ابو شهلا يعلن عن مشروع جديد للخريجين والعاطلين عن العمل بقيمة 10 مليون دولارفتـــح الرئيس يصدر تعليماته لعلاج مواطنة من غزةفتـــح أحذية فلسطينية من نوع "ترامب وزرّه النووي"فتـــح ‏العالول: سنطبق قرارات المركزي ولو انهارت السلطة وخلافتي للرئيس غير مطروحةفتـــح الحكومة: فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات يمثل تثبيت للاحتلالفتـــح القائمة المشتركة بـالكنيست تقاطع خطاب "بينس"فتـــح انتهاكات طبية متواصلة بحق عدد من المعتقلين في سجون الاحتلالفتـــح حكومة الاحتلال تناقش فرض السيادة على الضفة الغربيةفتـــح احصائية اسرائيلية: عدد سكان المستوطنات 435708 مستوطن يعيشون في 150 مستوطنةفتـــح احتجاجات ضد ترامب في ذكرى تنصيبهفتـــح قراقع يحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير حسين عطا اللهفتـــح اشتية يعلن فتح باب الترشح للمنح الدراسية المقدمة من البنك الإسلامي للتنميةفتـــح عريقات: صفقة القرن تتمثل بإسقاط ملف القدس وتجفيف تمويل الاونروا تمهيدا لتصفية قضية اللاجئينفتـــح محيسن: إضراب شامل الثلاثاء باستثناء الصحة والتعليم تنديدا باعلان ترمبفتـــح الأحمد يجدد التأكيد: مصممون على تحقيق المصالحة ولن نلتفت يمينا أو يسارافتـــح الأحمد أمام الملتقى النقابي الدولي: أميركا تتعامل مع إسرائيل كجزء من مصالحهافتـــح فتح: بينس غير مرحب به ونطالب العرب بعدم استقبالهفتـــح الكشف عن تنفيذ الموساد 3 آلاف عملية اغتيال منذ نشأتهفتـــح استشهاد أسير فلسطيني متأثراً بإصابته بمرض السرطان داخل سجون الاحتلالفتـــح الاحتلال يسلم شقيقين من جنين بلاغين لمراجعة مخابراتهفتـــح

حول انعقاد المجلس المركزي في رام الله يومي 14/15 /1 2018 ؟؟؟

14 يناير 2018 - 09:59
نمر العايدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تتجه أنظار الشعب الفلسطيني والشعوب العربية الى مدينة رام الله في تساءل كبير ،ما الذي سوف تخرج به قراراته وما هي قدرة الفلسطينيين على التحدي ومواجهه الصلف واللامبالاة التي تبديها أمريكا ومعها بعض دول العالم ويقف بعض العرب متفرجون على ما يجري .
الأجواء في المنطقة والعالم لا تبشر بالخير بعد القرارات التي أتخذها ترامب حول القدس ،وتغول دولة الاحتلال على الفلسطينيين في كل مناحي حياتهم ،فلم يبقى أي محرم أو محذور الا اقترفوه.
الوضع صعب على الفلسطينيين الى مرحلة السواد الشديد ،حتى الحليم لا يستطيع أن يرى أصبعه من شدة  الظلمة وانسداد الأفق ،لكن في هذا ليس جديد على الفلسطينيين فمنذ أكثر من 70 عاماً والمشهد يتكرر في كل فترة ،حتى أيام السلام التي مرت عليهم كانت سنوات قتل ودمار ومصادرة أراضي وإقامة مستوطنات وبناء عشرات الوحدات السكنية كل يوم .
لهذا وفي هذه الأجواء ينعقد المجلس المركزي وهناك مقاطعة له من قبل حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية (القيادة العامة ).وبين مشكك في أهمية القرارات التي سيتخذها المجلس وهل ستكون على قدر التحدي ،وسيختلف الفلسطينيون كما هي عادتهم عند انعقاد أي مجلس وطني أو مركزي .
الأوضاع في هذه المرحلة لا تقبل المقاطعة أو التشكيك ،لأن الأمر يتعلق بمستقبل الشعب الفلسطيني ومقدساته التي تتعرض الى الضم لصالح دولة الاحتلال ،فمن لا يريد أن يقف مع الشعب الفلسطيني وما تتعرض له قضيته المقدسة ،فالشعب الفلسطيني ليس له به حاجة طال الزمن أو قصر .
الوضع لا يحتمل المناكفة السياسية فعندما يتعرض الوطن للخطر نهب ندافع عنه وننسى خلافاتنا مهما كانت ،لأن الوطن أكبر منا جميعا والكل سيزول ويبقى الوطن للأجيال القادمة تتوارثه جيلاً بعد جيل ،ولا نريد وطناً بعيداً عنا نتغزل به ونشتاق اليه ونبكي علية ،هذا لن ينفعنا في شيء ، هذا وطننا لن نفرط به ولو تخاذل كل العالم عنه ،نحن نعرف إننا في قلب الحدث وكل السهام مصوبة نحو صدورنا وهي من العدو والصديق سواسية ،لأن من لا يقف معنا في هذه المرحلة ويساندنا في نيل حقوقنا نعتبره في خانة المتخاذلين والمتواطئين على الشعب الفلسطيني .
من المؤكد أن المجلس المركزي يعرف تماماً خطورة ما يجري ،وأن قراراته مصيرية ستعتمد عليها خطة المواجهة  القادمة وتعزيز حالة الصمود وتطوير أشكال النضال التي توصل الفلسطينيين الى هدفهم المنشود .
مهما كانت الخيارات المطروحة صعبة ومعقدة ونتائجها بالغة الخطورة ،سوف يقف الشعب الفلسطيني مع نفسه ووطنه ولن يجعل هذا المخطط يمر مهما كلفة من ثمن فالقدس غالية ومهرها كبير وسيشارك في هذا المهر كل فلسطيني وعربي ومسلم ،لأننا باختصار من دون القدس لا شيء بما تحمله الكلمة من معنى .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

ذكرى انطلاقة حركة فتح والثورة الفلسطينية

اقرأ المزيد

يصادف اليوم 4/1/2018 الذكــرى السنوية الرابع و العشرين لرحيل القائد/ صـبحي عـلي أبو كـرش " أبو المنذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، أحد أبرز قادة العمل السياسي و العسكري الفلسطيني .

اقرأ المزيد

في يوم 5 كانون الثاني/يناير 1948م، أقدمت منظمة "الهاغاناه" الإرهابية الصهيونية على نسف فندق سميراميس في المدينة المقدسة، ما أدى إلى استشهاد عشرين مدنياً فلسطينياً على الأقل، وجرح عشرين آخرين.

اقرأ المزيد

يوم 7/1/1965 سقط فيه أول شهيد للثورة الفلسطينية " أحمد موسى سلامة " وعليه كــان يوم "الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

14 يناير 1991 الذكرى السنوية السابعة والعشرون لاستشهاد القادة العظماء صلاح خلف فخري العمري هايل أبو الهول

اقرأ المزيد

، الذكرى الـ21 لإجراء أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية، بناء على اتفاق أوسلو لعام1993. يوم 20 كانون الثاني عام 1996، شهد إجراء الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية، وانتخاب أعضاء المجلس التشريعي.

اقرأ المزيد