البيان الختامي للبرلمان العربي يؤكد دعمه للقيادة الفلسطينية في مواجهة المخططات الإسرائيليةفتـــح مفوضة الأشبال والزهرات في قيادية فتح تكرم الطالبة ريعان أخت الشهيدة رزان النجارفتـــح حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح فتح تدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى لصد المخططات الإسرائيليةفتـــح مصر تعرب عن رفضها لقانون "الدولة القومية" الاسرائيليفتـــح القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبية ردا على قوانين الاحتلال العنصريةفتـــح "عالم الارابسك".. يتحدى تزوير تاريخ الزخارف العربية في القدسفتـــح تشييع جثامين 4 شهداء ارتقوا بالقصف الإسرائيلي على غزةفتـــح نادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين أثناء عمليات الاعتقالفتـــح البرلمان العربي يشكل لجنة رباعية لإعداد البيان الختامي بشأن تداعيات قضية القدسفتـــح أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولكنها لم تنته وقد تتحول لصفقة إقليميةفتـــح مدفعية الاحتلال تقصف موقعاً شرق مدينة غزةفتـــح رئيس الاتحاد البرلماني العربي: فلسطين ستظل قضية العرب الأولىفتـــح الحمد الله: نفتتح شارع طانا الذي يحمل اسم "حراس الأرض" إجلالا وإكبارا لحماة الوطن ودعما لصمودهمفتـــح الحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانفتـــح الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتينفتـــح الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئةفتـــح الرئاسة تحذر من سياسة التصعيد الجارية حاليا على حدود قطاع غزةفتـــح

استراتيجية التنظير : تحدث بتهذيب وواجه بقوة

22 مارس 2018 - 11:32
بكر أبوبكر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

أن تحاور فأنت ومن تحاوره "تفكران معا" لتجدا مخرجا لمأزق أو مساحات للاتفاق في شأن ما، وأنت تحاور تحاول أن تبلغ الذروة التي وصلها محاورك لعلك ترى منها غير ما تراه، ثم تعود لقاع فكرتك فهل تُعشّقها وتوشيها وتزخرفها بفكرة الآخر أو أجزاء منها؟.. أم تعدلها أم تثبتها أم تلغيها ؟

 أنت تحاور فلا تناور أو تداور أو تقاتل أو تسعى للتنافر، وأنت تحاور ولا تناظر فتُظهر بالضرورة عجز أو فشل أو سوء الآخر لغرض كشفه.

أن تبيّن خطأ فكرة محاورك كهدف وحيد لا يتفق مع تعريف الحوار "أنه التفكير معا" وإيجاد المساحة المشتركة والخروج بفكرة تتقبل التجاور أو الاحتمالات والبدائل .

ولكن تبيان خطأ الآخر أو إفحامه قد يكون هدف (المناظرة) التي يلجأ لها حزب أو تنظيم أو جماعة أو شخص لغرض آخر غير غرض الحوار وعرض الرأي من حيث هو (التفكير معا وإيجاد المساحات المشتركة والخلوص لنتائج).

التنظير والحوار

(التنظير) أو المناظرة وإن اختلفت عن الحوار من حيث أن هدفها نقد أو إبراز أخطاء أومفاسد أو اختلالات أوفشل سياسات ومواقف الآخر لا تعنى حتما البذاءة والفُحش، بمعنى أن قيم الحوار أو آدابه تنطبق على قيم التنظير، وإن كانت كلا الفئتين لهما أهداف مختلفة كما أوضحنا.

إن قيم الصدق والاستماع للآخر وعدم مهاجمته ذاتيا والامتناع عن الكلام الجارح أو البذيء أو المشين أو المهين للشخص او العائلة أو التوصيفات ذات الدلالة العرقية أو الدينية أو الوطنية من مثل (حقير ، خائن ، عميل ، مرتد ، كافر ، سافل، ساقط ... )، ويعد مثل هذا الامتناع عن الفُحش أصلا من أصول الاتصال عموما ومنه التنظير أو من قيمه الرئيسة.

كيف تستعد للمناظرة هذا باب قائم بذاته يحتاج للعلم والوعي والتدريب، وإن اشتمل في حده الأدنى على مجموعة من الأسس من الممكن أن نجملها بالتالي:

- ادرس موضوعك واقرأ وتمعّن جيدا جدا.

- ارسم شكل ومسرح الحوار/المناظرة المتوقع، والردود المتوقعة من الآخرين والبدائل لديك للرد، وبالتمرين المتواصل تكتسب أيضا سرعة بديهة الرد.

-   حافظ على هدوءك، واعمل على التدرب والمران لاستخدام صوتك وغضبك وحركاتك المحسوبة، ولبسك في محله .

-    تمرن جيدا وتدرب مسبقا على الإلقاء، أمام المرآة أو الأهل أوبضعة أصدقاء.

- احضر معك وسائل توضيح وصور وأشكال ووثائق صادقة واستطلاعات، ومجموعة مؤيدين.

إن عنواننا اليوم في (التنظير) أو الدخول في مناظرة مع الآخر (لكشف فساده أو كذبه أو فشله، ولتعرية طروحاته او تناقضها....) يحتاج منا الاحترام في جميع الأحوال عبر (الكلام بتهذيب والفعل بقوة) فماذا يعني ذلك بالنسبة لنا ؟

استراتيجية التنظير

 إننا نحتاج لسراطية (استراتيجية) تحت قاعدة (التنظير القوى وبتهذيب) الذي يستدعي الآليات التالية :

أولا : إعرض أعمالك أو مواقفك أو منجزاتك بصدق ووضوح واحترام.

       وقدم أفعالك مدعمة بالوثائق والإحصائيات والصور وارسم صورة مشرقة للفعل أوالموقف أكان صغيرا (سيكبر مع الأيام) أو كان كبيرا .

       يجب أن تعطي منجزك حجمه، وتستثمر ذلك دون مفاخرة أو عليائية أومغالاة أو تسخيف كلي للآخر ... إذن القاعدة الأولى هي أن أبدأ بعرض نفسي وفعلي (فعل جماعتي أو تنظيمي أو مؤسستي...) أو موقفي بصدق.

ثانيا : اكشف أقنعتهم أوكذبهم وتناقضاتهم بمواقفهم، هذا إن كُنت مقتنعا من خلال الدليل من بين يديك أن لديهم ما يمثل كذبا أو فشلا أو فسادا .

   1- واعرض ذلك مدعما بالدليل الموثق وليس الخلبي=المفبرك أو الظني أو المزور.

   2-  وأشِر بوضوح للمصادر أكانت كُتُبا أو صورا أم مواقع الكترونية.

    3- وأشِر للموضوع والشخص وللتاريخ.

    4- وإن استخدمت استشهادات فلا تنتزعها من السياق أبدا بل اعرضها كما هي

   ولك أن تتأمل فيها وتلوّنها كما تفهمها، أو بمعنى آخر إن كان الاستشهاد لا يعطي المعنى الذي تريده بوضوح بالكلمة نصا وحرفيا أو المصطلح أو العبارة التي تعتقد أنها تثير الجمهور فأشر لمعناها كما فهمته أنت ويفهمه الجمهور، حيث أن كثير من المتحدثين (أو المواقف) الآخرين قد يقولون عبارات (أو أفعال) قاصدين فيها مفاهيم أخرى هي في عقل الجماهير(ما بين السطور)...فوضحها (قد يكون التوضيح بالربط مع مواقف سابقة أخرى).

    5- إذن نكرر ثانية أكشف كذبهم بعرض الحقائق بالوثائق عامة، وإن لم تسعفك بالمعنى الذي تريد بإمكانك الاشارة للمعنى المقصود كما فهمته أو تعتقد إن الجمهور فهمه، نعم: ولكن دون إسفاف أو ليّ عنق الحقائق أو الوقائع فهذا تزوير.

     6- في النقطة المثارة لك أن تقلبها على أوجهها فإن لم تكن خاطئة أو فاشلة أنثر حولها الشكوك على الأقل بربطها بمواقف أو تصرفات سابقة أو قادمة متوقعة، واترك للآخر المتلقي التفكير والتعليق.

    7- (أظهر تناقضاتهم) من خلال اختلاف التصريحات أو التصرفات أو المواقف و(اتخذ موقف يربكهم) مثل إعلانك تأييد صاحب الموقف "ج" من الأشخاص أو الفئات "أ" و "ب" و "ج" عندهم... مثلا، وتدعوه لتبني موقف هذا الشخص أو القائد في فصيله أو تنظيمه.

 

ثالثا : تكلم بتهذيب وافعل بقوة.

 1-تعني أن تتخذ موقفا يربكهم ، فمثلا في المناظرة مع التيار المخالف سيجهد الآخر نفسه لإثبات خطأك ، وأنت فعلا مخطئ ، وهو يتوقع أن تُنكر فتظهر بمظهر ضعيف في ظل الدليل الجليّ أمام الجمهور فليس لك هنا إلا الإصرار على صواب موقفك بتوضيحه بثقة الدليل والمنطق.

 2-أو تعترف بالخطأ بشجاعة.

 3-أولك أن تنسبه لصاحبه ولا تعممه إن جاز ذلك وتتميز، لك التقدير، ومع ذلك تعترف به (إن كان خطأ فعلا بلا تأويل) فيسقط في يد الآخر حين تذكر له خطأ مماثل لكنه لا يمد يده لك ويعترف.

4-أنت تكلمت بتهذيب ، واعترفت بخطأ لك، أو لتنظيمك، وجل من لا يخطئ، وخير الخطائين التوابون كما قال سيد الخلق، ولكن الطرف المقابل لك امتنع عن الاعتراف فإن اعترف ما هو مستبعد من قبلك ماذا تفعل ؟ لك أن تفكر بأن تطلب منه الادانة العلنية أو الطلب رسميا بعدم تكراره أو أن يوقع على ورقة بذلك مقابل توقيعك أو غيرها من آليات قد تحرجه وتكشف زيف اعترافه بالخطأ.

رابعا : اسبقهم بخطوة، أو دعهم يلهثون وراءك  

      إن كنت تعلم بمضمون ما يفكرون به أو تسرب لك ذلك أو حضّرت الاحتمالات مسبقا ما يجب أن تتخذه مسلكا دائما فيمكنك أن تسبقهم بخطوة أو أكثر عبر كشف بعض أوراقهم او تنفيسها مسبقا قبل أن يطرحوها بعرض الحقائق.

   1-اسبقهم بخطوة قد تعني أيضا قيامك بعمل لا يتوقعونه أوموقف يستبعدونه.  

   2-دعهم يلهثون وراءك وذلك بعمل فعلي على الأرض مسبق للمناظرة ، أوبموقف لا يتوقعونه أبدا ، أو بكشف أوراقهم مسبقا قبل أن يتكلموا.(ان كنت مقصرا بحق العمل الاجتماعي، او في دعم الطلاب بحاجة ما في الجامعة فلك أن تتداركه بعمل مبادرة ما مثلا...)

خامسا : إربط الحقائق بمشاعر الناس الفيّاضة:

 1-أي اربط المواقف بما يلهب أو يثير العواطف، فلا بأس من استثارة الحماس لدى الناس وإثارة حِسّ المسؤولية وأهمية رأي الناس.

 2-وأثِر مكوّن حب الاستطلاع والرغبة في الفهم لدى الجمهور.

3- وحرّك عاطفة التأييد لك والنفور من أفعالهم البغيضة أو مواقفهم المرتبكة، أو تصريحاتهم السلبية بالإشارة بوضوح لمخالفتها للقيم والتراث والوطنية الجامعة والحضارة أوقيم الأديان.

4-لا تجعل أحدا يربط فعله بالدين وكأنه يمثله حصريا، ولا تجعله يجرك لهذا المربع أبدا فكلنا مسلمون او مسيحيون ولا نتجادل مطلقا بحجم الاسلامية او المسيحية وانما نتجادل فيما نقدمه من خدمة وعطاء للناس فقط.

5-لا تستجب للربط بين العبادات من صلاة وصوم الخ والمعاملات، فعقائدنا ملكنا فهي بين كل شخص وربه ولا أحد يستطيع ان يكون مندوبا عن الخالق، وما يجمعنا القيم والمعاملات، وما كانت العبادات مطلقا مؤشر للصلاح (أنظر الخوارج، وأنظر عمر بن الخطاب).

6-الناس تحب أن يقدم لها المسؤول الدعم ويرتبط بفكرها وقيمها وآمالها وتراثها، ولا يخرج عنها أبدا، فأظهر احتراما شديدا لقيم الناس وآراؤهم التي قد تختلف عنك، اظهر حبك حتى للمختلفين فيحبوك وان اختلفوا معك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد