور على جثة مواطن مصاب بطلق ناري داخل بيارة في خانيونسفتـــح حركة المقاطعة تنتقد نجوم بوليوود لترحيبهم بنتنياهوفتـــح القاهرة: انطلاق مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين وسط تأكيدات بضرورة تحسين أحوالهمفتـــح بروكسل: الرئيس يجتمع مع وزير خارجية سلوفينيافتـــح الحساينة يصدر تعليماته لمعالجة الانهيار الذي تعرض له جسر وادي غزةفتـــح إضراب تجاري شامل في غزة بسبب انهيار الوضع الاقتصاديفتـــح “الاعلام”: حكومة نتنياهو بؤرة ارهاب كبرىفتـــح الأونروا تطلق حملة "الكرامة لا تُقدر بثمن" لسداد العجز المالي بعد القرار الأميركيفتـــح الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي للقائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر )فتـــح التربية تفتح باب الترشح لجائزتي الرئيس محمود عباس وجائزة الإنجاز والتميزفتـــح قوات القمع تقتحم قسم (3) في معتقل “عسقلان”فتـــح

سيادة الشعب .. وهل تبقى لنا خيار آخر ؟

09 يناير 2018 - 16:35
د.عبير عبد الرحمن ثابت
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

برغم تداعيات الاعتراف الأمريكى بالقدس عاصمة لإسرائيل، والذى نزع لثام الوسيط المحايد عن وجه الإدارة الأمريكية؛ ليظهر وجهها الحقيقي كطرف أساسى فى الصراع؛ داعم وبقوة للطرف الإسرائيلى، إلا أن الواقع العملى على الأرض لا يعكس على ما يبدو الواقع النظرى المنطقي، فالإدارة الأمريكية لا زالت؛ وربما ستبقى لأمد ليس بالقصير محتكرة لأي مسيرة تسوية فى هذا الصراع نظراً لعوامل عدة، وأهمها أن الدور الاحتكاري الأمريكي لمسيرة التسوية ليس دوراً اختياري لطرفى الصراع؛ بقدر ما هو دور جبري مفروض طبقا لموازين معادلة النفوذ الدولي، وطبقاً لخارطة الجغرافيا السياسية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط .
وطبقاً لمعادلة النفوذ والمصالح الدولية؛ يقع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي فى منطقة حيوية للولايات المتحدة الأمريكية، والتى تحتكر فيها مصادر الطاقة، وتسيطر فيها عسكريا وسياسيا على القرار السياسى بطريقة أو بأخرى، لجل دول الإقليم، وهو ما يعنى ببساطة أن أى تدخل دولى فى قضايا تلك المنطقة خاضع سلفا لتلك المعادلة الدولية وللفيتو الأمريكى، وعليه فإن أى تدخل دولي لن يتعدى فى أحسن الأحوال المواقف السياسية الشكلية والغير ملزمة والمفرغة من أى ضغوط سياسية، وطبقاً لمعادلة الجغرافيا السياسية الإقليمية المضطربة لمنطقة الشرق الأوسط، والتى تمر بحالة بلازما، والمقصود هنا بلازما المادة بمفهوم الفيزياء النووية، وهى حالة تمر بها ذرات العناصر قبل أن تتشكل وتستقر . فإن المعادلة الإقليمية تبدو ظاهرياً فى صالح إسرائيل، وذلك لأن الولايات المتحدة استطاعت وعبر عقود من الزمن تحييد الصراع العربى الإسرائيلى من معادلة العلاقات العربية والإقليمية معها، وهى اليوم راغبة وبشدة فى تطبيق نفس التحييد بالعلاقات العربية الإسرائيلية، والتى من الواضح أنها قطعت فى الخفاء شوط لا بأس به فى هذا المضمار، وهو ما منح الإدارة الأمريكية الجرأة على إعلانها الأخير بشأن القدس، وهو ما يفسر كذلك ردة الفعل العربية الخجولة على هذه الخطوة الخطيرة، والتى كان من شأنها أن تحدث زلزالاً سياسيا فى الإقليم تجاه المصالح والنفوذ الأمريكى فى المنطقة، وهو ما يؤكد أن ذاك الشوط المقطوع فى العلاقات بين الأنظمة العربية وإسرائيل أطول بكثير مما هو معلن أو حتى مسرب، فلم تكن إسرائيل طوال الوقت إلا لاعب أساسي فى تشكيل الجغرافية السياسية للإقليم .
ومن الواضح أن الدور الاسرائيلى شهد انعطافة حادة فى الأهمية بعد أحداث الربيع العربى، الذى تحول إلى خريف عاصف عصف بدول وأنظمة حكم عديدة، وكذلك بآمال شعوب المنطقة فى الحرية والعدالة والكرامة، لكن الأخطر هنا أن هذه الانتكاسة العربية لربيعها التاريخى، وما أحدثته من هزة فى الجغرافيا السياسية للمنطقة أدت إلى إنهاء أى تأثير عربى فى التضاريس السياسية للإقليم نظراً لحالة الهشاشة التى أحدثتها أحداث الربيع العربى وتبعاته للنظام العربى الرسمى فى كل الدول العربية على حد سواء؛ التى شهدت والتى لم تشهد هبوب رياحه، علاوة على تداعى منظومة التعاون العربى المتهالكة فى الأساس، وهو ما أدى بتلك الأنظمة إلى الانكفاء على شأنها الداخلى فى محاولة لتثبيت دعائم حكمها وقبضتها على السلطة بأى ثمن، وهو ما وفر الفرصة لإسرائيل والولايات المتحدة لمقايضة تاريخية للعرب بما يعرف بصفقة القرن، ومن الواضح أن القدس كانت أول بنود تلك المقايضات بإخراجها من قضايا الحل النهائى، أما قضية اللاجئين فقد تطوع العرب سلفا بإسقاطها عبر المبادرة العربية التى اسقطت حق العودة، واليوم تتمم الإدارة الأمريكية المهمة بتصفية وكالة الغوث عبر إفلاسها عن طريق قطع الدعم المالى عنها، وهو ما سيؤدى فى أحسن الأحوال إلى دمجها فى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، إن لم يكن حلها نهائيا، أما باقى قضايا الحل النهائى فقد تكفلت إسرائيل بفرض واقعها على الأرض فيها، وبجولة استكشافية فى الضفة والقطاع يمكنك مشاهدة كيف حسمت قضايا الحدود والأمن والمياه، واستنتاج معنى السيادة الفلسطينية الفعلية فى الضفة الغربية وقطاع غزة .
إن صفقة القرن لم تتوقف، وهى كما قلنا فى السابق تأخذ شكل فرض الواقع على الأرض وتطبيعه، ومن الواضح أننا سنشهد خطوات أمريكية وإسرائيلية مشابهة؛ لتلك التى حدثت فى قضية القدس، وذلك مستقبلا فى ما تبقى من قضايا الحل النهائى، ومن المرجح أن تتخلل تلك الخطوات حوافز ذات طابع اقتصادى للفلسطينيين ضمن سياسة العصا والجزرة، فبعد صفعة القدس لابد من جزرة ما للفلسطينيين تنسيهم الصفعة وتُهدأ من غضبهم، وتُهيأهم للصفعة القادمة .
فى ظل هذا الواقع ليس أمام الفلسطينيين من خيار إلا الاعتماد على أنفسهم، وهدم معبد مسيرة التسوية الأمريكية، والذى شيدته إسرائيل والولايات المتحدة، وأصبح فيه الفلسطينيين فى نهاية المطاف بلاط لأرضيته، وهذا يتطلب إنهاء الوضع السياسى القائم، وإعادة الصراع لنقطة الصفر، كصراع وجود لشعبين على أرض واحدة، فليس مهم أن نخسر أى شئ بعد القدس، فأى شئ سنربحه بعدها لا قيمة له، وعلينا إعادة ترتيب البيت الفلسطينى بطريقة مغايرة لما سبق، يكون مضمونها تثبيت الشعب الفلسطينى على أرضه وإشراكه عمليا وبشكل مباشر فى اتخاذ القرار السياسى؛ وذلك عبر نظام سياسى يُفعل سيادة الشعب على أرضه، وليس سيادة السلطة على الشعب، لأن هذا المفهوم هو الفيروس الذى زرعته إسرائيل فى اتفاق أوسلو وأودى بوحدتنا الوطنية، وأدى فى نهاية المطاف لمرض اسمه الانقسام الفلسطينى . 
إن سيادة الشعب على أرضه هى السيادة التى لا تنتهك، وهى السيادة الحقيقية للدولة على أرضها فى محيطها، وأمام العالم، وعلينا أن نسقط مفهوم السيادة على الشعب لصالح مفهوم سيادة الشعب على الأرض؛ فى نظام سياسى يكون فيه المواطن الفلسطينى بمثابة القلب النابض وصاحب القرار الأول والأخير، لأن الشعب هو من يدفع الفاتورة كاملة.
لا خيار لنا إلا بهذا النظام فهو القادر على إدارة الصراع لعقود قادمة، ومقارعة أمريكيا وإسرائيل، فالشعوب لا تخضع للضغوط ، ولا تُهزم ولا تنكسر، بل تناضل وتصبر وفى النهاية هى من تنتصر .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

ذكرى انطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 4/1/2018 الذكــرى السنوية الرابع و العشرين لرحيل القائد/ صـبحي عـلي أبو كـرش " أبو المنذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أحد أبرز قادة العمل السياسي و العسكري الفلسطيني .

اقرأ المزيد

في يوم 5 كانون الثاني/يناير 1948م، أقدمت منظمة "الهاغاناه" الإرهابية الصهيونية على نسف فندق سميراميس في المدينة المقدسة، ما أدى إلى استشهاد عشرين مدنياً فلسطينياً على الأقل، وجرح عشرين آخرين.

اقرأ المزيد

يوم 7/1/1965 سقط فيه أول شهيد للثورة الفلسطينية " أحمد موسى سلامة " وعليه كــان يوم "الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

14 يناير 1991 الذكرى السنوية السابعة والعشرون لاستشهاد القادة العظماء صلاح خلف فخري العمري هايل أبو الهول

اقرأ المزيد

، الذكرى الـ21 لإجراء أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية، بناء على اتفاق أوسلو لعام1993. يوم 20 كانون الثاني عام 1996، شهد إجراء الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية، وانتخاب أعضاء المجلس التشريعي.

اقرأ المزيد

1979-1-22 : يصادف اليوم الذكري الــ 39 لاغتيال الموساد الاسرائيلي لمؤسس جهاز قوات الــ 17 والقيادي في جهاز الرصد الثوري الشهيد القائد علي حسن سلامة "أبو حسن" ( الأمير الأحمر ) حيث استطاع الموساد الاسرائيلي تفجير سيارة مفخخة لدي خروجه من منزل زوجته جورجينا رزق في بيروت .

اقرأ المزيد