نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح فتح: على حماس ان تفكر كيف تلتحق بالدفاع عن الثوابت بدل ان تنشغل بالخطابة والشتائمفتـــح غزة تشيع الشهيد كلّابفتـــح الزق: "حماس" تعمل على تشويه الفكر النضالي الشعبي السلميفتـــح محيسن: حملة حماس بحق الرئيس خروج عن القيم ونهج مارسته بحق الشهيد ابو عمار   فتـــح المستوطنون يقتحمون البلدة القديمة والاحتلال يعتقل مواطنا في الخليلفتـــح

عريقات: خطاب الرئيس المرتقب في مجلس الأمن سيشكل مفترق طرق واستكمال لجهوده من أجل قيام الدولة الفلسطينية

18 فبراير 2018 - 12:57
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام:  قال  أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن خطاب الرئيس محمود عباس المرتقب في مجلس الامن في العشرين من الشهر الجاري، سيشكل مفترق طرق، واستكمال لجهوده من أجل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وأضاف عريقات ، إن خطاب الرئيس في مجلس الأمن سيكون تاريخي وسيشكل مفترق طرق"، لافتاً أنه سوف يكرس الخطاب لتثبيت التزام القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بالسلام ومبادئ العدل والقانون الدولي والشرعية الدولية، وحل الصراعات بالطرق السلمية، ومحاربة الارهاب بكافة أشكاله، وسيقول للعالم آن الأوان لتجسيد استقلال وسيادة  الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وأوضح عريقات أن وجود الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن في العشرين من الشهر الجاري والقائه خطاب أمام المجلس، سيعد استكمال للجهد الجبار الذي بذله الرئيس منذ اعلان ترامب وخروج الإدارة الأميركية عن الحل الدولي وعن استخدام لغة القانون وتحويلها إلى قانون القوة، بدءا من الموقف العربي المشترك الذي طرح في اجتماع المجلس الوزاري العربي في التاسع من ديسمبر،  وخطابه في منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول والذي اعتمد كبيان ختامي للمنظمة، ومن ثم خطابه أمام الاتحاد الاوروبي، وخطابه في اجتماع الاتحاد الافريقي في أديس أبابا.
وقال عريقات:" الرئيس أصبح يجسد القيمة الحقيقية للقانون الدولي وأيقونة للعالم في الصمود والواقعية السياسية" ، مضيفاً أنه جمع العالم حول القضية الفلسطينية كنقطة ارتكاز للتمسك بالقانون الدولي والشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية وخطة خارطة الطريق، وكل الاتفاقيات الموقعة، وهو في مجلس الامن سيجمع كل هذه المسائل ويقول للعالم جئتكم باسم الشعب الفلسطيني وباسمكم جميعاً حتى نثبت القانون الدولي وقوة القانون والشرعيات الدولية، والتأكيد على أهمية وجود مظلة دولية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد