أبو بكر: ما يمارس بحق الأسيرات في معتقل الدامون يرتقي لمستوى الجريمة الإنسانية والأخلاقيةفتـــح الحكومة: دوام الموظفين الحكوميين يوم غد الخميس يبدأ الساعة 9 صباحافتـــح فتح: الوقوف مع الشعب الفلسطيني انتصار للحق والإنسانيةفتـــح "الوطني": ترؤس فلسطين لمجموعة الـ77 ترسيخ لشخصيتها القانونية الدوليةفتـــح 69 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح أبو الغيط يعرب عن تقديره للمواقف الصينية المساندة للقضية الفلسطينيةفتـــح العالول يؤكد للقنصل البريطاني تمسك القيادة برفض اي حلول منقوصةفتـــح ماليزيا: لن نتراجع عن قرار حظر دخول الرياضيين الإسرائيليينفتـــح "النقد": الدعاوى القضائية الأميركية ضد 3 مصارف عاملة في فلسطين غير قانونيةفتـــح شعث: العالم مُقبل على نظام دول جديد متعدد الأقطابفتـــح فتح : الوقوف مع الشعب الفلسطيني انتصار للحق والإنسانيةفتـــح فتح: نحن الأحرص والمؤتمنون على مصالح شعبنا والحفاظ على حالة السلم الأهلي وتصليب الجبهة الداخلية"فتـــح الإيسيسكو تدين اقتحام شرطة الاحتلال باحات المسجد الأقصىفتـــح الحلو: حق الزوجة والورثة ابرز تعديلات "الضمان"فتـــح الرئيس يترأس اجتماع مجموعة الـ77 + الصينفتـــح شعث: الاجتياحات المتكررة للمناطق الفلسطينية هدفها تقويض مكانة السلطةفتـــح الرئيس يدين العمل الإرهابي في العاصمة الكينية نيروبيفتـــح الجامعة العربية: رئاسة فلسطين لمجموعة "77 والصين" تثبيت للهوية الفلسطينيةفتـــح استشاري "فتح": الحملات التحريضية الإسرائيلية ضد الرئيس إرهاب دولة ومواكبة حماس لها جريمةفتـــح الرئيس قبيل تسلمه رئاسة "مجموعة الـ77 والصين": خطوة مهمة جدا تجاه استقلال دولة فلسطينفتـــح

دور روسيا في صفقة القرن

14 فبراير 2018 - 06:57
تمارا حداد
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

التاريخ يعيد نفسه بصيغ جديدة وبتحالفات جديدة وإرساء نفوذ جديد لدول عظمى، قوة جديدة تتمركز في منطقة الشرق الاوسط، وظهرت بشكل قوي بعد معاهدة لوزان الثالثة في سويسرا 15/10/2016 وأطرافها الاساسيين( تركيا، ايران،اميركا، روسيا، السعودية)، وتم خلال هذه المعاهدة ارساء التقسيم بين روسيا وأميركا في المنطقة، هذه المعاهدة تؤكد ان الحرب المشار اليها من حرب عالمية ثالثة مدمرة لن تحدث حسب اتفاق الكبار.
تصاعد ملحوظ للدور الروسي في منطقة الشرق الاوسط على ما يبدو هو نتاج الاتفاق السري بين واشنطن وموسكو لتنفيذ اتفاق لافروف كيري، والتي كانت تخص منطقة الشرق الاوسط وبالتحديد بلاد الشام، بناء عليه تصاعد الدور الروسي في المنطقة وتراجع النفوذ الامريكي حسب هذه الاتفاقية، وتصريحات نتينياهو الاخيرة بشأن الاستنجاد بروسيا بعد اسقاط الطائرة الاسرائيلية ف16 بمضاد روسي عبر وكيل سوري لمنع حرب عالمية كبرى في الشمال، هذا يدل على الدور الروسي القوي في المنطقة.
الدليل الآخر لقوة روسيا هو ان ترامب تواصل مع بوتين وقال: حان الوقت لتحقيق اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، والدليل الاقوى هو زيارة الرئيس ابو مازن ونتينياهو الى موسكو لتلعب دورا في حل الصراع بين الجانبين، من خلال المؤتمر المزمع عقده الشهر المقبل في موسكو كبداية للتفاهمات بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وإعطاء رؤية للحلول التي تتساوق مع صفقة القرن بإعطاء الفلسطينيين دولة فلسطينية على جزء بسيط من الضفة الغربية وقطاع غزة مع توسيع بسيط من منطقة سيناء وبالتحديد شمال العريش، وسيكون ثقل الدولة في غزة ولكن المركزية في العاصمة رام الله او ابو ديس مع ضم الجوار سلوان والعيزرية.
اما القدس والأماكن المقدسة ستبقى تحت السيادة الاسرائيلية ولكن ضمن اطار " الفاتيكان" تكون للجميع وعلى المقدسات اما العلم الفلسطيني او الاردني كون الوصاية الاردنية ستبقى على الاماكن المقدسة داخل اسوار القدس فقط مهما كانت المحاولات من دول عربية التي تسعى الى سحب الوصاية من الاردن، اما الاحياء المجاورة للقدس والمليئة بالمستوطنات سيتم ضمها الى القدس الكبرى الموحدة.
المستوطنات الكبرى في الضفة الغربية سيتم ضمها لاسرائيل، اما المستوطنات الواقعة في الاغوار سيتم ضمها الى اسرائيل، اما موضوع اللاجئين حسب الصفقة فالوكالة" الاونروا" حسب عقدها المؤرخ الى 2020 سيتم انهائها الى هيئة جديدة لاستيعاب اللاجئين، حسب صفقة القرن او بالأحرى حسب وثيقة بيلن 1996 التي تنفذ بنودها الان.
اما امريكا نفوذها قوي عبر وكلائها والتحالف السني والوجود الاسرائيلي، ولكن امريكا اليوم لها مصالحها في بحر الصين العظيم كونه اكبر ممر مائي وتجاري عالمي.
زيارة رئيس الوزراء الهندي الى الضفة الغربية بمثابة رسالة قوية الى الفلسطينيين بأنهم سيكون لهم دور بارز في انهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ولكن ضمن الراعي الجديد روسيا وبعض الدول الاوروبية وبمشاركة امريكية والتي ستشارك في المؤتمر المزمع عقده في موسكو.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوافق اليوم الذكرى الـ54 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وإعلان الكفاح المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي.

اقرأ المزيد

14_1_1991 ذكرى استشهاد القادة الثلاثة العظماء في تونس الشهيد القائد #صلاح_خلف والشهيد القائد #هايل_عبد_الحميد والشهيد القائد #فخري_العمري .

اقرأ المزيد