مفوض الأونروا : قد لا يتم فتح المدارس في بداية العام الجديدفتـــح فتح: فوز نصر الله بالبوكر انجاز للثقافة الفلسطينيةفتـــح الموت يغيب قاضي المحكمة الدستورية العليا فتحي الوحيديفتـــح ذكرى الشهيد الرائد ‏ رمضان إسماعيل محمد عزامفتـــح فوز الروائي إبراهيم نصر الله بجائزة "البوكر"فتـــح الرئيس عباس: نولي اهتماما كبيرًا بالمخترعينفتـــح الرئيس عباس: تكريس نهج الانتخابات بمجتمعنا يحمي المشروع الوطنيفتـــح الحمدالله : عقلية حماس عفا عليها الزمن.. ونحن نعلم من وراء أبوخوصةفتـــح أبو سيف: ندعو "حماس" للالتزام باتفاق القاهرةفتـــح الاحتلال يوزع أوامر هدم في قرية قلنديا شماليّ القدسفتـــح القدس: وقفة احتجاجية ضد قرار إغلاق مؤسسة "إيليا" للإعلامفتـــح الرئيس يتقبل أوراق اعتماد السفير الصيني الجديد لدى فلسطينفتـــح "التربية" تدعو الحاصلين على التقاعد المبكر لتسلم مستحقاتهمفتـــح الأسير أحمد جلامنة يدخل عامه الـ16 في سجون الاحتلالفتـــح هيئة الأسرى: إدارة "عسقلان" تماطل في تقديم العلاج لـ6 أسرى مرضىفتـــح الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان شرق مخيم البريجفتـــح الهباش: "الأقصى" أمانة والقدس هي العاصمة الروحية لكل العرب والمسلمينفتـــح مسعفون: أصبحنا هدفا لقناصة الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الحكومة تستنكر 'حملة التشهير والتضليل التي تستهدف القيادة'فتـــح فلسطين عضوا كاملا في الرابطة الاقليمية لمنظمي الطاقةفتـــح

إطلاق جائزة ماجد أبو شرار للإبداع للعام 2018

05 فبراير 2018 - 15:17
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام:  تعلن مفوضية الثقافة والاعلام والتعبئة الفكرية في حركة فتح عن إطلاق جائزة ماجد أبو شرار للإبداع والتي تهدف إلى تشجيع الأدباء والكتاب الفلسطينيين وتعميم نتاجاتهم الادبية ومنح جائزة نقدية لأفضل عمل ادبي يتقدم للجائزة في الاجناس الادبية الثلاثة: الشعر والرواية/القصة والكتابة المسرحية، على ان تكون هذه الأعمال قد نشرت في الفترة من 1/8/2017 وحتى 30/7/2018، وسيعلن العمل الفائز بالجائزة في يوم التاسع من تشرين الاول  ذكريى استشهاد الكاتب وعضو اللجنة المركزية للحركة  ماجد أبو شرار الذي تحمل الجائزة اسمه. تقدم الجائزة مكافأة مالية بقيمة 3000 دولار لأفضل عمل ادبي يتقدم للجائزة. 
وتسعي مفوضية الثقافة والإعلام في حركة فتح من وراء إطلاق جائزة ماجد أبو شرار للإبداع إلى تعزيز الأدب الفلسطيني الوطني بأبعاده الجمالية والإنسانية، وتعميمه، وإلى الرقي بهذا الإبداع من خلال تشجيعه وتسليط الضوء عليه. ولما للأدب من دور كبير في تثبيت الهوية الوطنية وتعزيز السردية الفلسطينية مقابل ما تعرضت له فلسطين وما يتعرض له الواقع الفلسطيني الراهن من تشويهات، فإن الجائزة تطمح أن تساهم في تعزيز الأصالة الرصانة والجمال والإبداع والقيم الوطنية. كما تسعى الجائزة إلى أن تكون منصة لتشجيع الأدب والثقافة ودورهما في تعميق الفهم حول الواقع الفلسطيني والمنتج الأدبي والمعرفي في فلسطين.
وضمن أهداف مختلفة فإن الجائزة تهدف إلى تعزيز ودعم الأدب الفلسطيني وتمكينه من الوصول أكبر شريحة ممكنة من القراء بغية تطوير الهوية والثقافة الوطنيتين. وإلى تنشيط الحركة الادبية الفلسطينية وتعزيز التواصل بين الادباء الفلسطينيين وبينهم وبني الجمهور الفلسطيني. ومكافأة الروائيين وكتاب القصة والمسرح والشعراء الفلسطينيين على مساهماتهم في صناعة وتقوية الهوية والأدب الوطنيين ودعم القضية الوطنية.و الارتقاء الإنساني بقيم الحق والخير والجمال وتأكيد الهوية الحضارية العربية من خلال التعريف بالقيم الجمالية والإنسانية للأدب الفلسطيني المحتفى به.
تهيب المفوضية بالكتاب والمبدعين الفلسطينيين إلى تعبئة نموذج الترشح الموجود على موقع المفوضية وإرسال ثلاثة نسخ من اعمالهم المطبوعة إلى عنوان المفوضية على البريد التالي
مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية - حركة فتح
المصيون- عمارة ابن خلدون.
رام الله- فلسطين
في موعد أقصاه 30 تموز (يوليو) 2018.
واستثناءً، وبغية تشجيع الكتاب الشباب، قد تنظر الجائزة في الأعمال المنشورة إلكترونياً على أن يتم إرسال العمل ضمن ملف PDF وإرسال رابط النشر. 
تقوم المفوضية بإعلان نتيجة الجائزة في التاسع من تشرين الاول (اكتوبر) في حفل تنظمه في مدينة رام الله. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد