الرئيس عباس: المصالحة لا تعني هدنة أو مساعدات ولن نقبل بانفصال غزةفتـــح وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنانفتـــح مقتل شاب بطق ناري في الرأس جنوب قطاع غزةفتـــح مصر تعلن عن فتح معبر رفح لادخال العالقينفتـــح تقرير: إجراءات إسرائيلية غير مسبوقة لتسريع تهويد القدسفتـــح فتح: لن نمول صفقة القرن في غزة والقيادة الفلسطينية ملتزمة اتجاه القطاعفتـــح الاحتلال يقتحم يعبد والمستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون في عرابةفتـــح منظمة التحرير: إسرائيل تجر المنطقة نحو حرب دينيةفتـــح "الخارجية والمغتربين" تدين إغلاق الأقصى وتطالب بفتحه فورافتـــح سفارتنا بالقاهرة تؤكد استمرار الجهود لعلاج جرحى القطاع في مصرفتـــح بناء على تعليمات الرئيس: سفارتنا بالقاهرة تقدم مساعدات للعالقين على معبر رفحفتـــح مصرع طفل غرقا في بحر خان يونسفتـــح المجلس المركزي يؤكد استمرار الموقف الرافض لما يسمى صفقة القرن أو أي مسمى آخر ومواجهتها بكل السبل الممكنة وإحباطهافتـــح الرئيس أمام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها وسنستمر في ذلك حتى إسقاطهافتـــح منتخبنا الوطني يحافظ على ترتيبه في تصنيف الفيفافتـــح محدث: شهيدان واكثر من241 اصابة بالرصاص والاختناق على حدود غزةفتـــح الاحتلال ينفذ مناورات عسكرية شرق جنين ويقتحم رمانةفتـــح مستوطنون يحطمون 200 شجرة زيتون جنوب نابلسفتـــح الاحتلال يداهم منازل في بلدة اليامونفتـــح زوارق الاحتلال تفتح نيران أسلحتها تجاه مراكب الصيادين في بحر السودانيةفتـــح

ذكرى رحيل الرفيق محمد عبد القادر أبو سمرة (أبو العبد)

17 مارس 2018 - 12:19
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

محمد عبد القادر محمد أبو سمرة من مواليد مخيم جباليا بتاريخ 10/01/1969م ترجع أصوله إلى قرية عراق سويدان تربي وترعرع في كنف أسرة وعائلة مناضلة فهو ابن أحد الرفاق من الرعيل الأول لمؤسسي حركة القوميين العرب ومن ثم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة.
تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث بالمخيم، منذ أن كان صغير كان يتمتع بروح القيادة وتحمل المسؤولية، بعد أن أنهى المرحلة الثانوية حيث انتقل عام 1983م للدراسة في الكلية العصرية بمدينة رام الله ليحصل على الدبلوم في قسم التحاليل المخبرية، وفي نفس العام أنضم ليمارس مهامه التنظيمية الطلابية بجهة العمل الطلابي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث شكل نموذجاً للشاب الطموح والمثابر، وكان يتمتع بقاعدة شعبية كبيرة من الصداقات والعلاقات الاجتماعية الوطيدة مع جميع الطلبة بعيداً عن الحزبية والتعصب بين صفوف الطلبة أنهى دراسته الدبلوم عام 1985م حيث عاد إلى قطاع غزة بعد التخرج.
مع منتصف الثمانينات بدأ يمارس دورة في تقديم الخدمات الصحية مع المجموعات التطوعية في الأماكن المهمشة، وبدأ مع رفاق الدرب في تأسيس العيادة العصرية أسوة باسم الكلية العصرية التي درس بها، إلى أن أصبحت العيادة العصرية هي اللبنة الأولي في باكورة عمل اتحاد لجان العمل الصحي حيث تميز بتفاعله مع جميع أبناء مخيم جباليا.
خلال الانتفاضة الأولي المباركة عام 1987م لم يتوان عن تقديم الخدمة الصحية فحسب بل عمل في لجان المقاومة الشعبية أيضاً، أضافة إلى تضميد جروح المصابين بين أزقة المخيم، فكان مثالاً للعطاء في كافة لحظات النضال وفي أصعب الظروف، حيث كان يعمل بدون كلل أو ملل.
تنقل محمد ابو سمرة في مهامه باتحاد لجان العمل الصحي كمدير للعيادة العصرية إلى أن نمت وتطورت لمركز اللحيدان الصحي والمجتمعي مروراً بعمله كمدير لمركز العودة الصحي وصولاً إلى عمله مدير لمركز القدس الصحي مجسداً في مهامه الموكلة إليه تعاوناً حقيقياً مع زملائه سواء في الحقل الصحي أو المجتمعي حيث لم يتوان عن تقديم أي عمل يحتاج منه سواء جهد بدني أو مادي أو معنوي، وكان الداعم والحاضن للأطفال والشباب والمحتاجين.
في عام 2011م حصل محمد أبو سمرة على بكالوريوس تخصص خدمة اجتماعية.
أنشغل الرفيق/ محمد أبو سمرة دائماً بهموم الناس بجانب القضايا والهموم الوطنية والاجتماعية، حيث كان مبادراً وشجاعاً مقداماً.
كان الرفيق/ محمد أبو سمرة (أبو العبد) محباً لوطنه بل عاشقاً له.
وفياً لجبهته منتمياً لها، متواضعاً بسيطاً، عظيم الهمة نظيف القلب واللسان، كان كبيراً في عطاءه دقيقاً في تعامله مع الأخرين، متسامحا كريماً عطوفاً، أحب الجميع فأحبوه لم يتوان يوماً عن خدمة أبناء شعبه، وشكل نموذجاً تضحوياً متفانياً في معاني الانتماء للوطن، دمث الأخلاق متفانياً في مصلحة أبناء شعبه.
كان الرفيق/ محمد أبو سمرة على موعد مع مرض السرطان الذي أصيب فيه عام 2010م ليبدأ رحلة العلاج بعزيمة وإصرار وتحدي ومعنويات عالية، لاسيما وأن قدمه بترت ودفنت في مدينة القدس خلال علاجه هناك، ومع مرور الزمن بدأ المرض اللعين يتغلغل في جسده وبدأت حالته الصحية تسوء يوماً بعد يوم.
ومع الساعة السادسة من صباح يوم 17/03/2016م أنتقل الرفيق/ محمد عبد القادر أبو سمرة (أبو العبد) إلى رحمة الله تعالي، حيث شيع جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير، ليترك لنا سيرة ومسيرة عطرة تتدفق منها كل معاني الانسانية والعطاء والوفاء والصمود والتحدي.
هذا وقد نعته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة مؤكده بأن الرفيق/ محمد عبد القادر أبو سمرة كان معطاءً ومميزاً شكل نموذجاً للتضحية والتفاني في خدمة أبناء شعبه والانتماء للوطن، حيث كان أحد مؤسسي لجان العمل الصحي في القطاع الذي لم يبخل بجهده وعلمه وعمله ووقته في خدمة أبناء شعبه، فقد تميز بالعطاء الدائم حتى لحظة رحيله، وكان بسيطاً ومتواضعاً وكادحاً وخلوقاً بلا حدود، وتميز بعلاقاته الدافئة مع رفاقه وأصدقاؤه وشعبه.
رحم الله الرفيق/ محمد عبد القادر أبو سمرة وأسكنه فسيح جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر