أسعار العملات مقابل الشيقلفتـــح إقليم رفح ينظم دورة القدس لتنمية المهارات التنظيمية والقيادية للمرأةفتـــح صيدم: لن نخضع لسياسات الاحتلال وسنواصل خطواتنا للارتقاء بقطاع التعليمفتـــح القوى تدعو لأوسع مشاركة في فعالية الأربعاء المقبل على حاجز "بيت إيل"فتـــح الحمد الله: قيمة الموازنة لهذا العام تبلغ 5.8 مليار دولار منها 4.98 مليار دولار للنفقات الجارية وصافي الإقراضفتـــح سفارتنا بالقاهرة: موافقة على عودة المواطنين العالقين في مطار القاهرة إلى غزةفتـــح 86 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددةفتـــح "الخارجية والمغتربين" تحذر من مخططات دفع "فرض السيادة" على أجزاء من الضفة إلى قمة الاهتمامات الإسرائيليةفتـــح فلسطين في عناوين الصحف العربيةفتـــح الاحتلال يستعين بـ"روبوت" لإزالة الاعلام الفلسطينية عن السياح مع غزةفتـــح الكوميدية الأميركية المشهورة سيلفرمان تتضامن مع عهد التميميفتـــح صيدم: الاموال التي جمعتها حماس كتبرعات من الطلبة بلغت 27 مليون دولار وأنفقتها رواتب لموظفيهافتـــح محيسن: خطاب الرئيس سيؤكد على الثوابت الوطنيةفتـــح فشل محاولات لمنع كلمة الرئيس أبو مازن أمام مجلس الأمنفتـــح تقرير: رغم الحملة الاسرائيلية المعاكسة حركة المقاطعة تحقق المزيد من التقدم على النطاق العالميفتـــح لجنة الاحتلال الوزارية للتشريع تقر قانون سحب الهوية من المقدسيينفتـــح الحساينة: نحتاج نحو 125 الف وحدة سكنية للتغلب على ازمة السكن في غزةفتـــح أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةفتـــح الاحتلال يعتقل 7 مواطنين على الأقل من القدسفتـــح قصف أرض زراعية بـ10صواريخ شرق رفح فجرافتـــح

الهوية والكيانية الوطنية

20 يناير 2018 - 15:29
يحيى رباح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 اتفق تماما مع ما كتبه صديقي العزيز الدكتور عبد المجيد سويلم في جريدة الأيام يوم الثامن عشر من هذا الشهر تحت عنوان “ما بعد اجتماع المجلس المركزي” من ان الصراع اخذ وجهة علنية جديدة بعد اعلان ترمب انتقال اميركا السافر الذي لا يقبل التأويل من دور الوسيط الى دور العدو المباشر، وترامب على رأس اميركا متورط الآن بوضوح في خطة واضحة المعالم، لانهاء القضية الفلسطينية، وبالتالي فإن المعركة التي سنخوضها بشكل مباشر هي الدفاع المستميت وغير العادي دفاعا عن هويتنا الوطنية وكيانيتنا الوطنية فوق ارضنا وفي كل مظاهر حضورنا الوطني في ارجاء العالم، بالخروج الحاسم من جدليات الانقسام الذي كان منذ اللحظة الأولى فكرا وفعلا وتطبيقا إسرائيليا، ويكتشف ان هذا الانقسام كان منذ اليوم الأول فيه قدر كبير من البصمات الأميركية، سواء عبر أوهام وارتماءات الاخوان المسلمين التي وصلت الى مديات فاضحة، وبعون من الله سبحانه وتعالى فقد سقط الاخوان المسلمون في وطنهم الأول مصر بفضل الشعب المصري العظيم، وجيشه القوي الكبير، بينما رهانات التنظيم الدولي للاخوان المسلمين ما زالت تعرض نفسها للتآمر على هذه الامة، في الاندماج عن الاولويات الأميركية التي يعرضها ترمب بدون قدرة على تبريرها.

وبرغم ان بعض السقطات المصحوبة بضجيج فارغ كانت حدثت من حماس والجهاد بعدم حضور المجلس المركزي الذي لم تكونا عضوين فيه، وانما دعتهما الشرعية الوطنية من بوابة تقاليدنا الوطنية، ان الاجتماعات حين تكون وطنية بامتياز واكبر من دكتاتورية الفصائل المتكررة، فان الشرعية الوطنية تفعل ما يجعل الجميع اكبر من منطلقاتهم العادية، فتدعوهم الى حيث الجوهر، وليس الى مباريات الكلام الفارغ المتكرر، ولكن حماس والجهاد سقطتا كالعادة في الاختبار وهربتا الى ثرثرة لا يصدقها احد، كأن ما يجري ليس انتقال اميركا الفاضح من دور الوسيط الى دور العدو الأصلي.

نريد ان ننجح في وحدتنا، وفي الحفاظ على كيانيتنا الوطنية، التي اوجدناها بمعجزة الوعي واستماتة الدفاع خلال اكثر من خمسين سنة، ونريد ان ننجح في صياغة هذه الوحدة بشكل نظام قائم على الديمقراطية، لان الواقع تجاوز التوافق الذي لايقوم الا على الحد الادنى، وان ننجو بانفسنا من هذا النوع من التلاسن الذي زاد عن حده، والادعاءات التي تكذبها كل التفاصيل، فنحن في هذه المحنة الكبيرة التي أعلنت فيها اميركا العداء السافر الذي كانت نمارسه باشكال خداعية كبيرة، يجب ان نكون مهيئين بكل عناصر التهيؤ، وليس الاستمرار في عزف الأناشيد التي كشفت الحقيقة بانها خارج زمانها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

في مثل هذا اليوم من عام 1969.. تم اختيار الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات رئيساً لمنظمة التحرير باجتماع المجلس المركزي بالقاهرة

اقرأ المزيد