حلس يلتقى يلتقي المستشار رفائيل فرنانديز من القنصلية الإسبانيةفتـــح السفير اللوح يقدم أوراق اعتماده للرئيس المصري سفيرا لفلسطينفتـــح الجيش المصري: تصفية 71 إرهابيا وتدمير 158 هدفافتـــح مصرع طفل سقط في حفرة صرف صحي بغزةفتـــح السعودية تسدد 70 مليون دولار حصتها في زيادة صندوقي "الأقصى" و"القدس"فتـــح منظمة التعاون الإسلامي تدعو المجتمع الدولي للاستجابة لخطة الرئيس للسلامفتـــح إصابة 3 مواطنين بانفجار اسطوانة "أكسجين" بخانيونسفتـــح ابو حسنة: العجر في ميزانية الاونروا يصل الى نصف مليار نتيجة وقف المساعدات الامريكيةفتـــح محيسن: اجتماعان مُهمان للمركزية والثوري في آذار المقبلفتـــح قراقع: إعدام السراديح جريمة جديدة من جرائم الاحتلال بحق الأسرىفتـــح المجلس الوطني يدعو لدعم القيادة الفلسطينية لمواجهة الابتزاز الأميركيفتـــح الاحتلال يعتقل 20 مواطنا في الضفةفتـــح أوروغواي تؤكد حق تقرير المصير لشعبنا فى دولته المستقلةفتـــح قيادة اقليم الشرقية تكرم الاسير المحرر ابو حطبفتـــح فتح: ترشح روايتين فلسطينيتين للقائمة القصيرة لجائزة البوكر إنجاز للثقافة الفلسطينيةفتـــح " حركة فتح إقليم شرق غزة " تكرم الطلبة المتفوقين في مدرسة عبد الفتاح حمود "ب"فتـــح عاصفة فساد قوية تجتاح نتنياهو.. هآرتس: 3 سيناريوهات متوقعة لهفتـــح تقرير أميركي: عام ترامب الأول "أسوَد" وعام الكراهية والتطرففتـــح هجوم انتحاري قرب السفارة الأميركية في مونتينيغروفتـــح بلدية الاحتلال في القدس تصادق على بناء 3000 وحدة استيطانيةفتـــح

الاعلام الشعبي

08 فبراير 2018 - 13:42
تمارا حداد
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

اعلامنا يصل العالم، ولكن اتضح ان اسرائيل اعلامها يصل الى العالم بشكل واسع اقوى واكبر من اعلامنا، لذلك قضيتنا لم تصل صداها بشكل قوي الا هذا العام ولكن بعد فوات الاوان، بعد ما تم سرقة الارض وبعد ما تم اقرار القدس عاصمة لاسرائيل وبعد التنكر لحق اللاجئين حول عودتهم لبلادهم، نعم اعلامنا ضعيف على مستوى العالم لم يكن اعلاماً يخاطب العقل الغربي، لم يكن اعلاما شعبيا يعبر عن رأي الشارع بل كان اعلاماً حزبياً اخذ الطابع الرسمي الذي لم ولن ينجح، تحتاج قضيتنا العادلة الى اعلاماً متواضعاً يمثل الشعب الفلسطيني يخاطب الجمهور وبكل اللغات، نحتاج اعلاماً يوازي الاعلام الاسرائيلي، وهذا يحتاج الى شباب اليوم الذي يؤمن بعدالة قضيته فهو لا يعرف التدجين، يحتاج اعلامنا الى مدربي لعلماء النفس في كيفية مخاطبة الغير والقدرة على الاقناع ومخاطبة العقل الخارجي من اجل ان تتحول اخبارنا الى رسالة تستطيع تغيير الراي العام.
نحتاج الى اعلام يؤثر على سلوك البشر، حيث اصبح الاعلام بمختلف وسائطه المكتوبة والمسموعة والمرئية والافتراضية ووسائل التواصل التقني من ابرز خصائص هذا العصر لما اهميته في مجال الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
اعلامنا يضج بالاقلام ولكن اقلام تبحث عن الشهرة ولاجل المال ومعظم الاقلام تحولت الى ابواق واصوات لنصرة هذا وذاك، مما افقد تلك الاقلام قوتها، الاعلام على المستوى العالمي هدفه التضلضل والمراوغة وتسويف الحقائق لادخال البشر في حالة من الانفصام الشخصي وما هي الا عملية ممنهجة للتاثير على الراي العام، ولاعادة برمجة العقول فلا تعود قادرة على كشف الحقائق وعاجزة على التفكير السليم.
قضيتنا تحتاج الى جرأة المعلومات بعيدة عن مناخ الخوف والاضطراب تحتاج الى موضوعية ونزاهة وشعبية واعلام رائد ومتميز يملك السمات الخالية من النزعة العنصرية والفئوية، نحتاج الى دائرة اعلام خارجية داخل السفارات الفلسطينية حول العالم من اجل ايصال الصورة الحقيقية للقضية الفلسطينية فاذا انتهت القضية انتهت البعثات الدبلوماسية الخارجية.
نحن شعب يطالب بجزء من الحقوق، فالقادم اعظم لشعبا وليس لصالحه، فعند اشارة وزير الزراعة الاسرائيلي " اوري اربيل" بانه حان الوقت لفرض السيادة الاسرائيلية على الضفة فهذا الامر ليس بالسهل، وهاهي سيناء يتم تهجير سكانها ليس بحجة القضاء على داعش وانما لاستكمال صفقة القرن، يهدف التهجير لانشاء كيان وليس دولة فلسطينية تحت شعار " توسيع قطاع غزة" وهناك خطة مشاريع تنموية سيبتدأ العمل بها 2020 وبتمويل سعودي واماراتي، ليس لصالح الفلسطينين او اللاجئين ، كون اهل غزة سيقتلون بعضهم البعض وذلك بعد ابراز النعرة الطائفية والموالية لجهة معينة، الكثير من افراد حماس غير راضيين عن حركة حماس ليتوجهوا الى داعش والجماعات السلفية المتشددة، اسرائيل ستجندهم لابراز النعرة الفئوية من خلال انت سني مع الجماعات السلفية او انك مع جماعة حماس الموالية لايران، تلك الفئتين ستتحولان الى نار اذا ما تدارك الشعب ذلك الامر وما الهدف المستقبلي لغزة من ذلك؟
الخوف الان على غزة من قتل بعضهم البعض ونشوب الفلتان الامني فيها، ومن ثم توسعة القطاع ليس لصالح الفلسطينيين وانما لتوسعة السيادة الاسرائيلية من الفرات الى النيل وهذا ما تؤول اليه لانشاء دولة اسرائيل الكبرى كما حلم بها قيادة بن غوريون.
هنا ياتي دور الاعلام في التصدي، فالقارئ والسامع والمشاهد يبحث عن عملة جيدة في وسائل الإعلام وأقلام مخلصة ووطنية وجدية فالأصوات تؤلب الرأي العام، فما جدوى ركض الإعلام إلى خبر ما، ما لم يكن في الطريق الصحيح وعاجز عن قول الحقيقة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

في مثل هذا اليوم من عام 1969.. تم اختيار الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات رئيساً لمنظمة التحرير باجتماع المجلس المركزي بالقاهرة

اقرأ المزيد