عشراوي: إسرائيل على مدار تاريخها لا تقيم اعتبارا لقيمة حياة وحقوق شعبنافتـــح الاحتلال يركب كاميرات مراقبة في سلوان ويحرر مخالفتين لمواطن بحجة تنظيف أرضهفتـــح أبو ردينة: معركة "م.ت.ف" الدائمة هي الحفاظ على القرار الوطني المستقلفتـــح "هيئة الأسرى": لجنة الأسرى الإداريين تؤكد جاهزيتها لاستئناف الخطوات التصعيديةفتـــح المالكي: التشيك ورومانيا لن تنقلا سفارتيهما إلى القدسفتـــح زكي: حماس تسعى لان تكون بديلاً لمنظمة التحرير ولديها تناقضات داخليةفتـــح إدانات في قضايا تسريب أراضٍ للاحتلال وتزوير في أوراق خاصة والاتجار في المخدراتفتـــح "التربية": إغلاق الاحتلال لجامعة خضوري فرع العروب انتهاك خطيرفتـــح "أونروا" تحذر من "عواقب كارثية" بسبب التصعيد في مخيم اليرموكفتـــح الاحتلال يقتحم قلقيلة ويفتش عددا من منازل المواطنينفتـــح الاحتلال يغلق جامعة خضوري بالخليل ويمنع الطلبة والموظفين من دخولهافتـــح الاحتلال يصيب شابين بالرصاص الحي شمال الخليلفتـــح درجات الحرارة أدنى من معدلها بحدود 4 درجات وسقوط زخات من الأمطارفتـــح الحكومة التشيكية: ملتزمون بالموقف الأوروبي والقدس عاصمة مستقبلية لدولة فلسطينفتـــح "فتح" تحمل "حماس" مسؤولية أي اعتداء على أعضاء المجلس الوطنيفتـــح فتح تنعي الصحفي أبو حسين وتطالب بوقف جرائم اسرائيلفتـــح "النقابة" تنعى الشهيد أبو حسين: قتلة الصحفيين لن يفلتوا من العقابفتـــح صيدم: سنعمل على النهوض بالواقع التعليمي لا سيما في ظل ما تحقق من إنجازاتفتـــح "الاعلام" تطالب مجلس الأمن بمحاسبة قتلة الزميلين أبو حسين ومرتجىفتـــح الصحة : استشهاد الصحفي أحمد أبو حسين متأثر بإصابتهفتـــح

يا شعب السنغال البطل ـ كيف تستقبلون وزير خارجيتكم؟!

29 مارس 2018 - 08:10
أحمد طه الغندور
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في الوقت الذي يستعد فيه الشعب الفلسطيني بكافة طاقاته للشروع بالعودة إلى أرضه السليبة قرابة قرن من الزمان، وذلك في تحدي جاد لسياسات الأرباتاد الصهيونية ومؤامرة القرن التي يقودها الرئيس الأمريكي ترامب، والتي يريد أن يدشنها بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في يوم النكسة الفلسطينية الذي يُذكرنا باحتلال البقية الباقية في فلسطين.
يطل علينا وزير خارجية السنغال الدول الشقيقة والصديقة المدعو " سيديكي كابا " في هذا اليوم الأسود بمشاركة قوات الاحتلال في اقتحام المسجد الأقصى بحجة الصلاة في تجاوز واضح لدور الحكومة الفلسطينية وإدارة الأوقاف التي تشرف على المكان المقدس.
تأتي هذه الجريمة في الوقت الذي تستعد فيه جماعات المتطرفين الصهاينة بإقامة طقوس توراتية يوم الجمعة المقبل وتطالب بمنع المصلين من الوصول إلى الأقصى الشريف في ذلك اليوم ومنعهم من إقامة الصلاة وتأدية شعائرهم الدينية الخاصة بهم.
ولا أدري كيف يرى هذا الوزير نفسه بعد ارتكاب هذه الجريمة، في الوقت الذي يُعبر فيه عن زيارته لكيان الاحتلال الغير شرعي؛ وكما وصفها على صفحته على الفيسبوك بأنها "زيارة رسمية ترفع مستوى التعاون السنغالي الإسرائيلي" وفق تعبيره للعمل على ترميم العلاقة التي توترت بعد تصويت السنغال ضد الاستيطان الصهيوني في فلسطين المحتلة.
ولعل المتابع للشأن الصهيوني لا يلمس أي أثر يُذكر لهذه الزيارة التي يقوم بها الوزير المذكور منذ الأمس لكيان الاحتلال في أي من وسائل الإعلام مما دفعه لاستخدام الفيسبوك كوسيلة للإعلان عن هذه الزيارة المنبوذة حتى من الاعلام الصهيوني.
لو أردنا أن نقارن بين موقف وزيارة وزير الخارجية المغربي المبجل/ ناصر بوريطة التي كانت بالأمس وأشرفت عليها الحكومة الفلسطينية وإدارة الأوقاف الإسلامية في القدس الشريف؛ هذه الزيارة المباركة، وبين جريمة اليوم للوزير الذي لا يعكس بطولة وعراقة السنغال؛ فلربما من الظلم المقارنة بين الموقفين، فكيف يمكن المقارنة بين الثرى والثريا!
على هذا الوزير مراجعة نفسه على ما قام به من جريمة، والتي أعتقد أنه قام بها نتيجة وسوسة من إحدى الشخصيات الخليجية التي التقاها وأوهمته أن التقارب من الاحتلال يمنحه مكانة مميزة في بلده أو على المستوى الأممي.
ولكن هيهات لمن يهين نفسه أن تكون له قيمة في وطنه وبين أبناء شعبه، بل وفي نظر أعدائه.
أين هذا الوزير من عراقة الشعب السنغالي البطل الذي قدم للبشرية سنغور أول رئيس للسنغال والذي تنازل بمحض إرادته عن الرئاسة مرشحاً خلفاً له، وكان أديباً عالمياً وشاعراً مشهوراً، وكان يعتبره الكثيرون أهم المفكرين الأفارقة في القرن العشرين.
كيف يمكن أن ننسى عبارته الشهيرة " ليس لون البشرة هو ما يوحدنا، لكن المثالية في الحياة والتعطش إلى التحرر هو ما يجمعنا "، هذا البطل الذي مجّد الأبطال في قصائده حيث يقول في قصيدته: ليلة من ليال السين.
" أضيئي بالزيت الصافي مصباحا كان الأسلاف
يحيطون به في ألفتهم والأطفال نيام
ولنسمع أصوات أهالي إلسا المنفيين
لم يكن الموت هوايتهم لكن الرمل
ابتلع الحب المبذور "
ونحن شعب فلسطين نؤمن بما قاله الراحل سنغور؛ ولن يبتلعنا الرمل كالحب المبذور.
آن للسنغال العظيمة وشعبها الكريم أن تصفع هذا الوزير الغر وتقابله بما يستحق، فربما كان القذف بالبيض الفاسد وما شابه طقساً أساسياً في مراسم استقبال الوزير في المطار.
أما السيدة الفاضلة والأخوة الذين أُجبروا على مرافقة الوزير؛ فأقول لهم بكل حب " تقبل الله طاعتكم ".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد