منصور: نطالب بوضع حد للاحتلال والظلم التاريخي الواقع على شعبنافتـــح الاتحاد الأوروبي ينفي تهديد السلطة الوطنية بقطع ثلث المساعدات المقدمة لها وتحويلها لقطاع غزةفتـــح الفتياني: اجتماع في ثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعيفتـــح فتح : تبرئة حماس لنفسها من صاروخ بئر السبع واتهامها للسلطة يوضح حجم النفاق غير المسبوقفتـــح مشعشع: خطة بلدية الاحتلال لن تثني "الأونروا" عن تقديم خدماتها في القدسفتـــح فلسطين تشارك في ندوة تعزيز أرضيات الحماية الاجتماعية في المنطقة العربيةفتـــح الخارجية: الانحياز للاحتلال والاستيطان لم يبقِ للفلسطينيين مُبررا لانتظار "صفقة القرن"فتـــح الاحتلال يهدم 7 منشآت سكنية وحظائر أغنام بالأغوار الشماليةفتـــح 70 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح "الاستخبارات الأسترالية" تحذر وزراء بلادها من نقل سفارتهم إلى القدسفتـــح أسرى "عوفر" يبدأون برنامجا تصعيديا دعماً للأسيرات في سجن "الشارون"فتـــح 13 معتقلًا من القدس والضفةفتـــح مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية اليومفتـــح هدم منزل من ثلاثة طوابق في البيرةفتـــح رئيس الوزراء من الخان الأحمر: سنستمر في المقاومة الشعبية وسنفشل مخططات صفقة القرنفتـــح مدعية الجنائية الدولية "تراقب من كثب" التصعيد في غزةفتـــح أبو الغيط: سرقة التراث الفلسطيني لا يقل أهمية عن سرقة الأرضفتـــح "الخارجية والمغتربين": تفاخر فريدمان بدعم الاستيطان شذوذ سياسي غير مسبوقفتـــح الحكومة تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتهفتـــح حركة فتح تدين اعتداءات جيش الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزةفتـــح

حول انعقاد المجلس المركزي في رام الله يومي 14/15 /1 2018 ؟؟؟

14 يناير 2018 - 09:59
نمر العايدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تتجه أنظار الشعب الفلسطيني والشعوب العربية الى مدينة رام الله في تساءل كبير ،ما الذي سوف تخرج به قراراته وما هي قدرة الفلسطينيين على التحدي ومواجهه الصلف واللامبالاة التي تبديها أمريكا ومعها بعض دول العالم ويقف بعض العرب متفرجون على ما يجري .
الأجواء في المنطقة والعالم لا تبشر بالخير بعد القرارات التي أتخذها ترامب حول القدس ،وتغول دولة الاحتلال على الفلسطينيين في كل مناحي حياتهم ،فلم يبقى أي محرم أو محذور الا اقترفوه.
الوضع صعب على الفلسطينيين الى مرحلة السواد الشديد ،حتى الحليم لا يستطيع أن يرى أصبعه من شدة  الظلمة وانسداد الأفق ،لكن في هذا ليس جديد على الفلسطينيين فمنذ أكثر من 70 عاماً والمشهد يتكرر في كل فترة ،حتى أيام السلام التي مرت عليهم كانت سنوات قتل ودمار ومصادرة أراضي وإقامة مستوطنات وبناء عشرات الوحدات السكنية كل يوم .
لهذا وفي هذه الأجواء ينعقد المجلس المركزي وهناك مقاطعة له من قبل حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية (القيادة العامة ).وبين مشكك في أهمية القرارات التي سيتخذها المجلس وهل ستكون على قدر التحدي ،وسيختلف الفلسطينيون كما هي عادتهم عند انعقاد أي مجلس وطني أو مركزي .
الأوضاع في هذه المرحلة لا تقبل المقاطعة أو التشكيك ،لأن الأمر يتعلق بمستقبل الشعب الفلسطيني ومقدساته التي تتعرض الى الضم لصالح دولة الاحتلال ،فمن لا يريد أن يقف مع الشعب الفلسطيني وما تتعرض له قضيته المقدسة ،فالشعب الفلسطيني ليس له به حاجة طال الزمن أو قصر .
الوضع لا يحتمل المناكفة السياسية فعندما يتعرض الوطن للخطر نهب ندافع عنه وننسى خلافاتنا مهما كانت ،لأن الوطن أكبر منا جميعا والكل سيزول ويبقى الوطن للأجيال القادمة تتوارثه جيلاً بعد جيل ،ولا نريد وطناً بعيداً عنا نتغزل به ونشتاق اليه ونبكي علية ،هذا لن ينفعنا في شيء ، هذا وطننا لن نفرط به ولو تخاذل كل العالم عنه ،نحن نعرف إننا في قلب الحدث وكل السهام مصوبة نحو صدورنا وهي من العدو والصديق سواسية ،لأن من لا يقف معنا في هذه المرحلة ويساندنا في نيل حقوقنا نعتبره في خانة المتخاذلين والمتواطئين على الشعب الفلسطيني .
من المؤكد أن المجلس المركزي يعرف تماماً خطورة ما يجري ،وأن قراراته مصيرية ستعتمد عليها خطة المواجهة  القادمة وتعزيز حالة الصمود وتطوير أشكال النضال التي توصل الفلسطينيين الى هدفهم المنشود .
مهما كانت الخيارات المطروحة صعبة ومعقدة ونتائجها بالغة الخطورة ،سوف يقف الشعب الفلسطيني مع نفسه ووطنه ولن يجعل هذا المخطط يمر مهما كلفة من ثمن فالقدس غالية ومهرها كبير وسيشارك في هذا المهر كل فلسطيني وعربي ومسلم ،لأننا باختصار من دون القدس لا شيء بما تحمله الكلمة من معنى .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد