الحمد الله: قرارات أميركا لن تفلح بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقهفتـــح أبو الغيط يُحذر من خطورة الأوضاع في الأراضي الفلسطينيةفتـــح أبو حصيرة تطالب بدور أكثر فعالية للاتحاد الأوروبيفتـــح إصابة 8 مواطنين برصاص الاحتلال في قطاع غزةفتـــح وفد برلماني أوروبي: هدم قرية الخان الأحمر يرتقي إلى جريمة حربفتـــح التربية تعلن نتائج الامتحان الشامل بنسبة نجاح 89.4%فتـــح الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي أمام المصلينفتـــح آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "الغفران" العبريفتـــح وفد من حركة "فتح" يطلع شكري على آخر التطورات السياسية الفلسطينيةفتـــح الحساينة يعلن عن صرف 3 مليون دولار لتأهيل البنية التحتية في قطاع غزةفتـــح شهيدان و15 اصابة برصاص الاحتلال في غزةفتـــح شهيدان و46 إصابة برصاص الاحتلال بتظاهرة قرب "إيرز"فتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال قرب "باب العامود" وسط القدس المحتلةفتـــح الخارجية تدين جريمة إعدام الريماويفتـــح روسيا تحذر اسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرةفتـــح طولكرم: أهالي الأسرى ينددون بجريمة إعدام الاحتلال للأسير محمد ريماويفتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح مستوطنون يعتدون على عمال المحاجر في جماعينفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارينفتـــح

حفريات المستوطنين.. وسيلة متقدمة لإخلاء الأقصى من السكان وتهويده

06 مارس 2018 - 07:42
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس المحتلة - مفوضية الإعلام - راسم عبد الواحد: شرعت عائلات مقدسية تقطن جنوب المسجد الأقصى بإخلاء منازلها، حفاظاً على حياتها بعد تهديدات حقيقية سببتها حفريات متواصلة تنفذها جمعيات استيطانية بدعمٍ وإسنادٍ من مؤسسات الاحتلال المختلفة، والتي تسعى بأساليب متنوعة للضغط على السكان لترك منازلهم وتهويد المنطقة بشكل كامل وتحويلها الى "مدينة داوود".

وقرّرت عائلة المواطن أشرف أبو رميلة المقدسية، إخلاء منزلها بحي بوادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، لخطورة السكن فيه بسبب التشققات والتصدعات في كافة أنحاء المنزل التي سببتها حفريات المستوطنين المتواصلة أسفل منزل العائلة وعائلات الحي.

ونقل مراسلنا في القدس عن مركز معلومات وادي حلوة أن المواطن أبو رميلة دعا لمشاهدة ما آلت اليه الأوضاع في منزله، بسبب الحفريات وما نتج عنها من تشققات خطيرة وانهيارات أرضية، وكأن زلزالاً مدمراً أصاب المنطقة؛ ويستحيل معها البقاء في المنزل لخطورة الأوضاع فيه.

ولفت أبو رميلة إلى أن حفريات المستوطنين تتواصل مثل الأخطبوط، وأثّرت على كل مباني الحي وشوارعه.

وكانت عائلات مقدسية اضطرت في وقت سابق إخلاء منازلها بسبب تداعيات الحفريات المتواصلة، بينما لجأت عائلات أخرى لترميم التشققات، وأخرى لا تملك أي قدرات للسكن في أماكن أخرى أو ترميم منازلها بقيت في الحي وسط ازدياد الخطورة على حياة أفرادها مع توسع رقعة التشققات.

وأكد سكان الحي أن حفريات المستوطنين تتواصل على مدار الساعة، فضلاً عن التشققات والتصدعات والانهيارات التي تحدثها الحفريات، فإن المواطنين يعانون من أصوات آليات الحفر المزعجة، فيما بين مركز معلومات وادي حلوة أن الحي تحوّل الى منجم تنقيبٍ عن آثار مزعومة.

ولفت مراسلنا إلى وقوع انهيارات أرضية في الشارع الرئيسي في الحي خلال السنوات السابقة، دون معالجة أسبابها، في الوقت الذي كثّفت فيه جمعيات استيطانية عمليات الحفر أسفل الشارع والمنازل لشق أنفاق باتجاه المسجد الأقصى وباحة حائط البراق، دون اكتراث إلى خطورة هذه الحفريات على حياة المواطنين، في الوقت الذي يؤكد فيه السكان أن الهدف الحقيقي لهذه الحفريات وما تسببه من تصدعات وانهيارات وتشققات في مباني الحي هو ممارسة الضغط على السكان لإخلاء منازلهم ليكون الحيّ مرتعا لمخططاتهم التهويدية، خاصة أنه الأقرب الى الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى.

وكانت جمعيات استيطانية نجحت في الاستيلاء على عدد من عقارات ومنازل الحي وحوّلتها الى بؤر استيطانية، وتعدّ مستوطنة "مدينة داوود" في حي وادي حلوة الأكبر، وسط مساع لتوسعتها في كل الاتجاهات.

وكان مركز معلومات وادي حلوة حذر قبل أعوام من خطورة الانهيارات والتشققات الآخذة في الاتساع بصورة خطيرة، خاصة في الآونة الأخيرة، علماً أن حي وادي حلوة يُفضي الى كافة أحياء الحي في سلوان التي تتعرض لهجمة شرسة من جمعيات استيطانية ومؤسسات رسمية لتهويده والسيطرة على الجزء الجنوبي للمسجد الاقصى والبلدة المقدسة من القدس المحتلة

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد