البيان الختامي للبرلمان العربي يؤكد دعمه للقيادة الفلسطينية في مواجهة المخططات الإسرائيليةفتـــح مفوضة الأشبال والزهرات في قيادية فتح تكرم الطالبة ريعان أخت الشهيدة رزان النجارفتـــح حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح فتح تدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى لصد المخططات الإسرائيليةفتـــح مصر تعرب عن رفضها لقانون "الدولة القومية" الاسرائيليفتـــح القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبية ردا على قوانين الاحتلال العنصريةفتـــح "عالم الارابسك".. يتحدى تزوير تاريخ الزخارف العربية في القدسفتـــح تشييع جثامين 4 شهداء ارتقوا بالقصف الإسرائيلي على غزةفتـــح نادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين أثناء عمليات الاعتقالفتـــح البرلمان العربي يشكل لجنة رباعية لإعداد البيان الختامي بشأن تداعيات قضية القدسفتـــح أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولكنها لم تنته وقد تتحول لصفقة إقليميةفتـــح مدفعية الاحتلال تقصف موقعاً شرق مدينة غزةفتـــح رئيس الاتحاد البرلماني العربي: فلسطين ستظل قضية العرب الأولىفتـــح الحمد الله: نفتتح شارع طانا الذي يحمل اسم "حراس الأرض" إجلالا وإكبارا لحماة الوطن ودعما لصمودهمفتـــح الحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانفتـــح الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتينفتـــح الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئةفتـــح الرئاسة تحذر من سياسة التصعيد الجارية حاليا على حدود قطاع غزةفتـــح

المرأة الفلسطينية في الثامن من آذار

15 مارس 2018 - 18:03
د.ماجد محمد أبو سلامة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في الثامن من آذار من كل عام نقف وقفة عز وشموخ وكبرياء لتلك المرأة الفلسطينية الصابرة  التي جسدت  أروع آيات التضحية والنضال في حُب الوطن والانتماء الصادق للذات وكيف لا وهي مصنع الرجال الأبطال وأم الشهيد والأسير والجريح ومربية الأجيال الصاعدة السائرون نحو الحرية لتصنع منهم أقماراً وقناديلا تُضئ دربنا نحو الدولة والاستقلال .

فالمرأة كانت الشهيدة التي صنعت من دمائها وجسدها جـسراً تعـبر به إلى الجِنان ، وصنعت منه أشلاءً تتطاير في السماء أمثال دلال المغربي ، وليلى خالد فكانت وأسيرة الحرية أمثال عهد التميمي وإسراء الجعابيص وغيرهن من صانعات المجد وعناوين البطولة والفداء فبالرغم من الألم والقهر والتعذيب والتنكيل والبطش التي واجهته بالأمس ولازالت تواجهه اليوم من قسوة الجلاد إلا انها صامدة وقوية وشامخة كشموخ الجبال.

  ما أعظمك أيتها المرأة الفلسطينية الصابرة صاحبة الكرامة والاعتزاز والفخار التي أنجبت أبطالاً وقـوافلا من الشُجعان ودفعتهم إلى ساحات المجـد والخلـود ليرتقوا أقمارا الليل في السماء ، وأهدتهم لفلسطين شهداءً ليعـطروا بدمائهم أرض  فلسطين الطاهر لتنبت فيها  أشجار الزيتون والبرتقال والرمان الليمون.

 تمثل المرأة الفلسطينية عنوان رئيساً هاماً في تكوين المنظومة الاجتماعية المتكاملة وقد وصفها القائد الرمز أبو عمار شمس الشهداء بأنها عمود وأسطورة النضال الثوري ، وأساس تكوين المجتمع ونصفه الآخر  هي شمس الصباح وقمر الليل وضياءً يتلألأ في السماء  فلها  ألف تحية وسلام فلها تنحني الهامات لصبرها في أم الأسير وأخت الشهيد وزوجة الجريح ما أعظمك سيدتي وأنت ترسمين بشموخك وكبريائك معالم المرحلة لتروي قصص الثورة والبطولة والفداء للأجيال القادمة ليتناقلها جيلً بعد جيل  ، تلك الحكايات التي تنسجها ذاكرة المرأة ليتربى الأطفال على حكايات الليل وقصص الثوار ما أعظمك أيتها المرأة الفلسطينية

إن المرأة الفلسطينية ليست لها نظير في التحدي وعزة النفس والخلق والعلم  والأدب والصفات العالية وتقدير ذاتها فهي المربية والمعلمة والطبيبة والممرضة والوزيرة فهي نستمد منها القوة والكبرياء وكيف لا وهي بنت فلسطين الأولى إحدى ماجدات فلسطين بنت  الأب القائد أبو عمار شمس الشهداء الخالد فينا      

من أجل ذلك ندعوا المجتمع الدولي والمحلي ومؤسسات حقوق الانسان والجمعيات  بإنصاف المرأة الفلسطينية عامة والأسيرة خاصة للتعاون وإعطائها حقوقها كاملة التي كفلتها المواثيق والشرائع السماوية وفي مقدمتها ديننا الاسلامي الحنيف حيث

قال تعالى  " ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمة وهناً على وهن "

وقال رسولنا العظيم: موصياً بها في حجة الوداع فقال:" استوصوا بالنساء خيراً " "ورفقاً بالقوارير"  إنها كلمة لو أردنا تصوير المرأة بما تحمل من رقة الأنوثة و جمال الإنسانية و عذوبة الروح و تألق النفس بكلمة واحدة لما وجدنا خيرا من هذه الكلمة النبوية المعجزة ،.إكراماً وتقديراً وعرفاناً بدورها الهام

سيدتي أمي فلسطين ،،،،، اقترن اسمك بالوطن ينبوع الحنان،،،، وأمل المستقبل وفجر الحرية،،،،،

سيدتي لا أبالغ بأنا أصفك ،،،،

أنك أعظم نساء الكون على الإطلاق ،،،،، إنها المرأة الفلسطينية الخالدة على هذه الأرض ، ولهذا فأنت سيدة الكون

وإنها لثورة حتى النصر***** حتى النصر

الدكتور : ماجد محمد أبو سلامة 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد