إصابات واعتقالات خلال اقتحام الاحتلال مدينة البيرةفتـــح "التنفيذية" تناقش آخر التطورات والأوضاع المتدهورة على الأرض والجرائم الإسرائيلية المستمرةفتـــح "فتح" تدعو لتصعيد المواجهة مع الاحتلال بالضفة غدافتـــح الحمد الله: انتهاكات الاحتلال ستقود إلى المزيد من العنف وعدم الاستقرارفتـــح البرلمان العربي يُدين الدعوات الإرهابية التي تستهدف حياة الرئيسفتـــح الرئاسة: المناخ الذي خلقته سياسة الاقتحامات وغياب أفق السلام أدى إلى مسلسل العنففتـــح "فتح": شعبنا لا ترهبه جرائم الاحتلالفتـــح "تنفيذية المنظمة": الإعدامات والإرهاب الإسرائيلي المنظم يتطلب موقفا دوليا فاعلافتـــح عريقات: تعليمات من الرئيس بالتوجه لمجلس الأمن لتفعيل العضوية الكاملة لدولة فلسطينفتـــح "الخارجية": الاحتلال يمعن في جرائمه لفشل المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنافتـــح فتح : الاحتلال يواصل جرائمه ضد شعبنا بدم بارد وشعبنا لا ترهبه الجرائمفتـــح طولكرم: إضراب تجاري ومسيرات غاضبة تنديدا باغتيال الاحتلال لأشرف نعالوةفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال القطاعفتـــح الحكومة تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنافتـــح الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة في القدس تطال 19 شابافتـــح إصابة شابين برصاص الاحتلال في كوبر شمال رام اللهفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال في القدسفتـــح ثلاثة شهداء واعتقال 38 مواطنا في الضفةفتـــح الاحتلال يغتال الشاب أشرف نعالوة في نابلسفتـــح استشهاد الشاب صالح عمر البرغوثي من قرية كوبرفتـــح

عريقات: خطاب الرئيس المرتقب في مجلس الأمن سيشكل مفترق طرق واستكمال لجهوده من أجل قيام الدولة الفلسطينية

18 فبراير 2018 - 12:57
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام:  قال  أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن خطاب الرئيس محمود عباس المرتقب في مجلس الامن في العشرين من الشهر الجاري، سيشكل مفترق طرق، واستكمال لجهوده من أجل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وأضاف عريقات ، إن خطاب الرئيس في مجلس الأمن سيكون تاريخي وسيشكل مفترق طرق"، لافتاً أنه سوف يكرس الخطاب لتثبيت التزام القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بالسلام ومبادئ العدل والقانون الدولي والشرعية الدولية، وحل الصراعات بالطرق السلمية، ومحاربة الارهاب بكافة أشكاله، وسيقول للعالم آن الأوان لتجسيد استقلال وسيادة  الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وأوضح عريقات أن وجود الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن في العشرين من الشهر الجاري والقائه خطاب أمام المجلس، سيعد استكمال للجهد الجبار الذي بذله الرئيس منذ اعلان ترامب وخروج الإدارة الأميركية عن الحل الدولي وعن استخدام لغة القانون وتحويلها إلى قانون القوة، بدءا من الموقف العربي المشترك الذي طرح في اجتماع المجلس الوزاري العربي في التاسع من ديسمبر،  وخطابه في منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول والذي اعتمد كبيان ختامي للمنظمة، ومن ثم خطابه أمام الاتحاد الاوروبي، وخطابه في اجتماع الاتحاد الافريقي في أديس أبابا.
وقال عريقات:" الرئيس أصبح يجسد القيمة الحقيقية للقانون الدولي وأيقونة للعالم في الصمود والواقعية السياسية" ، مضيفاً أنه جمع العالم حول القضية الفلسطينية كنقطة ارتكاز للتمسك بالقانون الدولي والشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية وخطة خارطة الطريق، وكل الاتفاقيات الموقعة، وهو في مجلس الامن سيجمع كل هذه المسائل ويقول للعالم جئتكم باسم الشعب الفلسطيني وباسمكم جميعاً حتى نثبت القانون الدولي وقوة القانون والشرعيات الدولية، والتأكيد على أهمية وجود مظلة دولية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر