في سابقة: "الانتربول" يلقي القبض على فار من العدالة بطلب من النيابة العامةفتـــح الخارجية: تجريف الأراضي وتعميق الاستيطان يضرب مصداقية المجتمع الدولي وقراراتهفتـــح الاحتلال يعتقل 28 مواطنا من الضفة بينهم سيدتانفتـــح الرئيس يلقي خطابا هاما غدا في افتتاح أعمال المجلس المركزيفتـــح الرجوب: انعقاد "المركزي" انطلاقة لبناء استراتيجية وطنية لمواجهة "صفقة القرن"فتـــح الرئيس اليمني يشيد بالجهود المصرية في رعاية المصالحة الفلسطينيةفتـــح منظمة الصحة العالمية: استهداف الاحتلال للمسعفين أمر خطير للغايةفتـــح الاحتلال اعتقل (520) مواطنا بينهم 69 طفلا و9 سيدات الشهر الماضيفتـــح الرئيس يستقبل مجموعة من النشطاء السياسيين الساعين لتأسيس حراك سياسي عربي- يهوديفتـــح الحمد الله يترأس اجتماعا لقادة المؤسسة الأمنيةفتـــح ثلاثة أسرى يشرعون بإضراب مفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداريفتـــح الحمد الله: مستمرون بتقديم كافة أشكال الدعم للأسرى رغم التحدياتفتـــح وزارة الصحة: أدوية لمرضى السرطان تكفي لـ3 أشهر أرسلت اليوم لغزةفتـــح المفتي العام: صلاة عيد الأضحى الساعة 6:40 صباحافتـــح غزة: فتح تقيم بيت عزاء لفقيدة فلسطين الحاجة خديجة عرفاتفتـــح الرئيس يصدر تعليماته لضمان ذهاب الوفد الكويتي لغزةفتـــح غزة: الاحتلال يفرج عن 4 صيادينفتـــح تقرير يطالب مقرري الأمم المتحدة التحقيق في جرائم الاحتلال بحق الإعلام الفلسطينيفتـــح مقتل 12 إرهابيا في مداهمات لقوات الشرطة بشمال سيناءفتـــح قتيل خلال تظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة للرئيس في نيكاراغوافتـــح

ذكرى الشهيد ماهر جميل محمد البورنو

18 يناير 2018 - 08:11
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ماهر جميل محمد البورنو من مواليد مدينة غزة عام 1948م، أنهى دارسته الأساسية والإعدادية في مدارسها والثانوية حصل عليها من مدرسة فلسطين الثانوية بغزة عام 1966م.
بعد هزيمة حزيران عام 1967م التحق ماهر البورنو بتنظيم فتح في قطاع غزة وعمل مع الأخوة (عمران سنونو، علي أبو الكاس، محمد أبو الليل، ويوسف العرعير، وسليمان أبو عبده، وزياد الصوراني، وزهير الوزير، وعبد اللطيف عبيد).
كان الخطوة الأولى لهم هي جمع السلاح والذخيرة التي تركت في المواقع العسكرية التي انسحبت منها القوات المصرية والفلسطينية بقطاع غزة وسيناء، وشراء البعض منها بمساهمات شخصية، وساهم مع رفاق دربه في نقل بعضها إلى جبال الخليل.
وبتاريخ 30/1/1968م قامت الوحدة العسكرية الإسرائيلية الخاصة بحملة اعتقالات واسعة طالت أعضاء المجموعة بعد أن عثرت على كمية من الأسلحة لدى الأخ/ عمران سنونو الذي تحمل المسؤولية كاملة عنها وهم (عمران سنونو، عبد اللطيف عبيد، علي أبو الكاس، ماهر البورنو، زياد الصوراني، يوسف العرعير، سلمان أبو عبده، سليم المدهون، نعيم عبد الله زيدية، مالك الصوراني) وتم نقل أفراد المجموعة إلى الزنانين الانفرادية في سجن غزة المركزي، لتبدأ رحلة التعذيب الممنهج للحصول على اعترافات ليتم تقديمها إلى المحكمة، وقد فشل المحققون الإسرائيليون في الحصول على الاعترافات، وبعدها نقل قسم منهم إلى (معسكر الموت) سجن صرفند الحربي حيث يتعرض المتهم فيه لأبشع وسائل التعذيب وقد تركز الجهد الأكبر من التعذيب على الأخ/ عمران سنونو ولم يشر إلى إدانة أي زميل له، بعدها حكمت المحكمة العسكرية عليه بالسجن الفعلي مدة سبعة عشر عاماً، وعلى ماهر البورنو خمسة أعوام، وخلال فترة سجن ماهر البورنو تعلم اللغة العبرية بكل طلاقة وكتابة.
بعد خروج ماهر البورنو من السجن خرج ليكمل مشواره النضالي حيث توجه إلى لبنان وانضم إلى لجنة غزة بقيادة الشهيد/ صبحي أبو كرش (أبو المنذر) حاول العودة إلى أرض الوطن عدة مرات إلّا أنه لم يتمكن من ذلك، فذهب إلى الأردن لكن أجهزة الأمن هناك قامت باعتقاله وترحيله، وفي عام 1979م جاءت الفرصة الذهبية بانسحاب إسرائيل من العريش، فحضر إلى القاهرة في شهر أيلول ومكث لمدة خمسة عشر يوماً وذلك بالتنسيق مع الشهيد/ رفيق السالمي، وبعدها توجه إلى العريش ومنها إلى غزة، حيث بدأ العمل على إعادة العمل العسكري والتنظيمي، كان ذلك ضمن مجموعة خاصة من الداخل تساعده على التنقل وتأمين بعض الاحتياجات، حيث كان ماهر البورنو صامتاً لا يتحدث كثيراً، ويعمل بهدوء وصمت ودون ضجيج، ويفضل العمل الفردي والتحرك الفردي، حيث ساعدته ملامحه الأجنبية ولغته العبرية المتمكن منها بطلاقة على التحرك.
نجح ماهر البورنو في القيام بالعديد من العمليات الفدائية حيث قام بوضع عبوات ناسفة تحت سكة القطارات الحديد داخل فلسطين المحتلة عام 1948م، بعدها تحرك إلى شمال فلسطين وهنالك استطاع أن يسيطر على ضابط الأمن وقتله وثم الاستيلاء على سلاحه وهويته واكتشفت جثته في إحدى البيارات شمال فلسطين المحتلة.
كذلك قام بتنفيذ عملية نسف جسر اليركون، وعملية سوق الكرمل، ونسف سكة حديد القدس تل أبيب.
كان من المقرر أن يعود إلى غزة من شمال فلسطين للالتقاء مع كل من الأخوين/ رفيق السالمي وإسماعيل أبو غرارة، إلّا أن الرياح لم تأت بما تشتهيه السفن وذلك بعد أن تم اكتشاف أمره وعليه قرر أن يجتاز الحدود إلى لبنان من شمال فلسطين المحتلة، حيث جرى اشتباك مسلح بينه وبين قوة إسرائيلية في منطقة المطلة حيث كان ماهر البورنو أكثر معرفة بها لكثرة الاستطلاعات لها وعندما حاول قص السلك حدث إطلاق النار مع تلك القوة فسقط شهيداً، حيث ارتقى في تلك المعركة غير المتكافئة التي حصلت بينه وبين القوة الإسرائيلية وذلك بتاريخ 18/1/1980م.
الشهيد/ ماهر جميل البورنو ابن مدينة غزة نموذج للمناضل الفلسطيني.
هذا وقد تم تأبين كل من الشهيد/ ماهر البورنو والشهيد/ رفيق السالمي في حفل أقيم في جامعة بيروت العربية عام 1981م.
رحم الله الشهيد البطل/ ماهر جميل البورنو وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر