عائلة الفتى الشهيد محمد ايوب تطالب بمحاكمة "المجرم نتنياهو"فتـــح الرئيس عباس: لن نسمح لترامب أو غيره إعلان القدس عاصمة لإسرائيلفتـــح "ائتلاف توانسة من أجل فلسطين" يحيي يوم الأسير الفلسطينيفتـــح الرئيس يستقبل الأسير المحرر الطفل عبد الرؤوف البلعاويفتـــح "الإعلام": الخارجية الأمريكية ستعجز عن شطب حقوقنا المشروعةفتـــح عريقات: الإدارة الأميركية بدأت بتنفيذ ما تسمى صفقة القرنفتـــح تفاصيل لقاء وفد حركة فتح مع المخابرات المصرية في القاهرةفتـــح أبو ردينة: منظمة التحرير تمثل العنوان والهوية والطريق إلى القدسفتـــح سفارتنا لدى ماليزيا: نتابع باهتمام مقتل المواطن فادي البطش مع الجهات الرسميةفتـــح الحريري: القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين مهما حصلفتـــح الرئيس يستقبل الوفود العربية المشاركة في مؤتمر الطب المخبري العربيفتـــح قراقع: الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلالفتـــح نزال: قتل الأطفال والمدنيين الفلسطينيين المسالمين ليس دفاعا عن النفسفتـــح الإدارة الأميركية تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" من تقريرها السنوي عن حقوق الإنسانفتـــح فتح: إسرائيل والعنصرية وجهان لعملة واحدةفتـــح الاحتلال يقتحم مخيم قلنديا ويُسلّم أسيراً محررا أمر استدعاءفتـــح قصف كثيف على مخيم اليرموك و"الأونروا" قلقة على مصير آلاف المدنيينفتـــح مقتل أستاذ جامعي فلسطيني في ماليزيافتـــح منصور يطالب مجلس الأمن بتوفير الحماية الدولية لشعبنافتـــح ميلادينوف يطالب بالتحقيق في ظروف استشهاد الطفل محمد أيوبفتـــح

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويدعون لطرد المسلمين من ساحاته

25 يناير 2018 - 10:38
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس المحتلة - مفوضية الإعلام:  اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، تزامنا مع دعوات يهودية أطلقتها ما تسمى بـ “منظمات جبل الهيكل” المزعوم لعناصرها وللمستوطنين للمشاركة في “اقتحام مركزي طارئ” للمسجد، بدعوى “إهانة المسلمين وحراس الأقصى لاسم الرب”.

وفرضت شرطة الاحتلال قيودا على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت بعض هوياتهم الشخصية عند الأبواب، وخاصة النساء، فيما وفرت الحماية الكاملة للمستوطنين أثناء تجولهم بالمسجد وخروجهم من باب السلسلة.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس، إن 78 متطرفًا اقتحموا المسجد الأقصى، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته، بحماية شرطية مشددة،

وأوضح أن مرشدين يهود قدموا للمستوطنين خلال الاقتحامات شروحات عن “الهيكل” المزعوم، ومعالمه.

وتوافد منذ الصباح عشرات المصلين من أهل القدس والداخل، إلى المسجد، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم في مصلياته.

وكانت “منظمات الهيكل” دعت عناصرها ومناصريها من المستوطنين إلى المشاركة في اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى اليوم تحت شعار “اقتحام طوارئ”.

وحسب بيان صادر عن تلك المنظمات، فإن “الاقتحام الطارئ” يأتي بدعوى “إهانة المسلمين وحراس الأقصى لاسم الرب داخل ما يسمى جبل الهيكل بطردهم عصابة مستوطنين مقتحمة أدت طقوسًا علنية الأسبوع الماضي في المسجد”.

وناشدت المنظمات مناصريها وجمهور المستوطنين بأن “لا يمر ما أسمته “التدنيس” الذي حصل بداية الشهر الجاري بصمت، وألا يمر هذا اليوم إلا بطرد المسلمين ورجال الوقف الإسلامي من المسجد الأقصى، وتطهير المكان منهم”. وذلك حسب القناة السابعة الإسرائيلية.

ويتعرض الأقصى يوميا، عدا الجمعة والسبت لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيا ومكانيا، بحيث تزداد وتيرة هذه الاقتحامات فترة الأعياد اليهودية، مما يثير حالة من الغضب في أوساط الفلسطينيين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد