اشتية: المجلس الوطني سيبحث 4 محاور وهذه رسالتنا لحماسفتـــح العالول: الإجراءات في غزة ستحل قريبا وربما خلال ايّامفتـــح السعودية تسدد حصتها في الميزانية الفلسطينيةفتـــح طالبة من غزة تفوز بالمركز الأول في مسابقة للرسم نظمتها "الصحة العالمية"فتـــح "المجلس الوطني".. مرحلة مصيرية تتطلب قرارات هامةفتـــح عضو كنيست محرضًا: كان يجب قتل عهد التميميفتـــح قادة الفصائل يؤكدون اهمية جلسة المجلس الوطنيفتـــح الأونروا: “نحن بحاجة 80 مليون$ لتوزيع طرود غذائية على مليون شخص في غزة”فتـــح الحمد الله: نعمل على تكثيف العمل في المناطق المهمشة والمهددة ومناطق "ج" وغزةفتـــح محيسن: موقف الجبهة الشعبية الرافض لتشكيل أطر موازية للمنظمة دليل جديد على وطنيتهافتـــح قلقيلية: الشبيبة الطلابية وبنات العمرية الثانوية تخرجان" فوج القدس لنا "فتـــح الأحمد: المجلس الوطني قائم في موعده والتحضيرات تجري على قدم وساقفتـــح الاحتلال يجرف أراضي في صور باهر بالقدسفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال قطاع غزةفتـــح "الشعبية": لن نكون في أي تشكيلة موازية للمنظمة وسندافع عن إطارها التمثيليفتـــح مصرع مواطن وإصابة آخرين بانفجار شمال بيت لاهيافتـــح دائرة شؤون اللاجئين تدعو إلى إغاثة أبناء شعبنا في مخيم اليرموكفتـــح أبو يوسف: محاولات تفكيك شعبنا والمساس بمنظمة التحرير ستفشل حتمافتـــح عرار: كل محاولات الالتفاف على منظمة التحرير لن تنجح بالمساس بشرعيتهافتـــح الهباش يجدد الدعوة للعرب والمسلمين لزيارة القدس والرباط في الأقصىفتـــح

أمهات عيدهن خلف القضبان

21 مارس 2018 - 11:11
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

نابلس - مفوضية الإعلام - بسام أبو الرب

تتفقد المواطنة نصرة أبو وهدان (60 عاما)، من مدينة نابلس، أوراقها الثبوتية والتصاريح اللازمة لزيارة نجلها محمود الذي يقبع في سجن "ريمون" الاحتلالي، فهي لا تريد أن تضيع الفرصة على نفسها برؤية وحيدها من شهر إلى آخر.

في ليلة عيد الأم الذي يصادف، اليوم الأربعاء، لم يغمض لنصرة جفن، فهي تنتظر ساعات الصباح والانطلاق باكرا إلى ساحة يتجمع فيها أهالي المعتقلين في محافظة نابلس، لتسجيل الأدوار من قبل الصليب الأحمر، وتوزيعهم على الحافلات.

قبل أن تخرج أبو وهدان من منزلها تسأل ابنتها فاتن التي ترافقها للزيارة، أن تتأكد من أدويتها التي تتناولها بسبب الأمراض المزمنة، والتي تحملها معها كل زيارة، إضافة إلى زجاجة الماء، وحبة الليمون التي تخفف عليها من حين إلى آخر من أعباء السفر الذي يطول إلى ساعات.

" اليوم عيد الام، كانت أمنيتي أن يحمل ولدي محمود وردة ويدخل البيت فيها، إلا أنني احمل أوراقي وتصاريح دخولي، وأوجاعي معي لرؤيته"، تقول أبو وهدان.

"عيد الأم عندنا، يختصر بـ45 دقيقة نحكي معه من وراء الزجاج، ونسمع صوته عبر الهاتف" تضيف ابو وهدان.

الأسير محمود أبو وهدان (37 عاما) الذي يقبع في سجن "ريمون"، اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي في 8-10-2002، وحكم عليه بالسجن 3 مؤبدات، و30 عاما إضافية، متهمة إياه بالضلوع في التخطيط لعمليات ضد أهداف اسرائيلية، ويعاني الأسير من وجود آلام في الغضروف في إحدى قدميه.

تغلق أبو وهدان باب منزلها وتقف قليلا أمام صورة لولدها معلقة على الجدار الخارجي للمنزل، وتقول "ربنا يهونها علينا وعليك، وتكون العيد القادم بيننا".

"هذه الزيارة الثانية التي يصادف فيها ذكرى عيد الأم، ولم يسمح لنا بملامسة او احتضان اولادنا" تضيف أبو وهدان.

وتسمح قوات الاحتلال لأهالي الأسرى بعد ان يحالفهم الحظ بالحصول على تصاريح بزيارة ابنائهم مرة كل شهر، ولمدة خمس وأربعين دقيقة، فيما تسمح لأهالي قطاع غزة بالزيارة اسراهم مرة كل شهرين.

ستة عشر عاما مرت على العائلة، ولحق بها الكثير من المعاناة، خاصة الأم التي أصبحت تعاني آلاما في الظهر والمفاصل، وضعفا في عضلة القلب.

تصل ابو وهدان الساحة العامة التي يتجمع بها أهالي الأسرى لزيارة أبنائهم، في مدينة نابلس، فيما تذهب ابنتها فاتن لتسجيل الأدوار، وحجز المقاعد، لدى ممثلي الصليب الأحمر.

تأتي أمهات الأسرى تباعا، يلقين التحية على بعضهن، وتطمئن كل منهن على الاخرى، خاصة أن صدفة اللقاء والتعارف كانت من خلال هذه الزيارات.

تجلس آمنة فضل (59 عاما) من مخيم عسكر، إلى جانب أبو وهدان، وتحدثها عن الزيارات السابقة، وانها استطاعت التقاط صورة مع نجلها الأسير، التي يسمح بها كل خمس سنوات مرة واحدة.

تحمل أبو وهدان أوجاعها وتحاول أن تتغلب عليها، وتشد على قدميها لصعود درجات الحافلة، وتجد مكانا مريحا نوعا ما، عله يخفف عليها ما تتخلله الرحلة من أعباء، والتي تبدأ من الرابعة فجرا حتى الثامنة مساء.

وتنطلق الحافلات تباعا الى سجني "ريمون" و"مجدو"، وينظر الاهالي عبر النوافذ مودعين، فيما يلوح الصغار بأيدهم، على أمل اللقاء في يوم آخر.

معاناة عائلة أبو وهدان تنطبق على كثير من العائلات الفلسطينية التي تنتظر الإفراج عن أبنائها، فحسب إحصائيات نادي الأسير، فإن عدد الأسرى في سجون الاحتلال بلغ نحو 6500 أسير، موزعين على 22 سجنا، ومركز توقيف وتحقيق، منهم نحو 350 طفلا، و63 أسيرة، بينهم 7 فتيات قاصرات، في حين بلغ عدد الامهات 21 في يقبعن سجني "هشارون" و"الدامون".

ـــ

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد