الحمد الله: حقوق أهالي وعائلات الشهداء مصانة في كل الظروف ورغم كافة التحدياتفتـــح تقرير: حكومة اسرائيل تطلق موجة توسع استيطانيفتـــح ماكرون: نقل واشنطن سفارتها إلى القدس قرار خاطئفتـــح الرجوب: سنجري مراجعة جذرية في كل الإجراءات التي اتخذت في غزةفتـــح استشهاد مواطن متأثراً بجروحه برصاص الاحتلال شرق غزةفتـــح السعودية: القضية الفلسطينية ظلت على رأس أولوياتنا منذ 70 عامافتـــح 76811 طالبا وطالبة يتوجهون لأداء امتحان "الإنجاز"فتـــح مصرع شاب بصعقة كهربائية في خان يونسفتـــح استشهاد الشاب ياسر حبيب من قطاع غزة متأثرا بجروحهفتـــح 200 ألف أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصىفتـــح خطيب المسجد الأقصى: "الاقصى" للمسلمين وحدهمفتـــح حركة الشبيبة الفتحاوية اقليم الشرقية تواصل مبادرة افطار صائم على الطريق لليوم الثامن من رمضانفتـــح شهيد بغزة متأثراً بحراح اصيب بها خلال مسيرات العودةفتـــح المالكي: إنجازات الدبلوماسية الفلسطينية تتوالى لمواجهة الانحياز الأميركي للاحتلالفتـــح مصرع ثلاثة أطفال اختناقا داخل مركبة في العيزريةفتـــح أبو ردينة ردا على بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية: الاستيطان غير شرعي وسيزال كما ازيل من غزة وسيناءفتـــح الحكومة: الإعلان عن آلاف الوحدات الاستيطانية عدوان جديد على شعبنافتـــح مؤسسة ياسر عرفات تفتح باب الترشيح لجائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام 2018فتـــح عريقات يطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق فوري حول جرائم إسرائيل بحق شعبنافتـــح حركة فتح: خطة مارشال في غزة مخطط لا ينفصل عن صفقة القرنفتـــح

ذكرى رحيلِ العقيدْ حمودة هاشم شراب (أبو هاشم)

09 مارس 2018 - 09:37
لِواءْ ركنْ / عُرابي كَلُّوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

حمودة هاشم حميدان شراب من مواليدِ مدينةِ خانْ يونُس بتاريخِ 11/6/1949 م, تلقّى تعليمهُ الابتدائيَّ في مدرسةِ الشهيدِ أحمد عبد العزيز القريبةِ من منزلهم و الإعداديَّ في إعداديةِ الشهيدِ عبد القادر الحسيني و الثانويةَ في ثانويةِ الشهيد عزِّ الدينِ القسام, و كأَن الشهيدَ حمودة ارتبطَ تعليمهُ بأسماءِ شهداءٍ عظامَ في تاريخِ الشعبِ الفلسطينيّ , حيثُ كانت أولُ إصابةٍ لهُ عامَ 1956م و ذلكَ خلال العدوانِ الإسرائيليِّ على قطاعِ غزةَ و مصر, حين انفجر في يدهِ صاعقُ قنبلةٍ أثناءَ ذلك العدوان , و كان يفكِّكُها الطفلُ ابنُ السابعةَ من العمرِ و هوَ في الصف الثاني الابتدائيّ, حيث التهمت عدداً من أَصابعهِ و ظلَّتْ تلكَ الحادثةُ تحملُ في نفسِ الطفلِ حمودة شراب علاماتِ الثأرِ من العدوّ, حيثُ لمْ تغادرهُ آلامُ الجرحِ المشهود, تاركةً في أعماقهِ آلام الحدث الذي أصابه بسلاح العدو, فشب على الحقد, يتطلع إلى يوم يحمل فيه البندقية في ما تبقى من أصابع اليد, يكفيه للضغط على الزناد, إلى أن جاء عدوان حزيران عام 1967م, ليلتحق الشاب حمودة شراب ابن الثامنة عشر من عمره بحركة فتح, بعد أن شاهد العدو في مدينة خانيونس للمرة الثانية خلال عشر سنوات, لم يطل بقاء حمودة شراب في قطاع غزة بعد أن شارك في عدة عمليات فدائية ضد قوات الاحتلال , أصبح بعدها مطارداً و مطلوباً لجيش الاحتلال الإسرائيلي , فقرر الشاب حمودة شراب الخروج من القطاع متسللاً الى الأردن حيث التحق هناك بقواعد الفدائيين.
كان الفدائي/ حمودة شراب مزدهيا ببدلتهِ المموهةِ و سلاحِه, و كان له المميز في التعاطي مع الحياةِ على اعتبارها محطةً يتوقفُ فيها الإنسانُ زمناً قصيراً ثم يمضيَ إلى دارِ الأبديَّة, إلى أن جاءتِ الفرصةُ بالعودةِ إلى أرضِ الوطن, حين قرَّرت القيادةُ تجهيزَ مجموعةٍ فدائيةٍ للتوغلِ في الأرضِ المحتلةِ و الوصولَ إلى غزةَ عبرَ البحرِ لاستكمالِ العملِ الفدائيِّ هناكَ و ذلكَ بعد الخروجِ من ساحةِ الأردن, و كذلك بعد الحملةِ التي قادها القائدُ العسكريُّ الإسرائيليُّ لقطاعِ غزةَ الجنرال / أرئيل شارون للقضاءِ على المقاومةِ هناك.
تم تجهيزُ الدوريةِ البحريةِ في بدايةِ العام 1971م بقيادةِ الشهيد/ مهدي بسيسو و كان من رفاقهِ كل من الأخوة السفير/ عدلي صادق و اللواء/ حمدي الريفي , و المختار / علي بصله , و حمودة شراب وعددٌ آخر من رفاق الرحلة, حيث انطلق الزورق الذي حمل المجموعةَ الفدائيةَ من ميناءِ جبله السوريِّ مسقط رأسِ الشهيد / عز الدين القسام, لكن عندَ دخولِ المياهِ الإقليميةِ لقطاعِ غزةَ تعطلَ الزورقُ و بعدَ تبادلٍ لإطلاقِ النارِ مع العدوِّ تم أسرُ جميعِ أفرادِ الدوريةِ , و بعد تحقيقٍ في سجون الاحتلال حكمتِ المحكمةُ العسكريةُ الإسرائيليةُ على الفدائي / حمودة شراب بالسجنِ لمدةِ ثلاثةَ عشرَ عاماً , و تم الإفراجُ عنه عام 1983م , و تم ابعادهُ إلى مصرَ و من ثمَّ انتقلَ حمودة شراب إلى دولةِ الإماراتِ العربيةِ قبلَ أنْ يستقرَّ بهِ المقامُ في الجزائرِ ملتحقاً بقواتِ الثورةِ الفلسطينيةِ المتواجدةِ على أرضِ الجزائر.
عاد حمودة شراب مع القواتِ العائدة من الجزائر إلى أرض الوطن عام 1994م و عمل في جهازِ الارتباط العسكريّ, وبعد فترةٍ عادَ و استقرَّ بالجزائرِ العاصمة.
أًحيل العقيدُ/ حمودة هاشم حميدان شراب إلى التقاعدِ بتاريخِ 1/10/2009م.
وافتهُ المنيةُ في العاصمةِ الجزائريةِ يومَ الخميسِ الموافقِ 10/3/2016م عن عمرٍ ناهزَ السابعةَ و الستينَ عاماً ووريَ جثمانهُ الطاهرةُ في مقبرةِ (زرالدة) بضواحي العاصمةِ الجزائريةِ بحضورِ رفاقِ السلاح من قواتِ الثورةِ في الجزائرِ و أركانِ السفارةِ الفلسطينيةِ و الجاليةِ الفلسطينيةِ في الجزائر.
المناضلُ / حمودة شراب ( أبو هاشم) أفنى حياتهُ منذ نعومةِ طفولته مناضلاً امتشقَ السلاحَ و كان شريكَ المناضلينَ في كثيرٍ من الساحاتِ (فلسطين, سوريا, لبنان, مصر, الجزائر).
هذا وقد نعتْ سفارةُ دولةِ فلسطينَ و الملحقِ العسكريّ و الجاليةِ الفلسطينيةِ بالجزائر العقيدَ المرحومَ / حمودة هاشم شراب ابنِ فلسطينَ ابنِ فتح البارِّ الذي انتقل إلى رحمته تعالى في الجزائر بتاريخ 10/3/2016م.
رحِمَ اللهُ العقيدَ حمودة هاشم شراب و أسكنهُ فسيحَ جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر