الفتياني: اجتماع في ثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعيفتـــح فتح : تبرئة حماس لنفسها من صاروخ بئر السبع واتهامها للسلطة يوضح حجم النفاق غير المسبوقفتـــح مشعشع: خطة بلدية الاحتلال لن تثني "الأونروا" عن تقديم خدماتها في القدسفتـــح فلسطين تشارك في ندوة تعزيز أرضيات الحماية الاجتماعية في المنطقة العربيةفتـــح الخارجية: الانحياز للاحتلال والاستيطان لم يبقِ للفلسطينيين مُبررا لانتظار "صفقة القرن"فتـــح الاحتلال يهدم 7 منشآت سكنية وحظائر أغنام بالأغوار الشماليةفتـــح 70 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح "الاستخبارات الأسترالية" تحذر وزراء بلادها من نقل سفارتهم إلى القدسفتـــح أسرى "عوفر" يبدأون برنامجا تصعيديا دعماً للأسيرات في سجن "الشارون"فتـــح 13 معتقلًا من القدس والضفةفتـــح مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية اليومفتـــح هدم منزل من ثلاثة طوابق في البيرةفتـــح رئيس الوزراء من الخان الأحمر: سنستمر في المقاومة الشعبية وسنفشل مخططات صفقة القرنفتـــح مدعية الجنائية الدولية "تراقب من كثب" التصعيد في غزةفتـــح أبو الغيط: سرقة التراث الفلسطيني لا يقل أهمية عن سرقة الأرضفتـــح "الخارجية والمغتربين": تفاخر فريدمان بدعم الاستيطان شذوذ سياسي غير مسبوقفتـــح الحكومة تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتهفتـــح حركة فتح تدين اعتداءات جيش الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزةفتـــح "الخارجية": التصعيد الحالي ناجم عن غياب مواقف دولية جدية تجاه التمرد الإسرائيلي على المجتمع الدوليفتـــح 11 مصابًا جرّاء انقلاب حافلة وسط غزةفتـــح

ذكرى رحيل الرفيق محمد عبد القادر أبو سمرة (أبو العبد)

17 مارس 2018 - 12:19
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

محمد عبد القادر محمد أبو سمرة من مواليد مخيم جباليا بتاريخ 10/01/1969م ترجع أصوله إلى قرية عراق سويدان تربي وترعرع في كنف أسرة وعائلة مناضلة فهو ابن أحد الرفاق من الرعيل الأول لمؤسسي حركة القوميين العرب ومن ثم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة.
تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث بالمخيم، منذ أن كان صغير كان يتمتع بروح القيادة وتحمل المسؤولية، بعد أن أنهى المرحلة الثانوية حيث انتقل عام 1983م للدراسة في الكلية العصرية بمدينة رام الله ليحصل على الدبلوم في قسم التحاليل المخبرية، وفي نفس العام أنضم ليمارس مهامه التنظيمية الطلابية بجهة العمل الطلابي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث شكل نموذجاً للشاب الطموح والمثابر، وكان يتمتع بقاعدة شعبية كبيرة من الصداقات والعلاقات الاجتماعية الوطيدة مع جميع الطلبة بعيداً عن الحزبية والتعصب بين صفوف الطلبة أنهى دراسته الدبلوم عام 1985م حيث عاد إلى قطاع غزة بعد التخرج.
مع منتصف الثمانينات بدأ يمارس دورة في تقديم الخدمات الصحية مع المجموعات التطوعية في الأماكن المهمشة، وبدأ مع رفاق الدرب في تأسيس العيادة العصرية أسوة باسم الكلية العصرية التي درس بها، إلى أن أصبحت العيادة العصرية هي اللبنة الأولي في باكورة عمل اتحاد لجان العمل الصحي حيث تميز بتفاعله مع جميع أبناء مخيم جباليا.
خلال الانتفاضة الأولي المباركة عام 1987م لم يتوان عن تقديم الخدمة الصحية فحسب بل عمل في لجان المقاومة الشعبية أيضاً، أضافة إلى تضميد جروح المصابين بين أزقة المخيم، فكان مثالاً للعطاء في كافة لحظات النضال وفي أصعب الظروف، حيث كان يعمل بدون كلل أو ملل.
تنقل محمد ابو سمرة في مهامه باتحاد لجان العمل الصحي كمدير للعيادة العصرية إلى أن نمت وتطورت لمركز اللحيدان الصحي والمجتمعي مروراً بعمله كمدير لمركز العودة الصحي وصولاً إلى عمله مدير لمركز القدس الصحي مجسداً في مهامه الموكلة إليه تعاوناً حقيقياً مع زملائه سواء في الحقل الصحي أو المجتمعي حيث لم يتوان عن تقديم أي عمل يحتاج منه سواء جهد بدني أو مادي أو معنوي، وكان الداعم والحاضن للأطفال والشباب والمحتاجين.
في عام 2011م حصل محمد أبو سمرة على بكالوريوس تخصص خدمة اجتماعية.
أنشغل الرفيق/ محمد أبو سمرة دائماً بهموم الناس بجانب القضايا والهموم الوطنية والاجتماعية، حيث كان مبادراً وشجاعاً مقداماً.
كان الرفيق/ محمد أبو سمرة (أبو العبد) محباً لوطنه بل عاشقاً له.
وفياً لجبهته منتمياً لها، متواضعاً بسيطاً، عظيم الهمة نظيف القلب واللسان، كان كبيراً في عطاءه دقيقاً في تعامله مع الأخرين، متسامحا كريماً عطوفاً، أحب الجميع فأحبوه لم يتوان يوماً عن خدمة أبناء شعبه، وشكل نموذجاً تضحوياً متفانياً في معاني الانتماء للوطن، دمث الأخلاق متفانياً في مصلحة أبناء شعبه.
كان الرفيق/ محمد أبو سمرة على موعد مع مرض السرطان الذي أصيب فيه عام 2010م ليبدأ رحلة العلاج بعزيمة وإصرار وتحدي ومعنويات عالية، لاسيما وأن قدمه بترت ودفنت في مدينة القدس خلال علاجه هناك، ومع مرور الزمن بدأ المرض اللعين يتغلغل في جسده وبدأت حالته الصحية تسوء يوماً بعد يوم.
ومع الساعة السادسة من صباح يوم 17/03/2016م أنتقل الرفيق/ محمد عبد القادر أبو سمرة (أبو العبد) إلى رحمة الله تعالي، حيث شيع جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير، ليترك لنا سيرة ومسيرة عطرة تتدفق منها كل معاني الانسانية والعطاء والوفاء والصمود والتحدي.
هذا وقد نعته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة مؤكده بأن الرفيق/ محمد عبد القادر أبو سمرة كان معطاءً ومميزاً شكل نموذجاً للتضحية والتفاني في خدمة أبناء شعبه والانتماء للوطن، حيث كان أحد مؤسسي لجان العمل الصحي في القطاع الذي لم يبخل بجهده وعلمه وعمله ووقته في خدمة أبناء شعبه، فقد تميز بالعطاء الدائم حتى لحظة رحيله، وكان بسيطاً ومتواضعاً وكادحاً وخلوقاً بلا حدود، وتميز بعلاقاته الدافئة مع رفاقه وأصدقاؤه وشعبه.
رحم الله الرفيق/ محمد عبد القادر أبو سمرة وأسكنه فسيح جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد