شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح

ذكرى رحيل المناضل أحمد سعدي الحلواني (أبو السعيد)

01 مارس 2018 - 09:44
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

اليوم هي الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل/ أحمد سعدي الحلواني عضو لجنة إقليم القاهرة ومسؤول الإدارة في مكتب حركة فتح (عدلي) والذي انتقل الى رحمة الله تعالى يوم الخميس الموافق 2/3/2017م.
أحمد سعدي أحمد الحلواني من مواليد مدينة يافا عام 1936م، هاجرت أسرته من مدينتهم تحت تهديد السلاح وبالقوة الجبرية عام نكبة 1948م واستقرَّ بهم المطافُ في قطاع غزة (مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين) حيث أكمل دراسته وحصل على الثانوية العامة عام 1955م، التحق بعدها بمركز التدريب المهني التابع لوكالة الغوث حيث حصل على دبلوم في البرادة الميكانيكية لمدة سنتين وذلك عام 1957م.
عمل في التدريس الصناعي بقطاع غزة، ومن ثم انتقل للعمل في ليبيا بداية الستينات من القرن الماضي حيث عمل مدرساً.
التحق/ أحمد سعدي الحلواني بتنظيم حركة فتح في عام 1967م، وعمل في إقليم الحركة في ليبيا.
خلال وجوده في ليبيا التحق بالجامعة الليبية وحصل على بكالوريوس في المحاسبة من كلية الاقتصاد والتجارة عام1971م.
انتقل أحمد سعدي الحلواني (أبو السعيد) إلى مصر وعمل في مكتب حركة فتح (عدلي) كمسؤول للإدارة وتدَرَّجَ في المراتب التنظيميَّةِ حتى وصل الى مرتبة عضو لجنة إقليم القاهرة لحركة فتح.
كُلِّفَ أبو السعيد الحلواني بمهامَّ تنظيميَّةٍ وإعلاميةٍ وأمنيةٍ وإداريةٍ وغيرها خلال عمله في الإقليم.
كان من خِيرَةِ كوادر حركة فتح ويتمتع بقدرة كبيرة على العمل وكان يُسْنَدُ إليهِ المهمات ذات الطابع الكبير.
كان المناضل/ أبو السعيد الحلواني من الواثقين رغم البُعْدِ عن الوطنِ والغربةِ والشتاتِ الذي يعيشه أبناءُ شعبنا الفلسطيني، أنه سوف يعودُ يوماً إلى مدينَتِهِ يافا التي عَشِقَها وأحبها وحَلُمَ بها.
كان أبو السعيد الحلواني خَلوقاً وملتزماً ووفِيّاً لمبادئِهِ التي تربَّى عليها، وكان مثالاً للتضحيةِ ويعامِلُ من عَمِلَ معه كالأبناءِ له، عُرِفَ عنه تفانيهِ في العملِ وخادماً للآخرين.
كان أبو السعيد الحلواني عبْرِ رحلتِهِ النضالِيَّةِ صاحب هِمَّةٍ قويةٍ وذو حِسٍّ وَطَنِيٍّ بامتياز وأمَلُهُ في النصر والعودة إلى يافا لم ينقطع.
كان مِثالاً للأخلاق والأدب والقدوة الحسنة، وكان يعشق حركة فتح ويتفانى في سبيلها، وظل على عهد الوفاء حتى ترجَّلَ اليومَ ليستقِرَّ في دارِ المقامة حتى يومِ البعث.
توفي المناضل/ أحمد سعدي الحلواني في مدينة القاهرة بتاريخ 2/3/2017م وُورِيَ جثمانه الطاهر عن عمرٍ ناهزَ الثمانون عاماً قضى جُلَّها في خدمة قضيته الماجدة.
المناضل/ أبو السعيد الحلواني متزوج ورزق بثلاثة أولاد وبنت.
رحم الله المناضل/ أحمد سعدي أحمد الحلواني (أبو السعيد) أسكنه فسيح جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد