شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح

المجلس الوطني اساس لترتيب البيت الفلسطيني

13 مارس 2018 - 14:56
د.فوزي علي السمهوري
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

مواجهة سياسة الرئيس الأمريكي ترامب ومجرم الحرب نتنياهو الرامية لاستثمار الضعف العربي وحالة التفكك والشرذمة الناتجة عن النزاعات المسلحة التي اجتاحت ولا زالت تجتاح دولا عربية في محاولة لفرض حل للصراع العربي الاسرائيلي الذي تمثل القضية الفلسطينية عنوانها مما يتطلب التوافق على استراتيجية فاعلة تهدف إلى إجهاض المؤامرة الصهيوترامبية الهادفة إلى إدامة الاحتلال الإسرائيلي وحرمان الشعب الفلسطيني من حقه بتقرير المصير واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

 

هذا الحال يوجب على كافة القوى الفلسطينية العمل الدؤوب لترتيب البيت الفلسطيني وفقا للمصالح العليا للشعب الفلسطيني ولمشروعه الوطني بإنهاء الاحتلال واقامة دولته المستقلة.

 

والتحدي الأبرز بتقديري يتمثل بأهمية وضرورة إنجاز ملف الوحدة الوطنية سياسيا وجغرافيا فلم يعد مقبولا أن يستمر الانقسام الجغرافي بين الضفة الغربية من نهر الأردن وقطاع غزة كما لم يعد مقبولا عدم التوافق على برنامج نضالي "مع مراعاة العوامل الذاتية والإقليمية "يعزز وحدة الأهداف المرحلية ووحدة آلالية النضالية نحوتحقيق الهدف المنشود بالحرية والاستقلال.

 

لذا فإنني أرى ان دعوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لاجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني خطوة مهمة نحو تعزيز الوحدة الفلسطينية والتوافق على برنامج نضالي ينهي الانقسام الجغرافي والسياسي اللذين يشكلان أساس قوة الموقف الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني المدعوم أمريكيا.

 

جميع القوى الفلسطينية مطالبة ومعنية بانجاح اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني المزمع عقده في نهاية شهر نيسان عبر المشاركة الفاعلة وتجاوز التحفظات التي دفعت البعض للاعلان عن مقاطعة او التردد باتخاذ القرار في الاستجابة لدعوة اللجنة التنفيذية بعقد اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني. فهذه المشاركة تعد عاملا مهما في ضمان وكفالة نجاح المؤتمر الذي يلتئم في ظل مرحلة تعد الأخطر على المشروع الوطني الفلسطيني .

 

المشاركة تعني:

 

اولا : الاشتباك الإيجابي بصياغة برنامج نضالي يلبي آمال وأهداف الشعب الفلسطيني ولو بحدوده الدنيا

 

ثانيا : التأسيس لتشكيل مجلس وطني يضم كافة قوى وتنظيمات وفصائل وأحزاب المجتمع الفلسطيني داخل الأرض المحتلة وخارجها

 

ثالثا :ضمان تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية.

 

رابعا :ترسيخ وحدة الصف الفلسطيني أمام العالم مما يساهم في إنجاح تشكيل جبهة داعمة للمشروع الوطني الفلسطيني عالمي الطابع

 

إن مبادرة ترامب أو ما تسمى "صفقة القرن "التي لا تخدم إلا نتنياهو وزمرته من مجرمي الحرب لا يمكن اجهاضها إلا بموقف فلسطيني موحد مدعوم بموقف عربي وإسلامي ودولي يتم تأطيره عبر تشكيل جبهة عريضة تؤمن: اولا: بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

 

ثانيا: تؤمن بضرورة تصفية الاستعمار

 

ثالثا: تؤمن بقوة الحق وليس حق القوة

 

رابعا : توطيد أهداف الأمم المتحدة والشرعة الدولية دون ازدواجية

 

ومن اهم مهام واهداف هذه الجبهة الاضطلاع بممارسة دور حقيقي لما تتمتع به من ثقل على الصعيد الدولي بالضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي العنصرية والعمل على عزلها حتى الانصياع التام بتنفيذ القرارت الدولية المتعلقة بانهاء الإحتلال للأراضي الفلسطينية المقرة والمعترف بها دوليا وفق القرار 181 او ما يعرف بقرار التقسيم وبتنفيذ القرار 194 وللضغط على إدارة الرئيس الأمريكي ترامب لوقف انحيازها الأعمى لصالح العدوان وحثها على الإلتزام بميثاق الأمم المتحدة الذي يكفل حق تقريرالمصير ويحرم الاحتلال العسكري ويدعوا لتصفية الاستعمار وترسيخ الأمن والاستقرار العالمي.

 

الشعب الفلسطيني مسلح بإرادة وعزيمة بالاستمرار في نضاله حتى التحرير واقامة الدولة الفلسطينيةو المستقلة وعاصمتها القدس بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني مهما طال الزمن. .....

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد