البيان الختامي للبرلمان العربي يؤكد دعمه للقيادة الفلسطينية في مواجهة المخططات الإسرائيليةفتـــح مفوضة الأشبال والزهرات في قيادية فتح تكرم الطالبة ريعان أخت الشهيدة رزان النجارفتـــح حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح فتح تدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى لصد المخططات الإسرائيليةفتـــح مصر تعرب عن رفضها لقانون "الدولة القومية" الاسرائيليفتـــح القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبية ردا على قوانين الاحتلال العنصريةفتـــح "عالم الارابسك".. يتحدى تزوير تاريخ الزخارف العربية في القدسفتـــح تشييع جثامين 4 شهداء ارتقوا بالقصف الإسرائيلي على غزةفتـــح نادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين أثناء عمليات الاعتقالفتـــح البرلمان العربي يشكل لجنة رباعية لإعداد البيان الختامي بشأن تداعيات قضية القدسفتـــح أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولكنها لم تنته وقد تتحول لصفقة إقليميةفتـــح مدفعية الاحتلال تقصف موقعاً شرق مدينة غزةفتـــح رئيس الاتحاد البرلماني العربي: فلسطين ستظل قضية العرب الأولىفتـــح الحمد الله: نفتتح شارع طانا الذي يحمل اسم "حراس الأرض" إجلالا وإكبارا لحماة الوطن ودعما لصمودهمفتـــح الحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانفتـــح الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتينفتـــح الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئةفتـــح الرئاسة تحذر من سياسة التصعيد الجارية حاليا على حدود قطاع غزةفتـــح

يا شعب السنغال البطل ـ كيف تستقبلون وزير خارجيتكم؟!

29 مارس 2018 - 08:10
أحمد طه الغندور
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في الوقت الذي يستعد فيه الشعب الفلسطيني بكافة طاقاته للشروع بالعودة إلى أرضه السليبة قرابة قرن من الزمان، وذلك في تحدي جاد لسياسات الأرباتاد الصهيونية ومؤامرة القرن التي يقودها الرئيس الأمريكي ترامب، والتي يريد أن يدشنها بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في يوم النكسة الفلسطينية الذي يُذكرنا باحتلال البقية الباقية في فلسطين.
يطل علينا وزير خارجية السنغال الدول الشقيقة والصديقة المدعو " سيديكي كابا " في هذا اليوم الأسود بمشاركة قوات الاحتلال في اقتحام المسجد الأقصى بحجة الصلاة في تجاوز واضح لدور الحكومة الفلسطينية وإدارة الأوقاف التي تشرف على المكان المقدس.
تأتي هذه الجريمة في الوقت الذي تستعد فيه جماعات المتطرفين الصهاينة بإقامة طقوس توراتية يوم الجمعة المقبل وتطالب بمنع المصلين من الوصول إلى الأقصى الشريف في ذلك اليوم ومنعهم من إقامة الصلاة وتأدية شعائرهم الدينية الخاصة بهم.
ولا أدري كيف يرى هذا الوزير نفسه بعد ارتكاب هذه الجريمة، في الوقت الذي يُعبر فيه عن زيارته لكيان الاحتلال الغير شرعي؛ وكما وصفها على صفحته على الفيسبوك بأنها "زيارة رسمية ترفع مستوى التعاون السنغالي الإسرائيلي" وفق تعبيره للعمل على ترميم العلاقة التي توترت بعد تصويت السنغال ضد الاستيطان الصهيوني في فلسطين المحتلة.
ولعل المتابع للشأن الصهيوني لا يلمس أي أثر يُذكر لهذه الزيارة التي يقوم بها الوزير المذكور منذ الأمس لكيان الاحتلال في أي من وسائل الإعلام مما دفعه لاستخدام الفيسبوك كوسيلة للإعلان عن هذه الزيارة المنبوذة حتى من الاعلام الصهيوني.
لو أردنا أن نقارن بين موقف وزيارة وزير الخارجية المغربي المبجل/ ناصر بوريطة التي كانت بالأمس وأشرفت عليها الحكومة الفلسطينية وإدارة الأوقاف الإسلامية في القدس الشريف؛ هذه الزيارة المباركة، وبين جريمة اليوم للوزير الذي لا يعكس بطولة وعراقة السنغال؛ فلربما من الظلم المقارنة بين الموقفين، فكيف يمكن المقارنة بين الثرى والثريا!
على هذا الوزير مراجعة نفسه على ما قام به من جريمة، والتي أعتقد أنه قام بها نتيجة وسوسة من إحدى الشخصيات الخليجية التي التقاها وأوهمته أن التقارب من الاحتلال يمنحه مكانة مميزة في بلده أو على المستوى الأممي.
ولكن هيهات لمن يهين نفسه أن تكون له قيمة في وطنه وبين أبناء شعبه، بل وفي نظر أعدائه.
أين هذا الوزير من عراقة الشعب السنغالي البطل الذي قدم للبشرية سنغور أول رئيس للسنغال والذي تنازل بمحض إرادته عن الرئاسة مرشحاً خلفاً له، وكان أديباً عالمياً وشاعراً مشهوراً، وكان يعتبره الكثيرون أهم المفكرين الأفارقة في القرن العشرين.
كيف يمكن أن ننسى عبارته الشهيرة " ليس لون البشرة هو ما يوحدنا، لكن المثالية في الحياة والتعطش إلى التحرر هو ما يجمعنا "، هذا البطل الذي مجّد الأبطال في قصائده حيث يقول في قصيدته: ليلة من ليال السين.
" أضيئي بالزيت الصافي مصباحا كان الأسلاف
يحيطون به في ألفتهم والأطفال نيام
ولنسمع أصوات أهالي إلسا المنفيين
لم يكن الموت هوايتهم لكن الرمل
ابتلع الحب المبذور "
ونحن شعب فلسطين نؤمن بما قاله الراحل سنغور؛ ولن يبتلعنا الرمل كالحب المبذور.
آن للسنغال العظيمة وشعبها الكريم أن تصفع هذا الوزير الغر وتقابله بما يستحق، فربما كان القذف بالبيض الفاسد وما شابه طقساً أساسياً في مراسم استقبال الوزير في المطار.
أما السيدة الفاضلة والأخوة الذين أُجبروا على مرافقة الوزير؛ فأقول لهم بكل حب " تقبل الله طاعتكم ".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد