شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح

المناضل السفير ‏ جمعة الناجي ( أبو ناجي )‏ في ذمة الله

09 مارس 2018 - 15:43
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غيب الموت الحق صباح يوم الخميس الموافق 8/3/2018م في العاصمة المصرية القاهرة ‏المناضل الفلسطيني السفير / جمعة ناجي محمد إسماعيل ، أحد أبرز كوادر حركة فتح ومن ‏المناضلين القدامى في قوات العاصفة، والذي ساهم من موقعه في بناء مداميك الثورة ‏الفلسطينية وحركة فتح بعد صراع مع المرض اللعين في مستشفى فلسطين بالقاهرة، عن عمر ‏ناهز الرابعة والسبعين عاماً بعد رحلة عطاء كبيرة في حركة فتح والسلك الدبلوماسي ‏الفلسطيني.‏
جمعة ناجي محمد إسماعيل من مواليد بلدة العباسية قضاء يافا عام 1944م ، هاجرت عائلته ‏عام 1948م من بلدتهم إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني حيث تم تهجيره من مدنه ‏وقراه واستقرت العائلة في مخيم عقبة جبر بأريحا، ترعرع جمعة في أزقة المخيم، وأنهى ‏دراسته الإبتدائية والإعدادية والثانوية في مدارسها، وانتقل للدراسة في معهد سبلين للمعلمن ‏بلبنان، حيث كان يدرس التربية هناك.‏
خلال دراسته في المعهد التحق بتنظيم حركة فتح عام 1966م، وبعد تخرجه مارس مهنة ‏التدريس، بعد هزيمة عام 1967م انتقلت العائلة واستقرت في مدينة اربد شمال الأردن.‏
كان جمعة ناجي من طلائع قوات العاصفة في القواعد عام 1968م، حيث شارك في العديد ‏من المعارك التي خاضتها قوات الثورة الفلسطينية والتي صاحبت بداية الإنطلاقة الثانية ‏للحركة بعد الهزيمة النكراء التي منيت بها الجيوش العربية، وهو ممن بنوا القواعد الإرتكازية ‏لحركة فتح في الأغوار منها القاعدة (154) قاعد الليوث، حيث لمع نجمه في قيادة العمل ‏المسلح في التشكيلات الفدائية لقوات العاصفة في نهاية ستينيات وبداية السبعينيات من القرن ‏الماضي، انتقل بعد ذلك من العسكر إلى التنظيم والميليشيا في إربد إبان أحداث أيلول الأسود ‏عام 1970م، حيث شكل كل من الإخوة خالد أبو خالد، يحيى يخلف، جمعة الناجي، كفاح ‏عودة قيادة تلك المنطقة لتنظيم وميليشيا حركة فتح في الشمال.‏
بعد خروج قوات الثورة الفل سطينية من الساحة الأردنية انتقل المناضل جمعة الناجي إلى ‏سوريا حيث أصبح عضو قياة جهاز شؤون الأردن، اعتقل عام 1978م في سوريا من قبل ‏المخابرات السورية ، وتم الإفراج عنه بعد تدخل الأخ الشهيد القائد/ صلاح خلف ( أبو إياد) .‏
بعد خروج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت إثر الإجتياح الإسرائيلي للعاصمة اللبنانية ‏بيروت عام 1982م انتقل المناضل جمعة الناجي للعمل في الدائرة السياسية لمنظمة التحرير ‏الفلسطينية في تونس، ومن ثم عين سفيراً لفلسطين في أفغانستان، بعد إنتهاء عمله الدبلوماسي ‏عاد إلى الدائرة السياسية وشغل منصب رئيس إدارة آسيا بوزارة الخارجية الفلسطينية، كما ‏عمل في عدد من الصحف والدوريات العربية.‏
أسهم المناضل جمعة الناجي في مختلف محطات الثورة الفلسطينية حيث كرس جل حياته ‏دفاعاً عن وطنه وشعبة وقضيته الماجدة، كان وطنياً شريفاً جسوراً شجاعاً كريماً متواضعاً ‏يجمع ولا يفرق، حيث كان حريصاً على وحدة الحركة في محطاتها المختلفة، وتجاوزت كل ‏المطبات التي مرت بها وتحديداً خلال الإنشقاق الذي عصف بحركة فتح عام 1983م.‏
السفير جمعة الناجي مناضل طليعي شجاع، قاتل بالبندقية والقلم، وامتلك ثقافة وفكراً وطنياً ‏وعمل في مختلف المواقع الكفاحية والسياسية والدبلوماسية بكل الوسائل الممكنة.‏
السفير جمعة الناجي قيمة وقامة وطنية مثقفاً مناضلاً من أجل فلسطين ، حياته حافلة ‏بالإنجازات فهو الكادر الفتحاوي المتقدم ومن خيرة المناضلين المخلصين لمبادئهم، صاحب ‏الكلمة الشجاعة، مناضل عنيد ومقاوم، مناضل صامد الذي جعل من كلمة الحق سلاحه ‏الوحيد.‏
أقام السفير جمعة الناجي في تونس بلده الثاني لسنوات طويلة، وعرفته المنابر السياسية ‏والثقافية التونسية، وناضل دون هواده من أجل قضية شعبة، كان شريفاً شجاعاً ومحترماً ‏ومحبوباً من قبل التونسيين، حيث ساهم بكل إخلاص وإنتماء في تأسيس تجربة نضالية في ‏الوطن والغربة لدعم القضية الفلسطينية، تحمل مسؤوليات وطنية، وتكبد النفي والإستبعاد ‏والشتات ورغم ذلك استمر في عطاؤه من أجل فلسطين.‏
كان السفير جمعة الناجي مناضل طليعي متواضع يعمل بصمت، لم يفرط ولم يساوم، عاش ‏فقيراً وبعيداً عن الأضواء، صاحب الكلمة الشجاع والمواقف الوطنية عبر المراحل كافة.‏
مناضل صلب من الجيل الجميل صاحب المبادئ، كان ثابتاً على المبدأ، وأبدع في توصيل ‏رسالة فلسطين في كل مكان ارتحل إليه، وهب نفسه للنضال وظل ثابتاً على العهد حتى ترجل ‏ورحل، كان له دور فاعل من خلال كتاباته الصحفية ومشاركاته مئات المقابلات التلفزيونية، ‏قبل فترة غادر تونس التي عشقها لمواقفها الداعمة لفلسطين إلى القاهرة عند أسرته، وكان ‏يعرف أن الأجل قد اقترب.‏
ارتقى السفير جمعة الناجي إلى الرفيق الأعلى فجر الخميس الموافق 8/3/2018م بعد صراع ‏مع المرض في القاهرة ، ترجل فارس آخر رحل إلى جوار ربه من الجيل الذي ساهم في ‏صنع الثورة المشرف، ترجل فارساً من فرسان فلسطين الذين حملو مشعل النضال على ‏طريق الحرية.‏
لقد رحل المناضل الفتحاوي / جمعة الناجي ، حيث التحق بإخوانه ورفاق دربه ممن سبقوه ‏بلقاء ربهم، وبرحيله خسرت حركة فتح كادراً متقدماً، رحل وغرس للأجيال من بعده منارات ‏ومشاعل تنير درب المناضلين بالوفاء والتضحية والإصرار على مواصلة النضال والثورة.‏
هذا وقد تم تشييع جثمان الراحل الكبير السفير جمعة الناجي بعد صلاة العصر من مسجد ‏جمال الدين عامر بمصر الجديدة إلى مثواه الأخير في مدافن منظمة التحرير الفلسطينية في ‏منطقة الغفير بالقاهرة، حيث شارك في التشييع السفير/ دياب اللوح، والأخ الكاتب والروائي / ‏يحيى يخلف (أبو الهيثم)، وكادر السفارة، والسفير الدكتور / بركات الفرا، وكوادر حركة فتح ‏بالقاهرة وجمع من الجالية الفلسطينية، وعائلة الفقيد ومحبيه.‏
سيقام بيت العزاء للسفير جمعة الناجي بمسجد القوات المسلحة، بجوار سيتي ستار مساء يوم ‏السبت الموافق 10/3/2018م بعد صلاة المغرب ، وكذلك سيقام عزاء في الأردن في جمعية ‏العباسية – عمان – ضاحية الحج حسن.‏
هذا وقد نعت الرئاسة الفلسطينية القائد الوطني السفير / جمعة الناجي ، حيث قالت الرئاسة أن ‏الراحل جمعة الناجي ترك إرثاً نضالياً ووطنياً عالياً كرسه من أجل فلسطينين وقضيتها العادلة ‏خلال سيرة ومسيرة الثورة الفلسطينية.‏
كذلك نعت حركة فتح أحد روادها الأوائل المناضل/ جمعة الناجي الذي غيبه الموت في ‏القاهرة. حيث يعد الناجي من أبرز مناضلي حركة فتح.‏
ونعى الأخ/ فاروق القدومي ( أبو اللطف) رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية ‏الفدائي الصلب العنيد والفتحاوي الأصيل المناضل الكبير السفير السابق المغفور له / جمعة ‏ناجي محمد إسماعيل ( أبو الناجي ) ، حيث أشار إلى أن الفقيد كان قائداً مقداماً شجاعاً صادقاً ‏كتوماً مؤتمناً ، اتسم بالتصحية والفداء بإيمان وإخلاص لإنتماؤه وخدمة للمبادئ التي آمن بها، ‏وبقي وفياً للعهد والقسم ولم يبدل تبديلاً، وتقدم من أسرته بأحر التعازي.‏
ونعى سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير/ دياب ‏اللوح وكافة كوادر السفارة والمندوبية المناضل الفلسطيني / جمعة الناجي الذي وافته المنية ‏في القاهرة ، وقدم السفير خالص تعازيه ومواساته لعائلة الفقيد وحرمه وأبناؤه راجياً المولى ‏أن يلهم ذويه الصبر والسلوان، ويسكن الفقيد فسيح جناته.‏
ونعت سفارة فلسطين في تونس وكوادرها وموظفيها والطلاب الفلسطينيين والجالية الفلسطينية ‏في تونس السفير / جمعة الناجي، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه ‏فسيح جناته، كذلك نعت حركة فتح إقليم تونس المناضل الكبير/ جمعة الناجي.‏
وتقدمت هيئة الإذاعة والتفزيون الفلسطينية بالتعازي من الزميل / ناجي الناجي – مسؤول ‏المكتب الإعلامي بالمكتب الإعلامي الفلسطيني في سفارة دولة فلسطين بالقاهرة بوفاة والده ‏السفير / جمعة الناجي.‏

رحم الله السفير / جمعة ناجي محمد إسماعيل ( أبو ناجي ) وأسكنه فسيح جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد