العالول: الخلل الفني المتعلق برواتب الموظفين بغزة سيحل قريبافتـــح الشيخ والأحمد يجتمعان لوضع اللمسات الأخيرة لجلسة الوطنيفتـــح مقتل 7 إسرائيليين جراء انجراف حافلة بالنقبفتـــح أبو عيطة: قتل الصحفيين جريمة ضد الانسانية وسنلاحق المسؤولين عنهافتـــح الإعلان عن برنامج فعاليات الذكرى الـ70 للنكبةفتـــح انتخاب فلسطين رئيسا للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعيةفتـــح الجامعة العربية ترحب بقرار البرلمان الأوروبي بشأن الوضع في قطاع غزةفتـــح غزة تشيع الصحفي أحمد أبو حسينفتـــح أمطار غزيرة وفيضانات في دول عربية عدةفتـــح النشرة الإخبارية اليومية 25/4/2018مفتـــح أكثر من مائة مستوطن يقتحمون "الأقصى"فتـــح عشراوي: إسرائيل على مدار تاريخها لا تقيم اعتبارا لقيمة حياة وحقوق شعبنافتـــح الاحتلال يركب كاميرات مراقبة في سلوان ويحرر مخالفتين لمواطن بحجة تنظيف أرضهفتـــح أبو ردينة: معركة "م.ت.ف" الدائمة هي الحفاظ على القرار الوطني المستقلفتـــح "هيئة الأسرى": لجنة الأسرى الإداريين تؤكد جاهزيتها لاستئناف الخطوات التصعيديةفتـــح المالكي: التشيك ورومانيا لن تنقلا سفارتيهما إلى القدسفتـــح زكي: حماس تسعى لان تكون بديلاً لمنظمة التحرير ولديها تناقضات داخليةفتـــح إدانات في قضايا تسريب أراضٍ للاحتلال وتزوير في أوراق خاصة والاتجار في المخدراتفتـــح "التربية": إغلاق الاحتلال لجامعة خضوري فرع العروب انتهاك خطيرفتـــح "أونروا" تحذر من "عواقب كارثية" بسبب التصعيد في مخيم اليرموكفتـــح

تداعيات مقتل المستوطن الحاخام رازئيل شيفح

10 يناير 2018 - 16:47
نمر العايدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ستقوم الدنيا ولن تقعد وستفتح جميع الخيارات والاحتمالات لما ستقوم به إسرائيل اتجاه الشعب الفلسطيني وممكن أن تعيد إسرائيل نفس المشهد الذي كان أيام الانتفاضة الثانية ،وكما هو معروف لا يريد ولن يستطيع أحدا وضع حد لكبح جماح إسرائيل عما ستقوم به .
السيناريو معروف ومحفوظ عن ظهر قلب ،تهديد ووعيد وتحميل السلطة مسؤولية ما جرى ،ستضرب حصارا مشددا على منطقة نابلس وسوف تهدد بهدم بيوت المنفذين والمطالبة بإعدامهم ونفي ذويهم الى غزة أو الأردن وممكن التهديد بوقف تحويل أموال الضرائب للفلسطينيين .
دولة الاحتلال في حالة تخبط شديد وتحاول أن تخفف أثر الصدمة الكبيرة التي نتجت عن قتل المستوطن ،وهذا لا يتأتى لها الإ عبر مزيد من الحصار والعقاب الجماعي الذي كانت تمارسه دولة الاحتلال على مر السنوات السابقة .
الطريق الى وقف شلال الدم بين الشعب الفلسطيني ودولة الاحتلال واضح تماماً ومعالمه لا تخفى على كبير ولا على صغير وهو انسحاب  إسرائيل من الأراضي التي احتلتها في 4/6/1967 وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .
حتى لا يتكرر المشهد وفي أعقاب كل عملية يقتل بها مستوطنون وتعيد دولة الاحتلال مسلسل إجراءاتها العقابية ،والتي لن تنهي حالة الاشتباك الدائمة منذ أن إحتلت إسرائيل جميع الأراضي الفلسطينية ولم تنصاع لنداء السلام الذي أطلقة الفلسطينيين منذ مؤتمر مدريد 1993 .
إسرائيل وحدها من تتحمل دماء من يقتل من الفلسطينيين والإسرائيليين ومهما حاولت اتهام الغير وتحميلهم المسؤولية هذا لن يجدي نفعاً ولن يغير من طبيعة الصراع شيئاً .
كذلك الفلسطينيون يعرفون جيداً أنه لو قتل منهم العشرات والمئات لن يتحرك ضمير العالم ويدين ويشجب هذا القتل والدمار والأحداث السابقة في الانتفاضة الثانية والحروب على غزة خير دليل .
مهما فعلتم لن يتغير الحال وسيبقى الحال على حالة وبعد فترة من الهدوء قد تحدث عملية تخلط الأوراق من جديد ويتعرض الشعب الفلسطيني الى كل أنواع العقاب التي وجدت أو ستوجدها إسرائيل .
الخط المستقيم هو أقرب مسافة بين نقطتين ،لذلك عليكم الاستماع الى صوت السلام الذي فيه تحفظ دماء الجميع وتسير الحياة على طبيعتها ،ولا تعود لغة الحرب والدمار الى المشهد من جديد ،والذي يجعل الفلسطينيين يتمسكون في أرضهم ووطنهم ويظلوا يرنوا الى السلام والتوصل الى حل سياسي يمنحهم دولتهم المنشودة ،وغير ذلك سيكون المشهد القادم قاتم وشديد السواد على المنطقة بأسرها ولن يسلم منها أحداً .
إذا ظلت القيادات في إسرائيل تتغول على الفلسطينيين لإرضاء غلاة المستوطنين والتسابق في كيفية إيذاء الفلسطينيين ليحصلوا على أعلى الأصوات في أي انتخابات قادمة على حساب الدم الفلسطيني ،هذا يجعل الفلسطينيين يتمسكون وتتولد لديهم قناعتهم المطلقة أنه بعد الليل الطويل لا بد من طلوع الفجر ،ويا حبذا لو كان فجرا جميلا بدون دماء .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد